SmartSection is developed by The SmartFactory (http://www.smartfactory.ca), a division of InBox Solutions (http://www.inboxsolutions.net)
البرامج الاذاعية > برنامج مؤتمر إذاعي > أحداث أمدرمان مع وزير الدفاع
أحداث أمدرمان مع وزير الدفاع
نشره Hassan في 2008/7/23 (3599 عدد القراءات)
أحداث أمدرمان مع وزير الدفاع 16/5/2008
مؤتمر إذاعي

أحيكم في حلقة هذا الأسبوع في مؤتمر إذاعي ونخصص حلقة هذا الأسبوع للأحداث التي شهدتها ام درمان والتي كانت ملحمة وطنية رائعة تجلى فيها التلاحم بين القوات المسلحة وقوات الشرطة والأمن والدفاع الشعبي وعامة المواطنيين وهم يتصدون لهذا الهجوم القادر والعملية البربرية التي نفذتها حركة العدل والمساواة التي أقلا ما يمكن توصف بانها حركة أرهابية لم تتورع من مهاجمة أكبر تجمع سكاني في السودان في مدينة ام درمان ولم تتوانى في ترويع الأبرياء من الأطفال والنساء والمدنيين حلقة هذا الأسبوع نخصصها لهذا العدوان الأثم والتلاحم بين القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى والمواطنيين في التصدي للعدوان الارهابي كما نخصص هذه الحلقة كذلك للمواقف الوطنية الرائعة للقوة السياسية ومنظمات المجتمع المدني اتجاه هذا العدوان سعداء بان يكون معنا .
سعادة الفريق أول / عبدالرحيم محمد حسين وزير الدفاع الوطني .
الاستاذ/ ضياء الدين بلال مدير تحرير صحيفة الرأي العام .
الأستاذ/ الطاهر ساتي الكاتب الصحفي بصحيفة الصحافة .
المذيع :
أرحب بك سعادة الفريق وسعداء جدآ بان تكون معنا داخل الاستديو ونحن نتناول هذه الأحداث التي فعلآ كانت مؤسفة والتي نفذتها هذه الحركة الارهابية حركة العدل والمساواة بداية نود ان نتحدث كيف وهذ سؤال ربما دار في أذهان كثير من الناس كيف قطعت هذه القوات حوالي ألف كيلو حتى دخلت مدينة ام درمان وكيف تعاملت طوال هذه المسافة الطويلة من الحدود التشادية حتى وصلت ام درمان ولديكم معلومات استخبارية عن هذه القوات .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
نحن سعداء بهذا الصباح الباكر بأن نلتقي بأهلنا على أمتداد السودان وعلى أمتداد العالم حيث كثير من الأخوة خارج السودان يتابعون هذه الإذاعة وهم جدآ ان نجيب على الأسئلة التي تدور في أذهان الناس بداية ما هي عناصر هذه الحركة افتكر في ثلاثة جهات تولت هذه الحركة تشاد دورها كانت منصت إنطلاق لهذا العدو الغاشم كانت أرض تدريب وإعداد لهذا العما الإجرامي وكانت الماؤة لهذه الحركات وعبرها تم السند والدعم الماجستيكي والناس لو بذكروا قبل فترة في طائرة متوجها من الخليج إلى تشاد نزلت في الخرطوم وفي البحث اتضح أنو هذه الطائرة متحركو من اليمن شككنا في ذلك تم تفتيش الطائرة وكانت متحركة من الخليج فيها عربات لاندكروزر .
المذيع :
ربما كانت ليست هذه المرة الأولى .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
ربما كانت هذه المرة الأولى لأنو كانت المسألة صدفة أنو الناس نزلوا الطائرة وشكوا لأنو القائد من اليمن كيف جاي من اليمن عشان كدا كان في تفتيش والتكلفة لكل عربية لاندكروزر رحلت من الخليج حتى انجمينا وابشي .
المذيع :
الخليج منطقة السوق .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
الخليج منطقة السوق لشراء ليس لهم في الأمر شيء الجهه الثانية والأساسية هي الجهه الدولية الإقليمية هس حددت أهداف الغايات لهذا العدو وهي المولت تمويل كامل ليس فس قدرة تشاد التي خرجت منهكة جدآ وتدمر جيشها تمامآ الأحداث السابقة التي حصلت في تشاد هي التي توفر كل هذا المال وأنو أهلنا لما مشوا يشوفوا المعرض في ميدان الخليفة واي انسان عسكري يدخل في مسائل امنية ح يسرب بما لا يدعي مجال للشك مطلقآ بأن هذه العملية تمويل من ناحية المال هي أكبر إمكانيات بصورة كبيرة جدآ .
المذيع:
كم عربة وسعر العربة تقريبآ .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
رصدنا ومتابعتنا تقريبآ العربات اتحركت زي 309 دي معلومات ممكن تزيد وممكن تنقص لكن هي في هذه الحدود التي وصلت حتى أطراف الخرطوم تقريبآ 220 جزء منها اتخلف وجزء منها متابع بعد ذلك بجي اوريكم ماذا بقي منها وأكثر من كدا توفير الدعم الكمي عبر الأقمار الصناعية لتجاوز كل مواقع القوات المسلحة عبر هذه المسيرة ووجدنا في العربات أجهزة وح تشوفوها في لعرض وكان في اتصال دائم مع هذه المجموعات يوجه في كل لحظة كيف يتم تجاوز القوات المسلحة .
المذيع :
كيف حصلتم على هذه المعلومات أن هناك أقمال صناعية توجة هذه القوات حتى تتفادى القوات المسلحة .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
نحن كعسكريين لما تجي تدرس بتجي لمقتربات العدو وبنضع احتمالات للمقتربات وبنشوف المقتربات شنو وتعمل المقتربات فأي مقترب وضعنا فيه كل الاحتمالات وما ضرب الناس الإ الطيران البغطي مساحات واسعة دي كانت واضحة واعترافات بعض المقبوض عليهم ومعلومات الأجهزة الأمنية كلها أكدت أنو كان في دعم عبر الأقمار الصناعية لحدي ما تصل القوات وتتجاوز القوات ثم لاحظنا ايضآ كنا بنشتغل عمليات بالطيران في شمال دارفور أي عملية طلعناها طلع إدانت أنو انتو ضربتو قصفتو مواقع مدنية نحن عملنا أكثر من خمسة مرات حصل تماس بين قوانتا الجوية وبين العدو وخسر فيه عربات والعربات التي دمرت أكثر من كم وعشرين عربية في منطقة دارفور قبل ما اخشوا شمال كرفان وكان في هجوم مركز علينا في قصف حتى أخوانا الكانوا في اوسلو في مناقشة ضربوا لينا وقالوا لينا يا أخوانا نحن بناقش في اوسلو في هجوم مركز علينا لو في عمليات وقفوها شوية وكان في تغطية اعلامية والمسألة الأخرى والمهمة جدآ الناس اعاينوا للحدود المشتركة بينا وبين تشاد هي 1035 كيلو متر وكل الطرق صالحة لأنو العسكريين عندهم نظام في حساب الحدود كم لواء من القوات المسلحة لأربعة ألف وخمسمائة تقريبآ أو لأربعة ألف ومتين بغطي كم واجهة والواجهة دي مفروض تكون أمنة في حالة الدفاع نحن عندنا اللواء بغطي في حالة الهجوم واجهة أوسع ولكن في حالة الدفاع بغطي واجها أقل الواجها ما بين اللواء كيلو ونصف إلى أثنين كيلو اتخيل 1035 كيلو ما هو المطلوب من القوات المسلحة عشان كدا بتلاحظوا في أمريكا الواجهة تقريبآ بين المكسيك والولايات المتحدة رغم كدا التسلل أثنين مليون من هذه البشرية بتحمي الحدود لكن التسلل لا يقف ما يقاب الألف عشان كدا المهمة صعبة مهما بذلا الإمكانيات لا يمكن أنو تغطي هذه الحدود الواسعة .
المذيع:
لكن سعادتك كان الناس متوقعين بعد معلومات أوذيعت وبيان صدر كان الناس يتوقعون أنو تتوقف العملية باعتبار العملية مكشوفة لماذا لم يتوقفوا .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
أنا داير بالطريقة دي أي أنسان عسكري يحسب أنك عندك 1035 كيلو هذه الواجهة الواسعة كم من الأعداد المطلوبة كم من اللدارات المطلوبة ها في إمكانية أي دولة سيبك من السودان أي دولة لو أمريكا بكا إمكانيتها تستخدم أكثر من أثنين مليون من البشر هل المساحة بتغطي المسألة وأنو القوة الإقليمية لا يمكن أنو تشاد لوحدها تخطط لهده العملية وتقود هذه العملية أصلآ ما واردة وجدنا مستندات أقليمية مولت الحكاية دي في الخرطوم والمستندات معاهم وحسمت المسألة بصورة قاطعة وشاركت القوة الإقليمية والدولية والجهة الثالثة هي حركة العدل والمساواة أو حركة الظلم والبغي والعدوان دي كلنت مجرد عداء واستخدمت في تنفيذ هذه العملية ودي استهوت طموحات خليل وأحلامه واوهامه في أنو ممكن يحكم السودان وأنو ممكن يصل القصر الجمهوري لو على جماجم جيشة الغادر ودي كل الثلاثة جهات الم من الحكاية دي ووافقت خليل في هواه وطموحه في أنو يكون حاكم للسودان ويكون زعيم المهمشين في السودان لأنو قبضنا على شرائط للقاء عملوا مع جنوبي في فترت سابقة كل القوة في الخرطوم جوة سير سير يا خليل نحن جنودك للتحرير وبتكلم معاهم وبقول ليهم نحن ألان في طريقنا إلى السودان بعد خمسين عامآ من الاحتلال بفتكروا الفترة الوطنية دي كلها فترة احتلال وجاي احرر السودان من الاحتلال الأمتد أكثر من خمسين عامآ ودا كلام مسجل وموجود وموثق بالصوت والصورة والمسافة دي كلها لحدي ما اتحركوا واضح جدآ جدآ أنو تم تجاوز ما عدا الاشتباك الذي حصل مع القوات الجوبة والتاخير الذي حصل لأنو أخذ مسالك كلو مرة يلف لفة طويلة الحاجة الثانية خليل ما نور ناسوا أنو هم جاين ام درمان مش القادة بالنسبة للعامة ما نورهم إلا على مشارف ام درمان .
المذيع :
لماذا .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
لأنو لو قال ليهم الخرطوم ما بمشوا معاو واساسآ لم جو ماشين الفاشر والجنينة وحمرة الشيخ والالأبيض والسد ونحن ظللنا نتابع القوة وأول القوة ما دخلت كان التهديد للجنينة وحركنا قوات ضخمة للجنينة ثم انتقلوا إلى الفاشر ما تفتكروا أنو الحكاية والشغل كلو راجينوا هنا ظلت هذه المدن مهددة جزء من التكتيك صحيح وجزء من الخطة والأهداف التي حققت لهم القوة العالمية في منطقة غرب كتك كنا بنفتكر أنو التهديد للجنينة واشتغلنا على كدا طبعن لابد تعمل احتياطاتك عملنا احتياطات للفاشر لمن دخل شمال كردفان بعد ذلك بقينا مرة نلقى أقرب السد ومرة نلقي أقرب الأبيض ما قطعنا بصورة حاسمة واطرينا نحرك لواء من الأبيض واطرينا ننقل في الظروف دي قوات لمروي واطرينا ننقل قوات رش ومقاتلات لمروي لأنو مهما يكون ما بنقدر نقول الحكاية ما فيشا لأنو ممكن لأخر لحظة يقول والله ما دام وصلنا الخرطوم لي ما نمشي الأبيض لي ما نمشي السد ما بدو بالسد والسد حكاية كبيرة لما اتقدم 170 كيلو بعد ذلك كانت بالنسبة لينا حصلت المسألة هي الخرطوم التحركت قواتنا للخرطوم في الفترة دي كلها طلعنا عدد من المتحركات يعني ما خليناهم لما كانوا في الغرب طلعنا متحركات لما كانوا في الشمال حركنا قوة لواء ولم جينا هنا حركنا لواء كامل والناس ما كان قاعدين ساي كان في توجيه مباشر وقيادي بالأقمار الصناعية تجاوزوا هذه القوة واتجاوزوا هذه القوات ولما اتحركت القوة بالاندكروزرات والأرض الفاتحة يكونوا غيرو المسافة ويكون ادوهم توجيه والقوة لم وصلت حمرة الوز وحمرة الشيخ قالوا ليهم الجماعة ديل اتقدموا وهكذا خليل بفتكر أنو لما يصل الخرطوم واحتلا الخرطوم يطلع البيان وتخرج الجماهير لأنو الناس الحاجة القالوها قالوا انتو العدو بتاعكم عندنا أضعاف أضعافوا في الخرطوم راجينكم بس تدخلوا عشان ح اشاركونا والثورة الشعبية ح تبتدي في الخرطوم قال ليهم أضعاف ناسكم ديل أول م نخش الإذاعة ونطلع البيان ونمسك الإذاعة أضعاف الناس ديل كلهم عندنا في داخل ام درمان وداخل الخرطوم بس أنت كيف تمسك الإذاعة أول ما نخش الجلابة ديل كلهم ح يهربوا عشان كدا جاء على أساس أنو يدخل ام درمان وواحدة من الحاجات المهمة جدآ أنو لو حاول ولاقى قواتنا في أي مكان ح تحصل حتى لو تجاوزنا كان ح يكون عندو خسائر وقواته ح تنقص وفي كل مكان ح نلاقيه بقوات أرضية مهما يكون وكان حريص ومهمتك تحاول كل العربات توديها الخرطوم ما تحاول تتفادى أي مكان لما وصل 170 حركنا قوة لواءء كامل على حسب الدراسة على أرب المقتربات الممكن أجي بيها الطريق المباشر الممكن ادخلوا أسرع وحركنا قواتنا .
المذيع :
ما دخل بالمداخل المعروفة .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
أول ما حركنا كان في ثلاثة أنساق لمن بقى بعد 170 نسق أنو نلاقيهم برة في مسافة 50 إلى 80 كيلو خارج الخرطوم النسق الأول النسق الثاني في المداخل النسق الثالث كان في شارع العرضة وشارع الكباري لمن جاء كعسكرين بنفتكر ما فكرنا أنو واحد عسكري ممكن يخلي قوة لواء لما اجي خاشي المدينة أنت ح طوقوا يعني القوة دي كلها ح تطوقوا .
المذيع :
لكن سعادتك الناس مستغربين حسب المعلومات المتوفرة لدينا انو هذه القوات ظلت في ام درمان في مواقع مختلفة مدة طويلة جدآ وما تعاملت معها لماذا .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
أول ما تجاوزوا النسق الأول المواجهة الخارجية كعسكري ما اتوقع .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
سعادتك النسق الأول اتجاوزوا كيف .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
اتجاوزوا واتجهوا شمالآ وجنوبآ .
الأستاذ/ ضياء الدين :
لي قواتنا ما عندها مرونة انها تتعامل مع المتغير دا بسرعة .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
معظم خسائر القوات المسلحة من االشهداء كم وتسعين دي كلعا حصلت في النسق الثاني .
المذيع :
النسق الثاني وين .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
النسق الثاني شريان الشمال المرخيات بي هنا والمنطقة في غرب أبوسعد وجبل اولياء .
المذيع :
والنسق الأول .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
من 70 كيلو ما دخل معركة نهائي لكن بعد ذلك طبعن كان بالنسبة لينا مفيد وأنا اول ما اشوف الحكاية احيانآ لأنو هو ارتكب أخطاء فظيعة جدآ أول حاجة هو لو الحرب داخل منزل بختلف عن الحرب داخل مدينة وكان ح يكون عندو ميزة لو قاتل في أرض مفتوحة ولما دخل المدينة فقد ميزة المناورة الواسعة وح تشوف بعدين المعركة في النهاية كيف لأنو الشوارع مغلقة والبيوت مغلقة بقى هدف سهل جدآ لأخوانا في المدرعات أنا والله حقيقة لما أجي في الحتة دي بذكر قوال الله تعالى (إذا انتم ما لعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى والركبأسفل منكم ولو تواعدتم لا اختلفتم في الميعاد لكن يقضي الله أمرآ كان مفغولا ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حيا عن بينة وأن الله لسميع عليم ) طوالي أذكرت قول الرسول (ص) أنو مشو والمعركة تبدأ في مكان معين والعير اتجاوزهم بعد ذلك ربنا هيا ليهم ، ولما جو واتجاوزوا النسق نحن حضرنا حاجة اسمها أرض القتل أنت بتقوم تحضر أرض القتل ترتب قواتك لتكون أرض قتل فالنسق الثالث كان هو أرض القتل وأرض القتل كانت في وادي سيدنا لما هجموا على القاعدة وما احتلوها اصلآ .
المذيع :
كان هدفهم الرئيسي .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
كان هدفهم ونحنا الطائرات وزعناها وجيناالخرطون من بدري وعملنا ترتيبات رغم أنو القاعدة حميناها بخندق ضخم جدآ وحضرنا الطائرات ابابيل وهي الحسمتوا في وادي سيدنا رغم التقديرات دي كلها بالمناسبة واحدم من الحاجات الجينا لقيناها جايبين معاهم طيارين بفتكروا أنو ح استلموا الطائرات واركبوا طوالي وح يدمروا ويساعدوهم في التنفيذ وقتلوا الطيارين ولقينا اوراقهم .
المذيع :
الطيارين من حركة العدل العدل والساواة ولا من دولة أخرى .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
ما تقدرتعرف جايبنهم من بره أو من أي حتة لكن هم تخطيطهم حاجة أساسية أنهم احتلوا فضربوا في القاعدة .
الأستاذ/ ضياء الدين :
دي أول مواجهة .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
لا أول مواجهة في الكيلو 37 فس شريان الشمال مع الشرطة والاحتياطي المركزي واستبسلوا جدآ ومعظم الشهداء في تلك المنطقة وبعد ذلك لما تجاوزهم وجو قدام دخلت عليهم القوات المسلحة افرزوا ليهم مجموعة تقاتل ومجموعة أخرى جاءت مندفعة لانهم قالوا ليهمما في أي حاجة تعطلكم من الخرطوم لأنو الهدف الإذاعة والهدف انهم أعدوا عشان اصلوا القصر الجمهوري والقيادة العامة ولما جينا قعدنا في القيادة العامة وضعنا الأنساق ورتبنا النسق الثالث على أساس أنو ح نحمي الكباري الثلاثة واحتياطي قفلنا كبري جبل أولياء وشاركونا اخوانا من الحركة الشعبية في القوات المشتركة قفلنا كبري شمبات وتحولنا إلى كوستي وقفلنا كبري كوستي وكل الكباري قفلناهم على أساس أنو نحميهم من أي تحرك لي قدام لما دخلوا المدينة مهمتنا كانت استدراجهم لأرض القتل بعد دخولهم المدينة وشعرنا أنهم تجاوزوا النسق الثاني لابد من استدراجهم لأرض القتل .
المذيع :
وين أرض القتل .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
أرض القتل كانت في شاع العرضة ومدخل كبري الأنقاذ واستدرجهم وجو تمامآ والناس كان شغالين بهدؤ تام حاولنا نجمع أكبر عدد ولم جمعت العربات خمسين عربية في جسر الأنقاذ كانت أهداف ساهلة جدآ ومرصوصين خلف بعض دانة واحدة شاالت سبعة عربات مع بعض بعد ذلك ما لقوا المناورة ناس المدرعات حسموا معركة شارع العرضة وحسمت معركة كبري الأنقاذ وقبلها كنا حسمنا معركة وادي سيدنا وقلت ليهم خلاص بعد كدا المعركة انتهت بعد كدا مطاردة وتفتيش وقبضدي كلها ما أخذت ساعتين كانت المعركة انجلت .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
المعلومات الأساسية المتوفرة عندكم هل كانت متوفرة لديكم قبل الهجوم ولا لمعلومات اتوفرت بعد الهجوم دلالة على أنو كان في ضعف في اختراق الحركات ومعرفة خططها .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
بالتأكيد ما في زول نفذا وكنا متابعين تحركاتهم ونواياهم عايز أقول المواطنيين في شمال كردفان وفي غرب دارفور تجاوبن كان كبير جدآ صحيح معلوماتهم لحدي ما تصل العدو يكون تجاوز مناطق كبيرة .
المذيع :
سيناريو انقلابي ما تخريبي .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
السيناريو احتلال ما تخريبي لا يمكن يكون جاي اخرب وراجع جاي عشان احتل الإذاعة واحتا القصر الجمهوري جاي احتل القوة الدولية واحدم من الشائعات اتغير النظام في الخرطوم .
الأستاذ/ ضياء الدين :
والمجموعات النائمة لسه نائمة .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
المجموعات النائمة بدأنا الأن العمل فيها .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
القوة الدولية كلمة فضفاضة وحمال أوجه .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
أحسن ما نقول نخليها كدا لكن متاكدين من وجودها .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
في حاجات لاحظناها الاجراءات الأمنية بدأت في الخرطوم يوم الأربعاء الهي تفتيش السيارات والمعركة بدات يوم السبت إذآ في يومين دليل على أنو الأجهزة الأمنية والاستخبارات كانت عندها علم بأنو القوة دي وصلت منطقة قريبة من الخرطوم .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
بالضبط نحن ما كنا عاملين احتياطات للأبيض والسد وايضآ كنا عاملين احتياطات للخرطوم والاجراءات الأمنية كلها كان في خوف من أنو تكون في مجموعات ضخمة نائمة اخترقت من 9إلى 5 ووصلوا منطقة المحبس والمسافة طانت 125 كيلو ويوم الجمعة حسمنا أنو هو جاي هنا لكن قبل يوم الجمعة كل الاحتمالات كانت مفتوحة وأنا بفتكر جهود الأمن وقفل الطرق والإعلان بكون خوف إذا كان عندهم قنابل خوفتهم باتأكيد بكون نعندها المفعول الإيجابي .
المذيع :
سعادتك سألت سؤال رغم إعلامكم وصدور بيانكم وهذا التفتيش لكن استمرت الواحد كان بتوقع انهم يتوقفوا أو اغيروا تجاههم .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
استمروا لأنو خليل عندو وهم في أنو هو زعيم المهمشين في السودان وأنو هو لما يصل ويذيع بيانوا الجماهير ح تطلع والاقوه بالاحضان ودي كل المعلومات العتده نجي للحتة المهمة جدآ الأن خليل جاء عشان احتل الخرطوم واسقط النظام خططوا ليه الأطراف الدولية وتجاوزوا أي نقطة واحتوا بقواتوا واتجاوز قواتنا كلها وجاء ربنا سبحان وتعالى وهيا في أنو يساق إلى أرض القتل بعد ما اتجاوز النسق الثاني أنو يسوقو إلى أرض قتل في داخل الخرطوم ويقتل ودي كانت اخر خطة بالنسبة لينا الخطة الموضوعة الخطة الرابعة أنو كيف نسترد الإذاعة إذا احتلوها وكيف نقاوم إذا تجاوز الكباري دي كانت الخطة ما نسقنا ليها وما احتجنا ليها .
المذيع :
استدراجكم ليهم إلى أرض القتل أنا اعتقد إلى حد كبير حاجة تحمد إإلى القوات المسلحة انها استدرجتهم إلى حد أقلا المناطق يمكن أن تكون فيها خسائر بشرية .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
كان واحدة من الهموم الأخوة في القوات المسلحة والقادات همهم أنو تحسم المعركة في أقصر فترة ممكنة وانهم يسوقوهم إلى أوسع الشوارع الممكن يحصل فيها قتل وطبعن أرض القتل اخترنا شارع العرضة لأنو أقرب شارع اوصل الإذاعة من ود البشير لو دخل طبعن بالاذقة تبقى مشكلة الحاجة الثانية طبعن نفش الحكاية لأنو لقوا المدرعات موجودة والقاعدة في ام درمان قديمة وهمهم كلو كان في كبري الإنقاذ والمعلومة الكانت عندهم أنو في النيل الأبيض ما في دبابات .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
ضعف الطيران لناس بتحكي الطيران دا بضعف القوة إلى أقصى درجة لمن تصل الخرطوم ما تكون عندها أي مقدرة إنها تجاوز ا .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
الطيران طبعن أثر بالتأكيد وقتل منهم وفي مجموعات انسحبوا بي عرباتهم عشان كدا أثر الطيران كان 309 عربية جو خاشين المعركة والناس بقولوا 220 عربية لكن الدخلوا ام درمان من 170 إلى 180 عربية دا كلو أثر الطيران وانهكهم حتى في الاستجواب اتكلم هما كانوا مستفيدين من نحنا ما بنقصف القرى والمدن ولو ملاحظين في أي عربية في مشمع لونه زيتي كبير جدآ وتلقى المدفع الثنائي في العربية بي فوق والطيران أقوم الطابور الخامس بكون كلمهم أقول ليهم في طيارة قامت من الفاشر أو من الخرطوم هم طوالي يعملوا خيمة في شكل بيت لأنو بقولو لينا لقينا خيم عرب وما ضربناهم وكانت ما خيم عرب وكانت أمكن تكون خسائر أكبر من كدا بكثير الحتة المهمة جدآ وتكون واضحة للناس وبالنسبة لاي عسكري وخليل كان هدفهوا انو يصل الخرطومويغير النظام ويحتل الإذاعة والتلفزيون وما ممكن واحد اقنعني ويقول لي الزول دا جاء يلف ويفوت ساي لأنو لو انتو ملاحظين اندفعوا طوالي نحو الإذاعة واندفعوا نحو الكباري ما شغلوا نفسهم باي حاجة والخسائر في المواطنيين بعد ما دخلوا ام درمان الخسائر في المصنع البره بتاع الطوب الاستيل ودي كانت أكبر الخسائر تقريبآ ثلاثين من الشهداء بعد ما دخلوا .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
هل في سند داخلي هل في مجموعات داخلية .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
في سند داخلي واتأكد لينا طبعن لكن كان عندهم بعد البيان عناصر أخرى تجي لاخلا خليل نفسه من منطقة الكبري بواسطة ناس من الداخل .
المذيع :
كان في أي منطقة .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
في كبري الإنقاذ هو وأخوه وتم الإخلاء من هناك وقالوا جاء بوكسي وشالو وطلع بهم بوكسي مدني ومشا لأنو كان عندو عربات منتظرة وافتكر مقاييس النصر واضحة جدآ جدآ انك تحرم العدو من تحقيق أهدافه وانك تدمر العدو وهل حقق العدو أهدافه لم يحققها بالتأكيد لأنو ما جاء عشان اتفسح في الخرطوم ابدآ لا يمكن الفرقعة الإعلامية تساوي أنو يجي بقدر 20500 .
الأستاذ/ ضياء الدين :
لكن سعادتك الحدث دا كانوا أزال الهيبة الأمنية للعاصمة القومية .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
العكس تمامآ لأنو القوات دي حطمت اهدافها ودمرت لأنو الأن المعرض الأنتو شايفنو عربية مدمرة لي مقبوضة حية 143 عربية غير العربات الدمرت في الطريق وغير العربات الدمرت بالطيران وهو راجع أنا افتكر أنو حركة العدل والمساواة دمرت تمامآ إلا تبدأ منجديد وهذه من الأغطية الإعلامية ودا دورهم والحكاية دي عملت هلع للناس في الفاشر ونحن كقوات مسلحة وأجهزة أمنية ما عندنا معلومات.
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
الإعداد معانا في بلد زي دي يكون يمثلوا خطر دائم هل في أي تامل وفق المعلومات التي توفرت إليكم تعامل ح يتم مع الجهات الوفرت الجهات الدولية والإقليمية وفرت دعم للحركات دي .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
نعم أنا افتكر الحكومة عندها تفكيرلابد المسألة تواجه مواجهة دبلوماسية الحتة المهمة أنو خليل لم يحقق أهدافه لأنو ما جاء يعمل فرقعة إعلامية والفرقعة الإعلامية ما بعملوها بالطريقة دي القوات الجاية معاه أنت لو ضربت في بعض العربات كان فيها 18 شخص وبعض العربات فيها 10 أشخاص ولو أنت قدرت حجم القوة ح تلقى زي 20500 موزعين في العربات الدخلت ام درمان .
الأستاذ/ ضياء الدين :
القتلى كم .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
ما أقدر أقول القتلى كم لأنو مازلنا كلو مرة نلقى في أطراف ام درمان ناس ميتين والحكاية لسه ما انحصرت ، المواطنيين وحسهم الأمني وأي زول مشكوك فيه اقبضوا عليه .
المذيع :
في النقطة دي في كثير من الناس شافو هذه العربات لكن اختلط عليهم الأمر قوات مسلحة وقوات الشرطة والقوات الموقعة على اتفاقية السلام .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
بعض القوات بشتغلوا أنو أي عربية رأسها مقطوع اضربوها عرباتهم معروفة راسها مقطوع وهم كانوا رابطين ليهم علامات قماش أحمر خلت الناس افرزوهم.
المذيع :
هل كان عندهم مناورة بالزي كانوا دايرين اناوروا بالبس اللابسنوا .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
جزء منهم كان بالزي المذني وجزء منهم كان لابس تحت ازي العسكري وفي ناس كان شايلين ملابس بعد ما نزلوا من العربات جرو لبسوا الملابس الثانية .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
لو عرفنا الأسرى مكن تقدر لينا القتلى .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
اصلآ ما بقدر أدي أرقام لأنو كلو يوم في زيادة لكن جملة الناس الدخلوا والرجعوا مع خليل هي حمولة 17 إلى 22 عربية قول في كل عربية عشرين حيكون زي 400 شخص .
الأستاذ/ ضياء الدين :
لماذا لم يضربوا بعد ما رجعوا .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
ضربوا بالطيران في الرجعة في منطقة شمال كردفان وضربوا أمس في منطقة الرأهب وضربوا في منطقة المرجي وعملت خسائر كبيرة جدآ .
المذيع :
وين المناطق دي .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
في شمال كردفان وشمال دارفور .
المذيع :
احتمال أكونوا وصلوا تشاد ولا لسه .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
معلوماتي لحدي ما غادرت القيادة ما قدروا اوصلوا .
المذيع :
هل وضعتوا احتياطات أنو ما تجي أي طائرة تخليهم .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
نعم في دارفور وقفنا الطيران لأنو اللادارات بتاعتنا حاولنا الطائرات الأخرى ما تدخا عشان ما نقدر نشوش ونقدر نتعامل في طيارات إخلا جاية دايرين نوقفا والمسألة الثانية أنو نعطي المجال للطيران يشتغل بصورة واسعة .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
احتمال خليل يكون موجود في ام درمان والعربات دي مناورة .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
احتمال ضعيف ما أقدر أقول ليك 100% لكن 99% أنو مرق وكان أتكلم وقال أنا محتل الإذاعة الأن حتى لما حو اهربو عبدالعزيز عشر وخليل من جمب الكبري قال ليهم الأن خليل ماشي إذيع البيان لأنو احتلينا الإذاعة ونحن سايقنو إذيع البيان وهم في الوقت دا سايقنوا هاربين بيه قام الزول ذاتو قال معاي راديو وفتحت الراديو ولقيت إذاعة ام درمان شغالة عرفت أنو الحكاية كضب وانقذوه ناسو وخلونا نحنا قاعدين دا واحد من الأسرى جاء صندل ساق عبدالعزيز عشر وخليل .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
صندل دا منو .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
سليمان صندل وقال ماشين نذيع البيان الزول شكا كيف إذيع اليان والإذاعة شغالة .
المذيع:
اتحدثت عن أنو كان مفروض أكون في أدلة لهذه القوات عايزين نعرف المواقع الأربعة الكان عايزين احتلوها ما عارفنها وكان سبألوا عن الإذاعة موقعها وين وافتكر المواطنيين ضللوهم فعلآ هم ماكانوا عارفين المواقع .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
أغلب الناسالجاين ما بعرفوا حاجة لأنو التشاديين ما شافوا الخرطوم وما بعرفوا أو يكون في القوة واحد دليل يكون في العربية ولو العربية الفيها الدليل اضربت ول العربية الفيها الدليل زاغ .
المذيع :
أمكن الدليل أكون داخل العاصمة .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
الدليل داخل العاصمة الأدلة كان عندهم عربات مدنية لأنو خليل لمن أخلا العربية ركب بوكسي مدني عادي الأدلة كانوا باللبس الملكي لمن جو السوق في ناس كان محضرين ليهم موية وكان محضرين ليهم موز كانوا تشعر بالحكاية ما ساي في موز وفي موية قاعدة وعيش وياكلوا في البطيخ وكانوا جعانين ومرهقين جدآ لانهم شغالين بالحبوب قبضنا كمية من الحبوب المنشطة .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
الملاحظ أنو لما جو سوق ليبيا وغيرو وقعدوا واكلوا وشربوا واتعاملوا مع الناس .السـيد/ عبدالحيم محمد حسين :
بعد المعركة خلاص بقت في ام درمان كان ترتيباتنا أنو كيف نصون أرض القتل خلاص هم دخلوا المدينة النسق الأول والنسق الثاني أقترب النسق الثاني استبسلوا فيه أخوانا في الشرطة وفي الأمن بصورة كبيرة جدآ نحن عندنا قواتنا المسلحة في مجموعات ضخمة كان بقودها أخونا عبدالحميد وأخونا اللواء إبراهيم الحسن وعدد من ضباطنا ودي أكثر حتة فيها شهداءلأنو عربية لاندكروزر بتلاقي عربية لاندكروزر انت بتواجه بي عربية لاندكروزر لأنو كان تسليحهم تسليح ضخم جدآ وأنت لما تمشي ح تشوفوا كان تسليح ضخم تسليح رهيب مدافع 106 ثنائيات وراجمات ورباعيات كلها أسلحة كبيرة .
الأستاذ/ ضياء الدين :
أنتو كأجهزة أمنية يكون عندكم سيناريوهات لحماية الخرطوم قبل فترة كافية أمون عندك السيناريو ها السيناريو كان ضمن السيناريوهات المحتملة لاقتحام الخرطوم ولا السيناريو كان مفاجئ .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
ما بنقدر نقول أنو كان مفاجئ تمامآ لكن كنا مخططين في شارع العرضة لما جينا عملنا أنساقنا عملنا النسق الأول والنسق الثاني والنسق الثالث وحضرنا النسق الرابع ورتبنا لأرض القتل وما مكان إلا اجيب في أرض قتل مناسبة عشان ما أقدر أقتلهم وأرض القتل أنت بتختارا كيف بتختارا لأنك أنت المكان ما بحقق اهداف إلا أصلا لو عايز أحقق أهداف في الإذاعة لابد من يجي بشارع العرضة لو عايز احقق أهدافه امشي الخرطوم ربد من أجي بالكباري .
المذيع :
الموقف الأن ماذا ينمت تقول إجمالآ .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
الموقف الأن القوة التي دخلت الأن من 309 احصائيتنا بتقول لدي الأن ما يقارب لحدي أمس كنا بنتكلم عن 263 لكن الأن ما يقارب 280 عربية ما بين دمرت هنا في العاصمة وخارج العاصمة لحدي بليل كان 9 عربية ممكن تزيد وممكن تنقص معتاه القوة كلها دمرت .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
الصعب اصطياده وهو راجع مفروض تكون عندك محطات .
السـيد/ عبدالحيم محمد حسين :
مازالت القوة التي دفعته تقوده لأنو نحنا طلعنا قوة وقلنا ح يسلك الطريق الرجع بيه وطلعنا قوة ومشينا جبل عيسى طلعت قوة متمردين موالين ليه وما جو معاه ضربناهم وهزمناهم ووصلنا جبل عيسى والناس لما مشوا جبل عيسى لقوا مخازنوا تخيل مئات الكيلو مترات مساحة وأرض مسطحة فأنت لما أقول ليك الناس ديل الأن في الأحداث اتجاوزوا الحكاية دي اتجاوزوا على بعد 50 كيلو 60 كيلو 30 كيلو .
المذيع :
طبعن هذا البرنامج يتوقف عند الساعة الثانية عشر ولكن افتكر أنو الموضوع يستحق أن يمتد هذا البرنامج نستميح الأخوة المستمعين أن يمتد حتى الساعة الثانية عشر والنصف إنشاء الله وفي كثير من التساولات وردت عبر موقع الإذاعة وهناك كثير من المداخلات معنا على الهاتف سعادة اللواء الهادي بشرى الخبير العسكري السلام عليكم لعلك كنت تتابع معنا ، ومعنا الفريق اللواء عبدالحيم محمدح سين نود أن تحدثنا عن السرعة التي حسمت بها القوات المسلحة وقوات الشرطة والأمن وكل الذين اشتركوا سرعة حسم هذه المعركة رغم انها وقعت داخل ام درمان .
السيد/ الهادي بشرى :
اولآ التحية للأخ عبدالرحيم محمد حسين والتحية لقيادة القوات المسلحة وقيادة قوات الشطة وقيادات قوات الأمنوتحية خاصة للواء المقاتل الشرس ابراهيم تيه واللواء عبدالحميد وقواتهم التي تلقت الأمر ونفذته بدقة وابادة القوة في مواقع مختلفة انني والأن وأي عسكري يدعي أنه عنده خبرة عسكرية بامكانه الأن أن يعلق على هذه المعارك بصورتها التي سمعناها جميعآ قبل ذلك الذي تحدث عنها وهو خبير وعسكري أو أمني انما كان يعرفه بلا معرفة الأن الصورة واضحة للجميع أن خليل غامر بناء على قناعاته صحيح أو غير صحيحة بعلمة هو ورأيناه بناء على قدراته الذهنية والبشرية والمادية بناء على معرفتة بما يسمي عدو الإنقاذ ومواقفها العسكرية وغيرها وخططه حول وداخل المدن طبعن خططه معه القيادة في الخرطوم خططت بوضوح ومعرفة تامة لنوايا العدو ومتابعة متصلة وإتصال وخطط متعددة لمواجهة المتغيرات وإذا بالمعركة التصادمية الحقيقة معركة داخل منطة مبنية وأخونا العسكريين يعرفوا ماذا تعني كلمة القتال داخل المنطقة المبنية ودي بتطلب تدريب عالي وقدرة عالية على المناورة والصدام الشديد وقد ظهرت النتائج نصر تام انا وهزيمة تامة للعدو وتلاحم وطني غير مسبوق درس إضافي للقوة الإقليمية والدولية ولحدي ما قدرت تعرف شخصية السودان والسودانيين هذه الضربة لم تقتلنا قوتنا والله أكبر ولله الحمد .
المذيع :
شكرآ سعادة اللواء الهادي بشرى ، أرجو أن تعلق لنا على حديث اللواء الهادي .
السـيد/ عبدالرحيم محمدحسين :
اللواء الهادي طبعن أخ يتكلم بصفتوا خبير ومعرفته وخبرته العسكرية واسعة جدآ ورجا احتل مواقع عسكرية مقدرة افتكر أنو نطق بما ينطق به كل عسكري يقيم مثل هذه الملحمة .
المذيع :
كثير من الأسئلة وردت عبر موقع الإذاعة محمد احمد من السعودية رب ضارة نافعة ربما كشفت لنا هذه العملية ضعف الأمن في العاصمة .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
أنا افتكر أنو هذه العملية أول حاجة أنو تكون عملية وفي أقوى الدول حصلت وفي هجوم بحصل في 11 سبتمبر أكثر من سبعة طائرات تشترك في هجوم في وقت واحد وأنو مسألة التسلل والناس يصلوا دي مسألة أكبر وأعظم أعظم الدول والأمثلة لمثل هذه الأشياء فاذن ليست المشكلة يعبروا ولكن أنو الناس بعد ما اسسلوا هل بقدروا انفذوا اهدافهم أنا افتكر أنو المعركة دي يعني أظهرت القدرة الفائقة لأخوانا في القيادة العامة في حته لازم نعرف نحن في القوات المسلحة دائمآ إذا كانت المعركة نصر ام هزيمة عندنا حاجة اسمها دراسة المعركة وتقيم المعركة واحيانآ نخرج من المعارك المنتصرين فيها بدروس مستفادة أكثر من المعارك المنهزمين فيها فعشان كدا نحن الحاجات العملناه رغم هذا النصر المدويلمن طوالي تشكلت لجنة التقيم لهذه المعركة والأن شغالة بدأت عملها عشان تشوف أين نحن نججنا وأين اخفقنا هل ممكن الحكاية تكون أسرع من كدا ولا هي أدت بالسرعة المطلوبة والحكاية دي كلها دايرة دراسة لأنو ممكن يعني تقدر تقول المسألة مكتملة والكمال لله سبحانه وتعالى يكون في ثغرات هنا وهناك لكن العبر دائمآ بالنهايات واتجاوزنا الثغرات وقدرنا نغطيها ونمشي لي قدام .
المذيع :
سؤال ورد عبر النت ، كيف يمكن استدراج مثل هؤلا المسلحين لمنطقة ماهؤلة بالسكان مثل ام درمان .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين:
في كل موقع نحن خطة الاستدراج ما نفذناها إلا بعد اتجاوزوا النسق الثاني ونحن بنخطط لاسوا الاحتمالات وخططنا أنو نلاقيهم في النسق الأول تجاوزوا النسق الأول استدرنا معهم في النسق الثاني تسربوا بعض العناصر كان لابد من أنو نستدرجهم لأرض القتل .
المذيع :
معنا على الهاتف ايضآ الخبير الاستراتيجي دكتور مضوي الترابي السلام عليكم د/ مضوي لا شك أنو التفاعل الذي تم في داخا مدينة ام درمان والنتاغم الذي بين القوات المشتركة في هذه المعركة أحدث النصر وجقق النصر في النهاية أنا دايرك تكلمني عن العملية التي اقدمت عليها حركة العدل والمساواة بمثل هذا العمل الطائش والغير متوقع النتائج من ناحية استراتيجية كيف تقيم هذه العملية الأجرامية الأرهابية من حركة العدل والمساواة .
السـيد/ مضوي الترابي :
شكرآ أحي الأخ وزير الدفاع وأحي في شحصه الوقفة الصامدة العظيمة للمؤسسة العسكرية السودانية والقوات النظامية من أمن وشرطة والقوات الأخرى التي شاركت اما إذا اتينا إلى ما قامت به حركة العدل ومالساواة إذا كان لدي اختلاف في كل ما قيل فأنا اعتقد أنو هذه العملية حركة العدل والمساواة والدكتور خليل وحتى تشاد أنا في رأي هما مخالب في هذه العملية لأنو لو كانت تشاد لديها المقدرة في التسليح والتدريب بمثل هذه المقدرة وبمثل هذا الصرف المالي الذي رأيناه لما وقعت في المطب لأنو قوات إدريس دبي اتهلهلت قبل شهرين فيبدو أن هناك قوة إقليمية أو دوليى أو قوة إقليمية دولية لم تكن تريد للسواد الاستقرار لأنو السودان اضحى الأن قوة إقليمية نجم صاعد واحد من النمور الافريقية الخمسة التي يمكن أن تلعب دور رئيسي خلال الثلاثين عام هذه واحدة الثانية الحركة في رأي الشخصي من الناحية العسكرية كما قال الأخ وزير الدفاع لم تحقق أي هدف إذا كان القصد تسقط القيادة العامة لم تسقط تسقط الإذاعة لم تسقط يسقط النظام لم يسقط لكن في شيء اخر انها فقدت القليل من التعاطف والسند الجماهيري التني كان تحظى به لأني لم التقي لا على الميدان ولا على الهاتف ولا فيما قراءت ولا فيما سمعت من احد الناس ولا في منتديات الإنترنت لم أجد إطلاقآ من يؤيد استعمال العنف لتحقيق أهداف سياسية طالما باب الحوار مفتوح من ناحية سياسية ثالثآ على المستوى الدولي وعلى المستوى الإقليمي لم اجد دولة واحدة إقليمية ولا افريقية وعلى مستوى العالم ولا حتى مجلس الأمن الذي تخصص في إدانات السودان في الماضي لكل العبارات الثقيلة ادانة مثل هذه العملية ضمن الناحية الاستراتيجية لم يحقق هدف سياسيولم يحقق هدف عسكري ولم يحقق هدف جماهيري اما القوات المسلحة حقيقة ظهرت بعض الثغرات هنا وهناك في أسلوب العقيدة القتالية للقوات المسلحة لنها من الأن فصاعدآ ستواجه قوات غير نظامية في الجيل الرابع للحروب وما يسمى بالحرب المتوازية واعتقد بان الأخوة القائمين على أمر المؤسسة العسكرية سيحاولوا الأن تجديد وتبديل المناهج القديمة بحيث نستطيع أن نكون مؤهلين لمواجهة ما يستجد من تكتيكات الحرب الحديثة .
الأستاذ/ ضياء الدين :
مقدرة اسلحتنا إذا كانت طيرانأو مدرعات في مواجهة سيناريوهات حرب المدن الممكن تدربا بالطريقة دي نفس الكلام القالوا دكتور مضوي الترابي نحن أجهزتنا مهيئة لهذه السيناريوهات .
المذيع :
فيسؤال عبر النت قريب من سؤالك قال كنا نرى بالعين المجردة عدد من الطائرات الحربية الحديثة يقال انها ميج 29 بالإضافة لأسلحة حديثة كان تعرض في المناسبات لماذا ملم تستخدم هذه الأسلحة في ردع هؤلا المخربين .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
بالنسبة للحرب داخل المدن دي واحدة من المناهج التي تدرس في مناهجنا في معهدنا العسكرية دي مادة تدرس وهناك ضباط مؤهلين لمواجهة هذه المسألة الأخى كلو منطقة عندها سلاح أنت في داخل المنزل عندك سلاح بتستخدموا عندك في خارج المدن سلاح بتستخدموا كل مكان عندو سلاح مناسب يستخدم فأنا افتكر أنو نحن استخدمنا السلاح المناسب في المكان المناسب لما انتقات المعركة إلى داخل المدن استخدمنا الأسلحة المناسبة وكانت الأسلحة المناسبة لذلك هي أسلحة الميم دال وأسلحة المدرعات لأنو أسلحة المدرعات بتشتغل ميم دال .
الأستاذ/ ضياء لدين :
ميم دال يعني شنو .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
مضلد للدبابات .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
االسؤال دا من وحي افادتك في المجلس الوطني لأنو اتكلمت عن المناطق المتاثرة بالاسلحة التي استخدمت.
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
جايك في الحتة دي، دي مسألة مهمة جدآ الأسلحة التي استخدمت في داخل المدينة هي الأسلحة التي يجب أن تستخدم في داخل المدينة لأنو كلو حتة عندها مسائل مطلوبة حقيقة الشيء الذي نتكلم عنه هل الاستطلاع الجوي بتاعنا القدرات والإمكانيات المتوفرة لبعض الدول الأخرى بالنسبة لينا ميزانية الدولة كلها جملتها زي 11 مليون فواحدة من الدروس الدايرين نستفيد منها نقوي قدرتنا للاستطلاع الجوي غير أنو نحنا اشتغلنا استطلاع بالنظر بكفاءة عالية جدآ افتكر أنو شبابنا في القوات الجوية وشبابنا في وحدات الاستطلاع اشتغلوا شغل ممتاز جدآ جدآ لأنو نحن تمكنا أنو نعمل تماس مع العدو جوآ في أكثر من خمسة مواقع خلال رحتله من دارفور لحدي ما دخل عملنا معاه تماس في أكثر من موقع ودي كانت قدرة أخوة طيارين تدربوا على الاستطلاع والناس ديل كان معاهم أسلحة مضادة للطيران لكن رغم ذلك كان بحاولوا أنو ينزلوا لمرتفعات رغم الخطورة عشان التقطوا معلومات وعشان اتعاملوا مع أهداف أنا افتكر أنو من حدود الإمكانيات الاتيحت لهؤلا القوت الجوية استخدمت استخدام ممتاز جدآ نحن استخدمنا قاصفات استخدمنا الطائرات المقاتلة استخدمنا الأبابيل لطيران الهليكوبتر المدرعة استخدمناهم كلهم لكن كل واحدة استخدمناها في موقعا ومكانا المناسب بدل المدرعات كان ممكن نستخدم هليكوبتر لكن الهليكوبتر المدرع كنا نخشى أنو الاصابات تبقى أكبر من كدا في المواطنيين أقرب حتة للمدينة استخدمنا فيها الطيران هي وادي سيدنا .
الأستاذ/ ضياء الدين :
واضح جدآ أنو المواطنيين الحاجات دي جديدة عليهم في التعامل اتعاملوا كيف معاها .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
أخومنا اللواء حسن صالح كان بقود معركة داخل المهندسين لكن كان همو الكبير كيف يقود المعركة بدون خسائر أو باقلة خسائر ممكنة يقول يا أخوانا اأنا في الميدان عايز أقود قواتي بأقلة خسائر ممكنة عايز استخدم قواتي بأكثر كفاءة ممكنة بالطريقة دي نفس الحكاية أخومنا بقود في وادي سيدنا اللواء يعقوب لأنو كان حريص جدآ لأنو في وادي سيدنا أحدى عشر وحدة عسكرية يعني هدا رجل كان عليه يأمن أحدى عشر وحدة عسكرية في وادي سيدنا والمناطق دي حاصروها ونحن بنحاول نستخدم القوات بصورة أنو تخلي المواطنيين مطمئنين ولو بتلاحظ خسائر المواطنيين كانت قليلة جدآ رغم الضرب وهؤلا القادة اداروا المعارك بهدؤ شديد وبي ثقة وإطمئنان شديد أنو هم لابد أنو يديروا الحكاية وتكون بصورة جيدة وتطلع بأسرع وقت وأقلا خسائر .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
في إنسحاب أنا في تقديري أنو اصلآ لو في لواء موجود وهم اقتربوا وجو خاشين إذآ الانسحاب شيء طبيعي .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
دا الحصل عشان كدا عرباتهم دمرت بره والانسحاب مشتت يعني عربتين بجاي وثلاثة بجاي أنتو عارفين الواجهة من كبري ام درمان من الكيلو 100 في شريان الشمال لحدي جبل أولياء أنت لو أخذت مسافة 80 كيلو وزدت معاها 100 كيلو والواجهة كانت 300 كيلو وكان شغل الواجهة ضخم جدآ .
الأستاذ/ ضياء الدين :
في احتمال معاونة قوة دولية غير تشاد من المجموعات دي .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
المعونة كانت معاونة قاتلة هي المعاونة الفنية القيادة القوة دي ساقوها اتجاوزوا بيها كل القوات عشان كدا قطعت المسافة دي كلها وكلها متماسكة لأنو قادوها قيادة ورتبوا ليها ترتيب لأنو كان همهم تصل ام درمان باي ثمن عشان كدا حافظوا على قواتهم 309 عربية وصلوا وحالوا احافظوا على القوة دي .
المذيع :
لي ما في تأمين الكتروني للعاصمة القومية عدد كبير جدآ من العواصم فيها تامين الكتروني عبر الكاميرات .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
في تأمين الكتروني نحن بعض المعارك كنا قاعدين وخاصة في الجهاز وبنشاهد في المعارك وفي بعض المعارك مصورة .
الأستاذ/ الطاهر ساتي :
الحدث بالتأكيد كشف ثغرات .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
نعم بالتأكيد عشان نحن كنا منصرين في هذه المعركة لابد من أنو تدرس نحن في الجيش مرات بتطلع قروش مستفادة من المعارك المنتصرين فيها أكثر من المعارك المنهزمين فيها .
المذيع :
التحوطات التي يمكن أن توضع لتفادي مثل هذه الأشياء في كل النواحي .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
بعد المعركة ما انتهت يوم السبت تمامآ بعد ذلك قلنا امكن تكون القوة في قوة ما شفناها وعايزين يهاجموا عاى أنساق رتبنا وعملنا خطة دفاعية بديلة بسرعة جدآ غطينا بيها من بليل للصباح عشان نقدر نطلع طيران القيادة العامة عملت خطة من الساعة الحادية عشر والنصف مساء للصباح كان في خطة ونفذت وفتحنا مدرعات في وادي سيدنا وفي الثورة بالنص وفي الشنقيطي وفي ودالبشير كلها عشان نعمل تغطية .
المذيع :
نخرج من الكلام العسكري ونخش في الكلام السياسي الناس اتحدثوا أنو ليس هناك مبرر لحركة العدل والمسأواة لمثل هذه العملية البربرية أنو هناك تفاوض والأبواب مفتوحة للتفاوض لكن الحكومة نفسها أوقفت الأن التفاوض وقالت لم تتفاوض مع خليل ألا يبرر ذلك لخليل ليتمادى في القتال وسفك الدماء .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
خليل اصلآ عندو موقف ناس الياسون مشوا قابلوه ونحن عندنا صور وعمل ليهم استعراض للقوة العضلية وجونا راجعين وقالوا خليل ما داير تفاوض هو ما بعترف بالأخرين إلا وحده لأنو بفتكر هو الوحيد الممكن يكون رئيس الجمهورية .
المذيع :
مهنا أحد الصحفيين على الهاتف يوسف محمد الحسن .
الأستاذ/ يوسف محمد الحسن :
التحية للسيد وزير الدفاع ولكل قواتنا المسلحة ، ما هي الخطوة القادمة ونحن تابعنا كلام السيد الوزير أنو السيناريو الثالث هو الحصل بتاع أرض القتل لكن في همهات وسط المواطنيين أنو القوات دي شوهدت في مدني وشوهدت في طريق حلفا الخطوة القادمة شنو سوا كان على مستوى الولايات الشمالية أو على مستوى ميدان القتل في دارفور دايرين نسمع من السيد الوزير التكتيك .
سؤال مستمع :
احي اوزير والقوات المسلحة على الانتصار الباهر ، مناشدة للسيد الوزير وهي تتمثل في التدقيق في التفتسش للأخوة المشتيه فيهم من أبناء دارفور من جهة أخرى مراعات التدقيقة والحفافة فما كلو زول ماشي في اشارع معناه هو مشتبه فيه .
السـيد/ عبدالرحيم محمد حسين :
نحن لا نأخذ اصلآ ومطلقآ البرئ بجريمة المذنب ونحن حريصين جدآ في أنو نحقق العدالة وليس قبيلة معينة هذه جزئية قليلة جدآ من قبيلة عندها دورها في تاريخ السودان وعندها وضعها واحترامها وتقديرها فهذه جزئية خرجت على قيم وتقاليد فلا يمكن أن نأخذ بجريمة هؤلا الأخرين لا يمكن الحفافة وحريصين جدآ في استخدام التدقيق والرفاء مطلوبة جدآ وحريصين جدآ الوضع القادم يدينا فورآ نرتب أوضاعنا في شائعات كبيرة شفناها في مدن عربية زي الإشاعة الطلعت الأمم المتحدة أنو في أ{بعين عربية اتحركت هاجمة على الفاشر فالناس اطمئنوا وصاحين وقادرين أنو نحسم الحكاية باقلة الخسائر والناس اطمئنوا أنو القوات المسلحة التي أدارت المعركة بكل هذا الهدؤ وهذه الحفافة قادرة إنشاء الله تدير معركة المناطق الأخرى حقو الناس تعرف أنو نحن اصلآ ما سحبنا قوات في دارفور دي كانت احتياطات القيادة العامة موضوعة واتحركنا وجينا قابلنا الموقف الأخير والحمد لله .

تنقل بين البرامج
مصنع سكر كنانة الحلقة التالية البرنامج السابقة مشروع التراضي الوطني
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع

أخبار من الأولى

آخر المواد الصوتية