SmartSection is developed by The SmartFactory (http://www.smartfactory.ca), a division of InBox Solutions (http://www.inboxsolutions.net)
مصنع سكر كنانة
نشره Hassan في 2008/7/23 (7591 عدد القراءات)
مصنع سكر كنانة 7/3/2008
مؤتمر إذاعي

سعداء جدآ بان تكزن حلقة هذا الأسبوع من مصنع سكر كنانة حيث يوجد في كنانة الزميل نجم الدين محمد احمد ومعه الضيوف .
دكتور/ جلال يوسف الدقير وزير الصناعة رئيس إدارة شركة سكر كنانة .
السيد/ محمد المرضي التجاني العضو المنتدب لشركة سكر كنانة .
ومعي هنا باستوديوهات ام درمان الزملاء .
ضياء الدين بلال مدير تحرير صحيفة الرأي العام .
الطاهر ساتي الكاتب بصحيفة الصحافة .
انقل الميكرفون للزميل نجم الدين لتقدم ضيوفك من هناك .
نجم الدين :
اهلآ ومرحبا بكم في هذه الحلقة من مؤتمر إذاعي والتي يسرنا ان نقدمها مباشرة من مقر مصنع سكر كنانة في مدينة كنانة في ولاية النيل الأبيض وذلك على خلفية الاعتقاد الاستثنائي لمجلس الوزراء لجلسته التاسعة لهذا العام 2008 برئاسة المشير عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية جلسة مجلس الوزراء أخي الزبير انعقدت ضمن منظومة المتابعة والاهتمام الذي يليه الجهاز التنفيذي لمشروعات التنمية وتفقدها ميدانيآ وتحقيق اكبر قدر من الشراكة بين الدولة والمجتمع مع مشروعات التنمية في البلاد السادة والسيدات كما أسلف الأخ الزبير موضوع حلقتنا التوسع في صناعة السكر في البلاد ويسرنا جدآ ان يكون معنا في الاستديو الميداني الذي نصب هنا في القاعة التي شهدت جلسة مجلس الوزراء بالأمس وهي قاعة اجتماعات شركة سكر كنانة في مقر المصنع ولا ادري هنالك إشكالات هندسية إذا كنا سنعود أليكم ام لا سيتعذر إعطاؤكم فرصة المشاركة معنا وأفضل ان يكون كل البرنامج من هنا هذا الاستديو معنا الدكتور جلال يوسف الدقير وزير الصناعة ورئيس مجلس إدارة شركة سكر كنانة الأستاذ محمد المرضي التجاني العضو المنتدب لشركة سكر كنانة اهلآ ومرحبآ بكم نبدأ بالأخ الوزير الدقير أمكن مجلس الوزراء الموقر خرج بحزمة قرارات فيما يتعلق بقطاع السكر وصناعته فهل تعتقدون ان هذه القرارات احاطة بكل هموم هذه الصناعة والى أي مدى يمكن ان تسهم هذه القرارات في الدفع المطلوب إلى هذه الصناعة وعلى جودته وعلى سعره العالمي والمحلي .
السيد/ جلال الدقير :
مرحب أخ نجم الدين وكل المستمعين في بقاع الوطن ، القرارات التي خرج بها مجلس الوزراء امس بفتكر قرارات دائمة لهذا القطاع الرائد والقطاع اصلآ بمشي بمراحل على الأقل عشان نحفظ حقنا في القرارات وبنقول هي كافية في المرحلة الحالية القرار الأول صدر لوقف استيراد السكر الأبيض ما جاء بدون أسباب لأنو حقيقة حصلت كثيرة خلال العامين السابقين وبقي السكر يدخل بين كل المنافذ ويتعامل معاملة جمركية خفيفة جدآ وبجي من أسواق حقيقة ما منتجة للسكر وبجي من أسواق بتبيع الفائض الموجود في سوق السكر الكمية التي دخلت نحن حصرناها في العام الماضي أكثر من 136 ألف طن دي العكست مباشرة على مبيعات الشركة المحلية وتكدست المخازن وأثرت على التدفقات النقدية للشركات وبقت نتزاحم الشركة وبقت مهدد واضح وإذا أنت بتهدد التدفق النقدي للشركة معناه بتهدد المسار الإداري للشركة ومعناه في النهاية بتهدد مسار الشركة وإنتاجها وعمليات الإنتاج فيها لدرجة خلتنا لجانا لأول مره لاقتراضات واقتراضات مكلفة نفتش القروش جوة السودان ما تتوفر لأنو اجتياجاتنا الرقمية كبيرة نفتش خارج السودان ودا كلو ما في ليه داعي كل الدول المنتجة للسكر تعرف تماما تحمي صناعتها القرارات الأخرى المهمة بتختصا ايضآ بموضوع الايسنول وموضوع والطاقة الحيوية أو الطاقة الخضراء وهو موضوع المستقبل بالنسبة لينا وإنشاء الله في أثناء هذه الحلقة سنتوسع في شرح لمستمع لكن قرر المجلس امس ونحن بقينا على الإنتاج والمجلس قبل ما ينعقد مر على موقع المصنع ورأى هذه الموضوع بأذن الله سيكون حقيقة واقعة خلال هذا العام وح ننتج بين شركة سكر كنانة والشركة السودانية أكثر من مليون لتر هذا العام ح نوديها وين القصة تشريعات هذه التشريعات بنخصص اولآ بانو يكون في تشريع احصل استعمال الاسينول كمحرك للسيارات بدل البنزين وثم أنت محتاج للسيارات التي تستطيع ان تستعمل البنزين وتستعمل الاسينول وايضآ كان في قرار واضح بهذا المعني والقرار الثاني هو القوانين التي تختص بالتجارة عموما وتجارة السكر خاصة قانون منع الاحتكار وقانون الإقرار وقانون المنافسة ودي كلها قوانين ايضآ نظرت في مجلس الوزراء المجلس امس أوضح هذه القوانين تجاز بطريقة واضحة نحن بننتج فائض كهرباء أكثر في مصنع كنانة وننتج فائض كهرباء في عسلاية وح ننتج فائض كهرباء في النيل الأبيض ويمثل قدر محطة بري الحرارية وح نودي وين لابد انو يكون في قرار أو تشريع ملزم للهيئة القومية للكهرباء لشراء هذه الكهرباء بسعر معقول حتى تدخل كلها في اقتصاديات الصناعة دي المحاور الأساسية الكان فيها قرارات المجلس امس والإجابة نعم ونعم هذه القرارات في اتجاهها وفي مضامينها قرارات داعمة لهذا القطاع وأنا متأكد القطاع سينفذ منها في يوم من الأيام فائدة كبيرة .
نجم الدين :
سألنا عن هذه القرارات والتي موكد أخ تجاني ستلقي عليكم في شركة سكر كنانة مزيد من الأعباء خاصة فيما يتعلق بقرار حظر استيراد السكر الأبيض وفي حالة حدوث فجوة هنالك استيراد خام تقوم مصانع السكر في السودان بإعادة تصنيعه ها انتم أخ المرضي مستعدون لكي لا تكون هنالك فجوة في هذه السلعة .
السيد/ محمد المرضي :
أرحب بالأخ نجم الدين والإذاعة السودانية ونحن شاكرين لتغطية الميزة التمت لهذا الحدث التاريخي الذي شهدته شركة سكر كنانة بالأمس كما ذكر الأخ الوزير حقيقة القرارات التاريخية في حق الصناعة وصناعة السكر ان ما تم من إنجاز يمكن يكون في الصناعات هي جديرة بمثل هذه القرارات لأنها أثبتت وجودها بشكل قاطع وبشكل فاعل أحدثت تغير كبير من ناحية الإنتاجية ومن ناحية الإنتاج واثبت ان الصناعة الأكثر نموا وتطورآ في خلال العقدين الماضيين والناس بتذكر في أوائل الثمانينات من الاستيراد ومراحله العامة أي الاكتفاء الذاتي مصحوب بالتصدير الان السودان يشهد نهضة انعقدت على دخل الفرد الاستهلاك ذاد شيء طبيعي الصناعات المستعملة للسكر لذلك أصبح الان في ضغط على الإنتاج وفي فجوة حقيقة وزارة الصناعة اتخذت قرار مبكر انو المصانع تزيد من طاقتها الإنتاجية الجانب الأخر هو حقيقة مصنع الطاقات الراسية في جانب التكرير ودي القامت بيه شركة سكر كنانة عندها مصفاة بالمصنع بتكرر مائتي ألف في السنة أكثر من الفجوة المحددة شركة السكر السودانية ايضآ استجابت شركات السكر الان لديها الطاقة الكافية لإنتاج سكر ابيض من سكر خام مكرر تم استغلال حقيقة لظرف كان من قبل سنتين في عملية استيراد السكر الأبيض وقلت تمامآ أنا الباكدوا إجابة ليك اصلآ عبرت بالبلاد رحلة طوال العقدين الماضيين لمرحلة الاكتفاء الذاتي وحتى التصدير وهي قادرة وتمتلك الإمكانيات حقيقة لمقابلة أي طاب في السوق المحلي نحن إنشاء الله على قدر التحدي اثبتنا عمليآ وقادرين على إثباته إنشاء الله مستقبلآ والباكد أكثر على صمام الأمان لكل هذا ان مشروع النيل الأبيض سوف يدخل الإنتاج التجاري العام القادم أربعمائة وخمسين ألف طن إضافية وضع العرض مؤامن.
نجم الدين :
أخ الوزير واحدة من القرارات التي اتخذت في إدخال الجنوب في منظومة صناعة السكر في السودان وتعلم إنكم ستجلسون في وقت لاحق مع وزير الصناعة في حكومة الجنوب وللبحث عن تنفيذ وتوجيه المجلس في هذا الخصوص فما هي الميزات التي تتوقعونها أخ الوزير التي يمكن ان يقررها هذا القرار على صناعة السكر في السودان وانعكاس ذلك على قضية الوحدة .
السيد/ جلال الدقير :
ابدأ من الجزء الأخير من سؤالك أصلها الوحدة هي المبتغى أو التحدي القدامنا والعاصم الحقيقي من الانفصال هو التنمية والتنمية المتوازنة هي البحلق حولها الوطن المتجدد بإرادة ابنائة بأذن الله لذلك نحن بنفتكر انو صناعة السكر يمكن يكون لها الربح المعلى في عملية التنمية لأنها ابعد أدوات التنمية المعروفة والكلام لسه نظري ينهض إلى حيث ما موجود مصنع السكر وشوف اليباب الكان موجود وشوف الحضارة التي أثبتت حوله والحياة النقية والخدمات التعليمية وخدمات الصحة وخلافه لكن على الأقل حياة الرضا والاكتفاء الموجود عند الناس مقارنة بمن حولهم فصناعة السكر في الجنوب تحدث تنمية ضخمة والجنوب مميزات أنتاج السكر فيه بالمناسبة كل ما نشينا جنوبا في الوطن كلو ما تحسنت الظروف الطبيعية بالنسبة لإنتاج السكر وتحسنت اقتصاديات إنتاجه الناس لما تتحدث عن اقتصاديات السكر في البرازيل بأنها أحسن إنتاجيات اسبب بسيط جدآ لأنو التكلفة بتمثل مثلآ عندنا في كنانة رغم أنو كنانة تكلفتها عالميا منخفضة في اجتهادات العاملين فيها لأسباب مختلفة لمن يمثل الري 92% من صفة إنتاج البصل الري معناه شنو الطلمبات تشتغل والطاقة البتحرك الطلمبات والعناية بالقنوات والصيانة الحاصل في البرازيل بتصب مطرا ويقوم القصب الجنوب مطرتها إحدى عشر شهر في السنة ممكن تنخفض من 62% إلى 10% معناه فعلا بتكون عندك صناعة اقتصادها كويس جدآ وفي مجلس الوزراء قراراة داعم لهذا التوجه لكن في وزارة الصناعة والشركات التي تشرف عليها لن تعمل الجنوب أبدى في خططنا الأخ جوزيف تعين ليه كم شهر في الوزارة كان يحمل وظيفة وزارية أخرى لكن الوزير السابق التقيت بيه مرتين ثلاثة ورسلنا وفد من الوزارة عشان تشوف المشاريع الموجودة هناك خاصة مشاريع السكر وكيفية إنعاشها وإنهاضها نحن في كنانة عملنا دراسة متكاملة ومولناها نحن تمويل ذاتي من داخل الشركة لسكر ملوط واكتملت الدراسة ونحن خاطبنا بيها ذي ما قلت في جلسة أمس البنك الاستثماري وجهات أخرى النية عندنا واساسآ اتخذنا خطوات وقرار أمس أصبح قرار سياسي قرار دولة عليا عالي نحن هنا والأخوة في حكومة الجنوب نتساعد على انفاذه ذي ما بديت الإجابة إذا ما نحن نفذنا هذا القرار في الجنوب والجنوب فيه طاقة ممكن تزرع ثلاثة مليون طن والثلاثة مليون طن نحن إنتاجنا في السودان حوالي ثمانمائة ألف الثلاثة مليون فدان التي تزرع ممكن نطلع منها حوالي ثلاثة إلى أربعة أو خمسة مليون طن من السكر فقط غير الأشياء الأخرى ممكن تعمل شنو في الجنوب وتشغل كم شخص ويعيشوا حولها كم شخص ويحدث استقرار ليه كم شخص دي التنمية البتعمل الوحدة .
نجم الدين :
محمد المرضي نحن في طوافنا مع السيد رئيس الجمهورية وتفقد العديد من المنشات أمكن لاحظنا أخ المرضي أنو سياسة الإقرار مجلس الوزراء أمس أسرع في بلورة قانون لمكافحة سياسة الإقرار أدت إلى تكوين المخازن في مغر المصنع وأمكن في الخرطوم ملئية وهذه محمده نحمد الله عليها كثيرا لكن حقيقة نحن ذي متوجسين بانو هذا الأمر قد يؤثر على سعر السكر تعتقدون ان المنتج ولا المستهلك يضار في هذا الاتجاه .
السيد/ محمد المرضي :
طبعن التكدس الذي رايته في المخازن في موقع المشروع بنفس الصورة متكرر في مخازن الخرطوم وفي ربك وفي الأبيض وفي نيالا وفي إنتاج كبير ونحن بدينا الموسم الحالي 2007-2008 وفي مخازن كان موجود ثمانين ألف طن وأول مره تحصل إضافة للمبيعات إنتاج الموسم الحالي في مخزون مرحل من العام الماضي ونفس الوضع في الشركة السودانية وهذا الوضع كما ذكر السيد الوزير بخلق مشاكل في عمليات التدفقات النقدية للشركة لمقابلة العمليات ونمشي نقترض وفي تكلفة تمويل ، العملية الإنتاجية موضوع الأسعار هو الشيء المؤسف في الموضوع كله ان السكر المستورد ياريت هو لو بتحمل نفس الرسوم والضرائب المطبقة على الإنتاج الوطني بالعكس هو بجي برسوم جمركية مخفضة يستفيد من الوضع كان موجود قبل سنتين ولما يباع التخفيض ما بستفيد منه المواطن لأنو الأسعار محددة اصلآ في السوق المحلي فالجهات التي تدخل السكر بتستفيد هي نفسها من الفرق فالفرق الموجود في السعر بيذهب إلى المواطن في شكل تخفيض أسعار مخفضة ما بمشي لجيوب قلة هي كانت بدخل السكر سوا كان تهريبآ أو استيرادا بطرق حقيقة ملتوية فانا عايز أقول المواطن حمايته الأصلية في وجود عرض منتظم ليه لانو موضوع الأسعار الشركات هي بتحدد مستويات الأسعار هي بتحددها الدولة في شكل الرسوم المفروضة وخلافه تخفيض واتجاهات الشركات نفسها ألان عمليات التكلفة الجاية هي هدف الإنتاج المنتظم كلها بدأت تنعكس حتى في شكل الأسعار الشركات الان بتقدمها في السنوات القادمة بنشوف المزيد منها صمام الأمان هو شركات الإنتاج الوطنية التي تكون قادرة على الإنتاج وعلى تكيف إنتاجها لكن السكر المستورد يعتمد على الأسعار العالمية السكر في الماضي ألف وخمسمائة دولار ولما كان ألف وخمسمائة دولار في بداية الصناعة الشركات كانت بتبيع مائة وسبعة وثلاثين دولار حقيقة طوال العقدين أو الثلاثة عقود سعر البيع من شركات الإنتاج الوطنية كان يمثل 50% من تكلفة الاستيراد ما عدا الثلاثة أو الأربعة سنوات هي حدثت بسبب الإغراق الممارس للاتحاد الأوروبي وألان هذا الإغراق منظمة التجارة أوقفته عشان كدا أسعار السكر بدأت ترتفع .
المذيع :
انقطع الاتصال بيننا ، انعقد مجلس الوزراء بالأمس بمدينة كنانة حيث أصدرت قرارات تدعم صناعة السكر في السودان كما تعلمون سيداتي سادتي قد شهد تطورآ كبيرا وتقدمآ ملحوظآ في صناعة السكر في السودان عدد من المصانع التي تعتبر من المصانع الكبرى وعلى رأسها مصنع سكر كنانة وهو من المصانع التي يشار إليها بالبنان في افريقيا والشرق الأوسط حيث ينتشر إنتاج هذا المصنع في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا يبدو الاتصال قد عاد بيننا وبين كنانة انقل الميكرفون إلى الأخ نجم الدين .
نجم الدين :
سؤال للأخ الوزير حول سكر النيل الأبيض ما المتوقع لهذا المشروع في الإنتاجية وأين وصل المشروع .
السيد/ جلال الدقير :
مشروع سكر النيل الأبيض نحن بديناه كعمل وطموح محدد وظللنا نطوق فيه والان أستطيع أن أقول للمستمع أنو صار هو أكبر مشروع متكامل لإنتاج السكر بينفذ في أي منطقة من مناطق العالم وعند اكتماله سيكون أكبر مشروع لإنتاج السكر في العالم نحن أكبر حاجة في العالم تتكرر للمرة الثالثة بعد مشروع الجزيرة وكنانة ولكن نحن بنتفوق على أنفسنا المشروع بيستهدف أنتاج أكثر من خمسمائة ألف طن في المرحلة الأولى من السكر ويكون عنده مقدرة على تكرير كميات من السكر تصل إلى مائتي أو ثلاثمائة ألف غير الإنتاج والمشروع في مرحلته الأولى بينتج حوالي ستين مليون ليتر من الاسينول والمشروع في مرحلته الأولى ينتج حوالي مائة وثلاثين ميغا واط من الكهرباء والكهرباء وقودها مخلفات القصب هو البزاز وهذه مائة وثلاثين وح تصل إلى مائتي وخمسين بنفس الوقود أكبر محطة للكهرباء موجودة في قري وفي ألجيلي مكلف إنشاء مئات الملاين من الدولارات لأنها بتستعمل الديزل والفيرلت ومع ارتفاع لسعار الوقود خطة مكلفة جدآ هذا البعد الثالث البعد الرابع المشروع ينتج محاصيل نقدية حوالي مائة وخمسة وأربعون ألف طن من المحاصيل النقدية والمشروع ح يكون فيه مشروع تسامري لإنتاج الحيوان لغرض إنتاج اللحوم الحمراء وبغرض إنتاج الحليب ومصنعات الألبان والمشروع ح استوعب حوالي ستة عشر ألف يد عاملة بطريقة مباشرة وقريب الخمسين ألف يد عاملة بطريقة غير مباشرة نحن كنا نتخيل وظيفتين أو ثلاثة في المجتمع وبنتخيل أنو يعيشوا حوله حوالي مليون شخص ويكسب رزق شريف من حول المشروع هذا بالإضافة أنو مشروع سكر النيل الأبيض قائم معه كجزء من التسوية التي أتعملت مع سكان المنطقة مشروع ملاحق ليه جزء منه يستعمل نفس أنظمة الري بحوالي ثلاثة وثلاثين أو خمسة وثلاثين وسميناه مشروع المزارعين وهذا المشروع من الأول حقيقة اتفقنا مع أهل المنطقة بالطريقة العاوزنها لكن هم قالوا عاوزين أنو الإدارة تكون مكتسبة مع إدارة المشروع بمعني أنو حتى لو احتجنا لسكر نوفروا لو احتجنا لمحاصيل نوفرا فمشروع النيل الأبيض بيحضر مائة وخمسة وستين ألف فدان من أرض كانت اسمها الأرض العطشانة يعني المطرا بتصب فيها سنة وتغيب سنة أو سنتين أصبحت لو مشيت شفتها الوضع مختلف جدآ المشروع ستمائة مليون ليتر من القنوات وخمسة وعشرون مليون طن من الأعمال الترابية اتعملت واتركبت الطلمبات الحمد لله المياه بدأت تتدفق وسيتم الافتتاح بواسطة الأخ الرئيس في نهاية هذا الشهر لإعمال الري وذي ما قلت ح تشقق الأرض بالمياه فالمشروع الان في منصة الانطلاق ونحن متوقعين يدخل في دائرة الإنتاج في العام المقبل خاصة أنو تقريبآ كل المصنع مكوناته بتصنع في مختلف أنحاء الدنيا في استراليا وفي الهند وفي فرنسا وفي منظومة موسيقية بترتب فيها شركة سكر كنانة أسجل لها كل التقديرات بإدارتها بهذه السيمفونية الجميلة كنانة استفادت من كل تجربتها ونتجرد شديد أدت سكر النيل الأبيض أحدثت تقنياتها الموجودة .
نجم الدين :
أخ محمد المرضي في خطة التوسع في صناعة السكر أمكن يستهدفوا إنتاج أكثر من مليون طن سكر ماهو أسهام كنانة المتوقع في هذه الخطة .
السيد/ محمد المرضي :
كنانة نفسها عندها حدود في التوسع يعني كنانة الان بتضيف في بعد لامتداد جديد لمزرعة كنانة في خلال ثلاثة سنوات بأذن الله ح تستعمل في حدود مليون طن في العام عندها كما ذكرت مقدرات تكرير مائتي ألف كنانة طاقتها الحالية نظام الري الحالي وأمكن تكون طاقتها البتشتغل عليها في الفترة القادمة أمكن تكون كنانة راسيآ الضلع الأهم في الموضوع كل إمكانيات التوسع الان في كنانة نفسها لأنو حقيقة لمحدودية نظام الري لكن كنانة عندها بموجب اتفاقية حكومة السودان مساحتها تساوي مساحة المشروع الحالي وبدينا مع ولاية النيل الأبيض وأخذنا التصديقات الأولية لمساحة أولية في حدود ستين ألف فدان والهدف الأساسي منها التوسع في زيادة إنتاج القصب وغياب طاقة الطحن لسببين نحن بنحتاج لعصير لموضوع الاسينول مستقبلآ لتوسع ايضآ فيه الان طاقته خمسة وستون مليون لتر نحن نخطط لرفعها إلى مائة وخمسون مليون لتر في السنة وح نستعمل قصب السكر عصير قصب السكر لتكملة الجزء الثاني متبقي قصب ايضآ عايزين نستعمل في زيادة التوليد الكهربائي في قصب السكر وتوسعنا نحن افقيآ سكر النيل الأبيض كما ذكر السيد الوزير جانب من كنانة لأنو كنانة بتمتلك 26% من أسهم المشروع غير أنها هي بتقوم بتنفيذه يعتبر بصورة مباشرة مساهمة من كنانة ومشروعات الخطة الكبرى والدراسات التي تتم حاليآ بتقوم بيها كنانة غير شركتها الفرعية بتوجه من وزارة الصناعة فدور كنانة حقيقة في زيادة الإنتاج كنانة الان أصبحت القاصرة فكنانة دورها في تنفيذ الخطة الكبرى سوا كانت بدأت في النيل الأبيض أو حتى في المشروعات الأخرى البتخص الدراسة وجهد مباشر حقيقة لكنانة وإنها أصبحت مهمة في صناعة السكر في السودان .
نجم الدين :
على ذكر الاسينول الأخ الدقير من القيمة المضافة لصناعة السكر بجانب المواد الغذائية الطاقة البديلة لاستخراج غاز الاسينول إذا سألنا عن الفرص المتاحة لإنتاج هذه الطاقة وماذا تحتاج حتى تصبح ذات جدوى وفائدة للمواطن .
السيد/ جلال الدقير :
الاسينول حقيقة الآن موجود في العالم كله ولعل تعلم أو لا تعلم أنو الاهتمام في القيادات وفي الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة القيادات السياسية المنصب على موضوع الطاقة الخضراء وبقت موجودة حول الطاقة التقليدية أو الطاقة الحرارية وقصة الانحباس الحراري والتغير ألمناخي وكل الحاجات البتحدثوا عنها الناس ففي موضوع بيحدثوا عنه ولعل شفت جورج بوش قبل شهر يتكلم في السي ان ان قدام مجمعة من الصحفيين والإعلاميين وكان بتكلم عن الايسنول وإنتاجه كطاقة بديلة وأشار تحديدآ إلى خطة السكر الكبرى الموجودة في السودان والى خططنا في الايسنول فما تفتكروا دا موضوع ساهل دا موضوع كبير خاصة ذكرنا موضوع التغيرات المناخية والضغط السياسي الجاي معاه والمجموعات ألعندها اهتمام بقضايا البيئة والمجموعات نفسها هي مجموعات ضغط قوية جدآ بخلاف هذا البعد الاقتصادي الان البترول أسعاره بتتصاعد بمستويات ما شديدة الاقتصاد العالمي من قبل وصل إلى مائة وثلاثة ومائة وأربعة دولار وما عندنا فكر أنو ح يصل إلى وين أدى صناعة الايسنول البعد الأخر لها الاقتصادي لأنو الايسنول الان في البرازيل يتلقى محطة بنزين الايسنول بحرك العربية بنفس الطريقة وبخلق ليك تلوث في البيئة أقل كثير جدآ نحن استهلاكنا في البنزين ألان حوالي خمسمائة بليون لتر أتخيل إذا وصلنا ذي ما محددين في خطة السكر الكبرى وأنت بتسال منها محددين على الأقل بليون أو مليار لتر من الايسنول وهذا كحد أدنى من السكر وأنا بقول من السكر لامو جاية لحاجة ثانية معناه نحن ممكن بنزينا كلو البنجيبوا بنبيعوا بسعر عالي وندور بالايسنول ذي ما الهند مدورين والبرازيل مدورين وأي حته في الدنيا مدورة كمان ممكن في مادة الكربون بنبيع وبتجيب سعر كويس في العالم لكن الكربون كريدد بقت موضوع لأنو أي دولة عندها عدد معين من الكربون مفروض تطلقوا في الجو ويتعرض لهرمونات في السنة فلقوا الناس أشتروا حق الآخرين المسموح به وبجيب سعر كويس جدآ لكن ألان دخلنا مع ولاية القضارف ومشروع الجزيرة استخراج الايسنول من محاصيل أخرى موجودة ألان أمريكا وخلافه يطلعوه من القمح والذرة الشامي وهذا سبب أكبر لارتفاع أسعار الغلال في الفترة السابقة الظروف المناخية أدت إلى رفع أسعاره لكن استعملوا الغلال في إنتاج الايسنول ونحن عندنا بلد حدادي مدادي يملك من القدرات الزراعية عندنا مائتي مليون فدان فارغة للزراعة نحن عايزين أي فدان نحاول ننتج منه غذاء يا ننتج منه كساء يا ننتج منه طاقة السودان متجدد بالطاقة المتجددة افتكر في فرصة كبيرة جدآ موجودة قدامنا وما مفروض نضيعا ولذلك برنامج النهضة الزراعية الذي قدمه رئيس الجمهورية لمجلس الوزراء حقيقة ما قدمه بس رعاه وحرسه حراسه شديدة على مدى أربعة إلى خمسة شهور عشان يتبلور وقدمنا جهد متواضع في بلورة ما يلينا من مرؤة وكنا حريصين أنو البرنامج يركز على موضوع الطاقة البديلة لأنها بتزيد اقتصاديات الزراعة بلدنا أي مكان ممكن ننتج منه طاقة البترول ومعروف إنها طاقة ناهضة لكن ما ننتجه من طاقة من الزراعة هو طاقة متجددة ممكن تزرع كل سنة وزى ما رايتوا أمس في المعرض نحن ألان بنجرب في البتروبا والبتروبا وهي من البيدديزل المهمة جدآ وشجرتها بتقوم في ظروف مناخية وبتقوم عندنا هنا وعندنا انسدادات بتاعت ثمانية ألف من الآبار طلبنا تكون 20-25 ألف البتروبا حبوبها ألان في الهند بطحنوها 35% من محتواها يطلع زيت في معاصر بدائية جدآ الزيت يكبوه في تنك اللوري واللوري يدور فنحن عايزين العطاء الاعطانا ليه الله مش الإدارة لي الناس وربنا ما قصر معانا بحمد الله ولكن نحن مقصرين مع أنفسنا قصدنا ننبه الناس لإنتاج السكر ومستقبل السودان هو المستقبل الأخضر ودا المضمون والمحتوى الذي قدمناه أمس في مجلس الوزراء واضح ومعروف واساسآ حتى في البرنامج التنفيذي للنهضة الزراعية ولكن ذي ما قلنا نحن أمس القدمناه كان أول الحلقات في أنفاذ هذه المنظومة عشان ما تقعد حبر على ورق نحن البرنامج بكل ما فيه من تفاصيل عايزنو يدخل مراحل الإنجاز بمراحل متعددة ومراحل متزامنة مش مرحلة بعد مرحلة نشتغل في القمح في نفس الوقت نشتغل في القطن في الوقت نفسه نشتغل في السكر وفي الوقت نفسه نشتغل في كل الصناعات المحيطة .
نجم الدين :
نحن لا نملك إلا ان نقول دكتور الدقير نحمد لكم انتم في وزارة الصناعة ونحمد للأخوة في شركة سكر كنانة أكبر دولة في العالم الإدارة الأمريكية ورئسها إنهم يذكروا السودان مرة واحدة بشكل ايجابي للخطط وزارة الصناعة في مجال الايسنول استعرضوا في مجلس الوزراء بالأمس عدد من المشروعات المقترحة خاصة إنتاج السكر من البنجر أين تقع هذه المشروعات وما هي فرص النجاح المعقولة .
السيد/ جلال الدقير :
الخطة الكبرى لإنتاج السكر هي ما مليون طن نحن بنستهدف إنتاج ثلاثة عشر ونصف طن 30% منها نحن بالتعاون الكامل مع أهالي هذه المنطقة ح يسمحوا أنو أدونا امتدادات الأراضي التي نحتاج إليها عشان نعمرها ونحضرها ، البنجر معروف احتياجه للماء أقل كثير في مشروع الجزيرة عملنا تجارب وفي كنانة عملنا تجارب ونجحت زراعته في مناطق السودان كل ما الجو برد كل ما كان الظرف مناسب لتعمير البنجر بالسكر الشمالية منطقة مناسبة للبنجر نهر النيل عمومآ منطقة مناسبة للبنجر مناطق شمال الجزيرة مناطق مناسبة للبنجر وهذه المناطق المركزين عليها في إنتاج البنجر وإنتاج السكر من البنجر .
نجم الدين :
السكر السائل وصناعة الورق أنتم في شركة بصدد التحول إليها إذا ما تناولنا المردود الاخفاقي لهذه الصناعة وأين تقف ألان .
السيد/ محمد المرضي :
في جانب مشروعات التنوع أمكن تكون كنانة مشت في المنظومة بكاملها في مشروعات ألان دخلت إدارة الإنتاج التجاري مثل العلف وعندنا ايضآ منتجات المزرعة الإنتاجية ومنظومة أمكن تكون منتجات كنانة منتجات ألبان أو فراخ أو لحوا أو خضر وفواكه في الأسواق بشكل واضح وبكميات كبيرة الايسنول طبعن في طريقة في نهاية العام يبدأ الإنتاج التجاري في مصنع الايسنول في كنانة بقية المشروعات التي ذكرتها حقيقة السلسلة الكاملة لمنظومة الصناعة طبعن البزاز أهم مدخلين هما البزاز متبقي القصب بعد الطحن وعندنا غاباتنا التجارية غابات الافليبا الاثنين هما أهم مادتين خام لإنتاج الورق والخشب المضغوط المشروع نحن ألان استكملناه كان ضمن الخطة العشرية للشركة لمجلس الإدارة ونحن في الموسم القادم 2008-2009 نبدأ في تنفيذ مشروع الورق الشق الأول ومعه الخشب المضغوط وبنمتلك كل البنان والصناعة بتوفرها كما ذكرت البزاز وغابات الافليبا وإنشاء الله كمنتج ورق الصحف وورق الطباعة وطبعن السودان أمكن أكون مستورد حسب الإحصائيات الخيرة مائة دولار في السنة المشروع الأخر السكر لاحتياجات القطاع الصناعي والقطاع الصناعي معتمد على السكر القطاعات الغذائية في نمو مستمر ونحن بنفتكر الاستقرار الذي أعطيناه للسلع في خلال العقدين الماضيين ممكن هذا القطاع حقيقة ينمو أمكن يكون ذي متوالية هندسية افتكر القطاع نحن نتعامل معه بهمنا لأنو أول حاجة الصناعة بتعتمد على السكر والسكر السائل هو ارخص أمكن يكون محلي بالنسبة لهذه الصناعات هم ألان بياخدوا السكر العادي وبجيبوه يستعملوا كهرباء أو يستعملوا ماء لإزالته إنشاء الله من المصنع جاهز في شكل سائل عشان اختصر النفقات واختصر التكلفة وهذا المشروع اكتمل تمامآ ونحن جارين في عمليات التمويل وشغالين مع الشركة الإنجليزية في موسم 2008-2009 إنشاء الله .
نجم الدين :
أخ الوزير إذا سألنا عن مصانع السكر الأخرى الجنيد وحلفا الجديدة ما هي خطة الوزارة لرفع الطاقة الإنتاجية لهذه المصانع والتوسع فيها .
السيد/ جلال الدقير :
أول باطمئنان شديد وثقة شديدة أنو هذه المصانع ألان اكتملت إلى درجة كبيرة جدآ الجنيد أتركز سنة 62 بنسميه شيخ المصانع وطاقته 62 ألف طن الآن الجنيد ينتج 87 ألف طن ينتج 150% من طاقته وكذلك حلفا نفس المستوى والجهد ماشي كبير جدآ في رفع طاقة عسلاية وسنار وفي العشرة سنوات الماضية سنار أتحسنت 114% وعسلاية أتحسنت 136% وأمس نحن أعلنا على لسان المدير العام لشركة سكر كنانة انو الإنتاج في شركة السكر بعد عامين سيغفز من 135 ألف الموجودة حاليآ إلى 420 ألف طن وبتمثل حوالي 110% من الطاقات المتاحة التصميمية الموجودة في المصانع افتكر انو الصناعة مأخذا رقاب بعض ودي نتيجة التعاون الموجودة بين المصانع ودي فائدة انو مصانع السكر كلها بتشرف عليها جهة واحدة وبالتالي بتنسق أعمالها وتنسق تبادل المعلومات والخبرات ، كنانة ما بتكون سعيدة انو هي تنطلق وعسلاية ترجع للخلف فيما سبق كنانة تدخلت للأخذ الان كلها ماشا مع بعض وألان بحمد الله ينافسوا بعض ودي ظاهرة صحية ظاهرة لمصلحة الصناعة وتقدمها لقدام وبعد غدآ النيل الأبيض لما أدور إنشاء الله المستفيد هو المواطن السوداني والاقتصاد السوداني بأذن الله .
المذيع :
كانت هذه الحلقة من مؤتمر إذاعي من مصنع كنانة حيث الزميل نجم الدين محمد احمد هذه الحلقة تأتي في إطار خروج برنامج مؤتمر إذاعي في مختلف مواقع الإنتاج ومختلف ولايات البلاد لمتابعة كل التطورات التي تحدث في بلادنا هذه الحلقة جاءت في اطاردعم جهود مجلس الوزراء الموقر الذي عقد جلسة بالأمس في مدينة كنانة في مصنع كنانة حيث سخرت هذه الحلقة لدعم صناعة السكر في السودان للنجاحات الكبيرة التي أحدثتها صناعة السكر في السودان في دفع الاقتصاد السوداني وهناك الكثير من الجهود المتوقعة للتطور صناعة السكر في السودان وان يزيد إنتاج السكر في السودان لا سيما وان هذه السلعة أصبحت تشهد ارتفاعآ ملحوظآ وكبيرآ في أسعارها العالمية وغني عن القول ان كل المواد الغذائية في العالم أصبحت تشهد ارتفاعآ ملحوظأ في العالم وكان ملحوظآ زيادة أسعار القمح في العالم والتي انعكست مباشرة على أسعار الخبز لدينا في السودان حتى انبرت وزارة المالية في السودان لمعالجة الوضع حيث تخفض أسعار الخبز بالنسبة للمواطنين نحن سعداء جدآ بان هذه الحلقة كانت من مصنع سكر كنانة ونتمنى في المرات القادمة ان ينتقل هذا البرنامج إلى موقع أخر من مواقع التنمية في السودان .

تنقل بين البرامج
قانون الانتخابات الحلقة التالية البرنامج السابقة أحداث أمدرمان مع وزير الدفاع
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع

أخبار من الأولى

آخر المواد الصوتية