SmartSection is developed by The SmartFactory (http://www.smartfactory.ca), a division of InBox Solutions (http://www.inboxsolutions.net)
البرامج الاذاعية > برنامج مؤتمر إذاعي > مستقبل النفط بعد اكتمال عملية الانفصال
مستقبل النفط بعد اكتمال عملية الانفصال
نشره obada [obada] في 2011/4/12 (1981 عدد القراءات)

بسم الله الرحمن الرحيم

برنامج مؤتمر اذاعى

بثت هذه الحلقة في يوم 8-  ابريل - 2011

موضوع الحلقة

مستقبل النفط بعد اكتمال عملية الانفصال 

مقدم البرنامج 

 الأستاذ الزبير عثمان احمد

مشاركون في التقديم

الأستاذ ضياء الدين بلال رئيس تحرير صحيفة السوداني

الأستاذ الطاهر ساتى الكاتب الصحفي

ضيوف الحلقة

داخل الأستوديو

المهندس على احمد عثمان وزير الدولة بوزارة النفط

مقدم البرنامج

سيداتي وسادتي السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أحييكم وأرحب بكم في حلقة هذا الأسبوع  من  برنامج مؤتمر اذاعى  التى نخصصها لقضية النفط في السودان والشراكة بين الشمال والجنوب أو بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية في هذا البترول وخاصة وان الاستفتاء الأخير قد أفضى إلى اختيار الجنوبيين الانفصال للجنوب وتأسيس دولة هناك بعد التاسع من يوليو القادم بمشيئة الله وحقيقة تداعيات هذا الانفصال ربما أثار العديد من التساؤلات في أذهان المواطن السوداني عن الشراكة بين الشمال والجنوب في هذا البترول رغم إن اتفاقية السلام خاصة برتوكول قسمة الثروة قد حسم هذه القضية ولكن لا زال الخلاف بين الشريكين محتدما ومستمرا مما يثير عدة أسئلة حول مستقبل الشراكة في مجال البترول بين الشمال والجنوب والعلاقة بينهما في هذا الجانب وكذلك الاستفسارات والاستفهامات كذلك نتعرض للاستكشافات في مجال البترول في شمال السودان ومستقبل هذا البترول خاصة وان شمال السودان كان يحظى ب50% من عائدات البترول الذي يستخرج من الجنوب أنا سعيد جدا بان يكون معي داخل الأستوديو الباش مهندس على احمد عثمان وزير الدولة بوزارة النفط السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد الوزير

المهندس على احمد عثمان

مرحب عليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته الأخ الزبير التحية لك وللإخوة المستمعين والإخوة داخل الأستوديو خلف المايكروفون

مقدم البرنامج

شكرا جزيلا وأنا احي كذلك زميلي ضياء الدين بلال رئيس تحرير صحيفة السوداني والطاهر ساتى الكاتب الصحفي ونبدأ بسم الله حلقتنا لهذا الأسبوع ولابد أن نتعرض إلى قضايا الشراكة بين الشمال والجنوب والخلافات المحتدمة بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية فيما يتعلق بوضع البترول باعتباره ثورة قومية كانت للسودان كله ولكن جزء كبير منها ينتج في الجنوب والجنوب يعتمد على 98% على النفط وشمال السودان كان يحظى ب50% من عائدات هذا البترول الآن يفقد هذه العائدات نرجو أن تحدثنا أتفضل

المهندس على احمد عثمان

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم أولا شكرا لك  الأخ الزبير والإخوة المشاركين في هذا المؤتمر يعنى وأيضا الشكر يمتد لبقية الإخوة خلف المايكروفون حقيقة أولا  طبعا الاتفاقية بعد الانفصال ما حيكون في شراكة لكن يمكن أن يكون تعاون الشراكة كانت قبل الاتفاقية بصورة عامة النفط المؤشرات العقلانية  دعنى أقول والفنية والطبيعية والبشرية تحتم في رأينا وفى رأى كل الفنيين انه لابد من التعاون شمالا وجنوبا للاستفادة من النفط للجميع يعنى وكما تفضلت يعنى كل النفط ينتج الحالى الآن في الجنوب نحن ننتج حوالي 470 ألف برميل في اليوم منها 115 من الشمال والبقية من الجنوب يعنى لكن الرباط الموجود بين الشمال والجنوب أن عدد من الأشياء تحتم التعاون شمالا وجنوبا واحد فيها يعنى في المنشاءات مربوطة شمالا الموانئ مربوطة شمالا الخطوط جميعها موجودة شمالا وجدات المعالات المركزية اى وحدات المعالجة المركزية موجودة شمالا ماعدا واحدة  ولا تعمل واللهى سارجاك ولا تعمل إلا بارتباطها بالوحدة الموجودة في هجليج بقية وحدات المعالجة المركزية موجودة شمالا الخدمات المساعدة المختبرات مراكز المعلومات مراكز التدريب كلها موجودة شمالا الكوادر العاملة في قطاع النفط من السودان كلها بنسبة عالية أو جلها من الشمال يعنى كوادر كلها أكثر من 90% منها في الشمال وأيضا حتى الكوادر العليا نستطيع أن نقول 99% إن لم تكن أكثر للكوادر العليا في عمليات التشغيل اللهى موجودة في الشمال التجربة والخبرة موجودة في الشمال الخدمات المساعدة كلها موجودة في الشمال إذا كانت شركات  للحفر إذا كانت شركات للمعالجات

مقدم البرنامج

طيب أنت السيد الوزير تحدثت عن انه من ناحية عقلانية ومن ناحية موضوعية ومن ناحية فنية يعنى بالضرورة أن تكون هنالك شراكة بين الشمال والجنوب فيما يتعلق بالبترول الإنتاج وخطوط النقل يعنى والبنيات الأساسية في ذلك في حوار داير يعنى منذ فترة وفى هذه الأيام يدور حول وجود صيغة لهذه الشراكة أو فلنقل لهذا التعاون بين الشمال والجنوب يعنى أين وصل هذا الحوار بين الطرفين

المهندس على احمد عثمان

يعنى الآن ما زال النقاش الآن أقول فيه أطراف مختلفة نحن حسب اتفاقية السلام الجهة المساعدة للطرفين هي الحكومة النرويجية والاتحاد الاوربى واختيار الحكومة النرويجية أن تكون الوسيط في مجال النفط بين الطرفين بحسبان أن النرويج تجربة تكاد تكون من أفضل التجارب في العالم  في إدارة قطاع النفط وفى جلساتنا مع النرويجيين كطرف ثالث قالوا نحن لا نرى إلا أن يتعاون   الطرفان في إدارة قطاع النفط طبعا الإخوة في الجنوب بعضهم ما أقول كلهم لحدي يعنى تقديرنا موافقين انو لا مجال ولا مخرج إلا أن يتعاون الشمال والجنوب لكن مرات نحسب بعض الذين يتحدثون دعنى أقول بعض الذين خارج السرب النفطي ما بيعرفوا كوامن وتعقيدات صناعة النفط قد تسمع أصوات هنا وهناك لكن الفنيين الآن موقنين انو لا بد من التعاون لكن الآن النفط الحديث فيه بدا بمواجهة مباشرة مؤخرا أكثر من الملفات الأخرى بدا الحديث فيه بصورة مباشرة مع الوسطاء وتقريبا في تقديري الآن وصلوا الآن لقناعة انو لابد أن يتعاونوا أنا عشان أوضح حديثي الأول مثلا مافى احتمال عشان تبنى لك خط أنابيب في اقل من خمس سنوات مافى احتمال أن تأتى بكوادر تخرج كل الكوادر الموجودة عشان تجيب كوادر أخرى مافى احتمال أن تحصل على معلومات إلا مع وحدة المعلومات النفطية اللهى  احترافية جدا جدا في صناعة النفط يمكن أن تبنيها ممكن أن تأتى بآخرين لكن هذا يتخذ منك  ومافى احتمال لأحد أن يتحدث عن الاقتصاد انو لديه منشاءات موجودة نحن تحدثنا مع  الشركات المستثمرة الرسالة دي وصلت بصورة واضحة  إلى الشركات المستثمرة يعنى حسب حديثهم معنا ما عندهم اى قابلية أن ينفقوا أموال عشان ينشئوا منشاءات جديدة بالتالي لابد للوصول إلى اتفاق لكيفية التعاون بين الشمال والجنوب وأنا ما زلت أقول الوضع يحتم وأنا في تقديري  أحوج من يحتاج إلى التعاون في قطاع النفط على الأقل في الوقت الراهن ولمدة خمس سنوات تزيد ولا  تقل هو الجنوب حكومة الجنوب  أصلا مافى ذلك من شك الشركات بعدها والشمال المستفيد الثالث

مقدم البرنامج

أنا افتكر أنت قلت الآن ربما ما يكون تم الاتفاق على كيفية إدارة هذا البترول هل هنالك صيغة

المهندس على احمد عثمان

مش تم الاتفاق على كيفية إدارته تم الاتفاق على انو لابد من التعاون

مقدم البرنامج

لابد من التعاون طيب هذا التعاون نفهم انو هناك سوابق دولية في مثل هذه الحالة يعنى هل في صيغ معينة للناس برتبوا لها ويعتمدوها كصيغة للشراكة بين الشمال والجنوب في هذا الأمر

المهندس على احمد عثمان

نعم في صيغ في العالم موجودة طبعا ونحن حقيقة من ضمنها اقترحنا الأسبوع الماضي أن نذهب ونطلع على التجربة الماليزية ماليزيا تتداخل في حقولها نحن مافى حقول بيننا وبين الجنوب إلا أن ماليزيا تتداخل في حقولها هناك بين ماليزيا وبين تايلاند وبين ماليزيا واورناى وبين ماليزيا واندونيسيا  الآن بين عدد من دول الاتحاد السوفيتي السابقة وروسيا والآن بين السعودية وبين الكويت وعدد من الدول في العالم التجارب موجودة لكن الفارق انو كانت هذه دول منفصلة والأمر فيها يعنى ما عدا الاتحاد السوفيتي يعنى الفارق الآن هنا كانت دولة واحدة البنيات كانت لحكومة قومية والراى الغالب انو البنيات ستنقسم  أصول الفى الشمال في  الشمال والفى الجنوب في الجنوب وأنا نسيت أقول مش البنيات في الخطوط أو للوحدة المركزية وحتى المصافي الجنوب في حوجة لمنتجات نفطية مكررة ليس لديه مصافي بالتالي هو في حوجة لمنتجات نفطية مكررة فلذلك التجارب التى في العالم سنهتدي بها لكن لابد أن نأخذ شكل الفارق الآن الغالب انو البنيات الأساسية سواء كانت خطوط أنابيب أو وحدات مركزية أو موانئ هذه بنيات شمالية لكن الحقول الموجودة في الجنوب ستكون حقول ملك للجنوب وبتالي أنت محتاج انك تستخدم بنيات محتاج انك تستخدم خبراء محتاج انك تستخدم بشر عشان يديروا معك قطاع النفط

مقدم البرنامج

شكرا نحن نواصل هذا الحوار في برنامج مؤتمر اذاعى في حلقة هذا الأسبوع مع  الباش مهندس على احمد عثمان وزير الدولة بوزارة النفط واتيح الفرصة لاخى ضياء الدين بلال تفضل أخ ضياء

الأستاذ ضياء الدين بلال

شكرا أخ الزبير سعادة الباش مهندس طيب حتى إذا كان هذا الوضع البترول ينتج في الجنوب ويكرر ويصدر عبر الشمال إذا يعنى توقعنا من باب التوقع النسبة بتاعة ال50% ممكن تصل إلى كم في المائة انو الشمال من الممكن حصته وفقا لهذه المعطيات ممكن حصته أو نسبته أو المقابل للخدمات التى حتقدم في الشمال نسبة الشمال حتكون كم في المائة من البترول حسب التوقعات

المهندس على احمد عثمان

طبعا البترول لا ينفصل عن الملفات الأخرى هذا واحد في ملفات أخرى كثيرة في التفاوض يعنى في ملفات في حديث عن العملة في ملفات حديث عن الديون في ملفات حديث عن قسمة الأصول والخصوم عد من الملفات فالحديث الآن الماشي انو لم يتم الاتفاق على النفط لوحده ولا على ملف واحد لوحده قد تكون محتاج انك توازن الملفات كلها مختلفة وبالتالي قد تعطى هنا وتأخذ هناك حتى

الأستاذ ضياء الدين بلال

مساومات

المهندس على احمد عثمان

مش مساومات دعنى أقول من باب انك أنت تقدم في مكان وتأخذ في مكان آخر تنازل هنا وكسب هناك يعنى فقد تتنازل في مجال وتكسب في مجال آخر فلذلك الحديث  الذي سمعته من الإخوة بعضه من داخل الوزارة وبعضه من الأخ الوزير السابق الأستاذ الزبير احمد الحسن هو رئيس الجانب انو لا يعنى انه أنت حتتفق في النفط لوحده حتتفق في كل الملفات فقد تتنازل عن شئ وتكسب في شئ آخر وهكذا لكن التقديرات أنا تقديراتي الشخصية بعد الحديث الذي سمعناه من الإخوة الجنوبيين قد نبدأ بنسبة كما هي الآن 50% وحيمشى بعد ذلك تنازل يعنى يتنازل شيئا فشيئا يعنى

الأستاذ ضياء الدين بلال

طيب الجنوبيين قد يروا انو دي محاولة للسيطرة على ثرواتهم يعنى يتعاملوا من المنطلق هذا انو

المهندس على احمد عثمان

هي ما سيطرة على ثروات هي تعاون يعنى تقدم شئ وتأخذ  مقابله شئ يعنى قول أنا حاحسب أنت حتستخدم خطوط أنابيب ملكا للشمال أصلا قول

الأستاذ ضياء الدين بلال 

هذه الأنابيب قسمة ما بين الشمال والجنوب لأنو افتكر الميزانية كانت مشتركة بين الشمال والجنوب

المهندس على احمد عثمان

ليس كذلك أصلا الاتفاق اى العرف العالمي الأعراف العالمية لما يحصل انفصال أصلا في الشمال في الدولة وهذا الاتفاق الغالب الآن سيكون الموجود في الشمال موجود الفى الجنوب في الجنوب إذا كان أصلا كذلك ممكن أنت تقول الحقول الموجودة في الجنوب كانت أصلا ملكا للحكومة القومية  وكان ليس يكون نصيب في الحقول كذلك يمكن يكون بنفس المنطق

مقدم البرنامج

حسب التجارب العالمية ربما اعتبر البترول بشكله هذا استثمار والقسمة تكون بالصيغة أو أصول توزع حسب

المهندس على احمد عثمان

هو طبعا أصلا ليست ملكا للجنوب الأصول لان الأصول الذي لا يعلمه قد يكون المستمع العادي والمواطن العادي انو الأصول هذه لم تبنى على حساب النفط الخارج من الجنوب أصلا يعنى خط الأنابيب مثلا بنى تكلفته استردت من تكلفة المستخدمين لنقل النفط وكذلك الخطوط معها عشان أوضح دي يعنى هذه في نفس يعنى الشركات مثلا لما بدأت النفط من منطقة الوحدة وهجليج 80% منه دفعتها الشركات المستثمرة لأنها نقلت بترول في اتفاقية خدمة الإنتاج البترول الذي يخرج بدأت 60% دي التكلفة عندهم فيها زى 15% يعنى عندهم فيها 75% إلى 80% دفعتها الشركات التى نقلت الخام بتاعها من فوهة البئر للموانئ

الأستاذ ضياء الدين بلال

طيب يا باش مهندس نحن عشان نكون أكثر دقة وان تكون إجابتك مباشرة أكثر هل السودان شمال السودان سيحتاج إلى استيراد بترول من الخارج بعد اكتمال عملية الانفصال

المهندس على احمد عثمان

إذا تم تقديرنا هذا السودان محتاج لاستيراد إلا لسد بعض الفجوات القاعدين نعملها الآن يعنى  أنا أقول بالأرقام السودان الآن يستهلك حوالي 40 + 50 +15 اللهى 105 إنتاجنا في الشمال 115 ألف برميل في اليوم مصافينا تنتج 115

مقدم البرنامج

والاستهلاك شمالا وجنوبا 115

المهندس على احمد عثمان

الاستهلاك شمالا وجنوبا 115 قاعد يكون مرات  عندنا فجوة بسيطة في الجازولين وبنستوردها وبنسد بها الفجوة في بعض الفترات ويكون عندنا فائض من البنزين

الأستاذ ضياء الدين بلال

يعنى ما بنتوقع استيراد ما بنتوقع زيادة في سعر النفط بعد لانفصال

المهندس على احمد عثمان

زيادة في سعر النفط هذا سؤال لوزير المالية لكن أقول في تقديري النفط الآن مدعوم طبعا يعنى أقول أدى أمثلة النفط كان مدعوم بنشترى من حكومة الجنوب ومن الشركات ما نأخذ من نصيب ونشتريه بنشتريه بسعر

الأستاذ ضياء الدين بلال

يعنى الانفصال تأثيره شنو على الطلمبة المواطن البسيط البوقف عربته عشان يشترى جالون جالونين بعد الانفصال ماذا يحدث في هذا الأمر

المهندس على احمد عثمان

قد تكون الحكومة أنا قلت لك الآن لو أكملت حديثي أنا بشتري من الشركات  وبشتري حتى الكميات التى استوردها بسعر العالم اللهو الآن مثلا سعر البترول الثقيل اللهو 105 الآن البيشترى من شركة النيل الكبرى ب115 ببيعه اللهو سعره الآن ب55 دولار مدعوم بأكثر من 100% وكان طبعا كنت بتعامل معه ب39 قبل الزيادة الأخيرة ودا واحدة من مشاكلنا الاقتصاد الآن انحن كمية من موادنا المدعومة وسلعنا المدعومة تتهرب لأنو الأسعار في الدول من حولنا ارخص مننا لكن ليس القرار الآن لوزارة النفط نحن  لا نحدد الأسعار تحددها وزارة المالية تعمل الدعم وترفعه وزارة المالية

مقدم البرنامج

أستاذ الطاهر ساتى أتفضل

الأستاذ الطاهر ساتى

طيب شكرا السيد الوزير كلمة التعاون يمكن دايرين نفصلها شوية الإدارة لمن يعنى يمكن دي القضية الأساسية الإدارة في المرحلة المقبلة بعد يوم 9/7 لمن الإدارة تكون

المهندس على احمد عثمان

لم نتفق بعد لكن المنطق زى ما أنا قلت التفكير الهادي العقلاني لابد أن تتم إدارة مشتركة في الحقول الموجودة جنوبا ما داير أقول المربعات الحقول الموجودة جنوبا لابد من أن تكون هناك إدارة مشتركة للتعاون في تقديري لكن قد تقول حكومة الجنوب أنا والله داير أدير لوحدى وأجيب شركة خارجية من بره وتدير لي هذه الحقول الموجودة في الجنوب وتديره ولكن كما أنا ذكرت المنطق يقول لابد من أن تكون هناك إدارة مشتركة بين الجنوب والشمال

الأستاذ ضياء الدين بلال

طيب حكومة الجنوب صرحت في الصحف بأنها طلبت من الشركات الانتقال إلى جوبا نعم دا مؤشر أنها دايرة تسيطر

المهندس على احمد عثمان

نعم صحيح هذا جائز لكن لا تستطيع أن تنقل هذه الشركات المنطق أيضا يقول كذلك ليس من السهولة بمكان تنقل إدارة الشركات من هنا إلى الجنوب الشركات حيواجهوا مشكلتين حديثهم هذا أو لتلمسنا واحدة من المشكلات الشركات ترى  زى برج بترودار  ترى حجمه ترى شركة النيل الكبرى حجمها كيف عشان تقوم تنقل كل هذه العمليات وكل هذا البشر تجد لهم ما يستوعبهم في الجنوب ليس من السهل في الوقت الراهن لكن برضو أيضا أن تنقل البشر قد يستغل عدد من البشر هو ما عنده رغبة لأنو أكثر من 90% زى ما ذكرت أنا الذين يشرفوا على عملية النفط هم من أبناء الشمال قد ينتقلوا إذا  أجبرتهم الشركات أنهم ينتقلوا قد يستغنى البعض عن الانتقال للجنوب عملية معقدة ليس سهلة يعنى البنيات الأساسية الاتصالات كلها موجودة الآن في الشمال  مستقبلا قد ينتقلوا لكن تحتاج لكثير من الترتيبات لأنو بها كثير من التعقيدات ودي ما الإدارة دي دعنى أقول دي الحكومة سواء كان في الشمال أو في الجنوب لا تدير لكن هي الرقابة ديل الشركات التى تقوم بالعمليات البنتكلم فيها عن حكومة الشمال وحكومة الجنوب هي عملية الرقابة اى عملية الإشراف والرقابة بتقوم به الحكومة الشركات بتقوم بالعمليات عمليات التنفيذ حتى إذا انتقلت عمليات التنفيذ بتكون المطلوب عملية الرقابة اللهى العملية الفنية المعقدة فيها حسابات فيها شغل فني كثير مكثف ودا هي الإشكالية يعنى

الأستاذ الطاهر ساتى 

طيب إذا جئنا اتكلمنا عن الأصول وتحديدا مثلا المصافي والخطوط ما نحن كمان في حقول شمالية والآن تنتج وفى المستقبل القريب يمكن حسب تصريحاتكم انو في حقول في استكشافات الآن ظهرت وكدا طيب هل الأصول دي سعتها كافية بانو مثلا أو حجم  وشكل التقاطعات الممكن يحصل مع نفط الشمال ومع نفط الجنوب دي شكلها كيف يعنى

المهندس على احمد عثمان

الأصول أبدا واحدة الخطوط تقاطعات عندنا نحن ثلاثة خطوط خام وعندنا خطين منتجات طبعا مشت خطوط المنتجات ماشة من بور تسودان للخرطوم من الخرطوم إلى بور تسودان دي أصلا ما فيها إشكالية  دي حقها أصلا ملك الحكومة واصلا تشتغل شمالا خط واحد ينقل بترول الفولة إلى مصفاة الخرطوم فقط وهذه مافيها إشكالية بتشتغل أصلا هي مصممة أن تنقل بترول الفولة وتنقله سيستمر خط بتاع هجليج  بور تسودان هو ينقل بترول الوحدة وينقل جزء من بترول سارجاك

الأستاذ الطاهر ساتى

دا الممكن يكون خط مشترك

المهندس على احمد عثمان

ينقل بترول الفولة جزء من نفط الفولة ودا أيضا  ما يكون عنده مشكله انه يعمل نحن عندنا 55 ألف برميل بتاتى من هجليج وما حولها  و تشتغل الى60 وتشتغل إلى 70 وتشتغل حتى الخرطوم مافى إشكالية بين الخرطوم وبور تسودان بيكون عندنا فائض بسيط في السنة الأولى بين 15 كدا إلى عشرين ألف برميل والآن كلفنا الفنيين أن ينظروا في كيفية تشغيله  لو كان في فائض 20 إلى 30الف عشان يمشى للصادر البيكون فيه إشكال إذا لم يتم التعاون هو خط بترودار بترودار لأنو الآن في الوقت الراهن كل النفط البياتى من الجنوب من منطقة اعالى النيل نحن هذا إذا لم يحدث اتفاق عندنا ترتيبات فنية عشان  نحافظ على الخط لا نريد أن يتوقف النفط ثلاثة أربعة أيام يمكن يتجمد الخط وينتهي بنرتب انو هذا الخط أن نحافظ عليه لأنو البترول في حقول أخرى سيبرز في هذا الخط كان من الجزيرة كان من الدندر كان من مناطق الشمالية كان من غيرها من نهر النيل كلها نحافظ عليه

الأستاذ ضياء الدين بلال

هل من حق حكومة الجنوب أن توقف الاتفاقيات التى كانت قائمة أو القائمة أصلا مع الشركات العالمية

المهندس على احمد عثمان

الحق دا يعتمد على ماذا العرف العالمي طبعا المتفق عليه إذا حدث مثل هذا الانفصال يجب أن لا يضار الطرف الثالث والطرف الثالث هم الشركات المستثمرة إذا نحن افترضنا السودان الكبير والسودان الجنوبي الطرف الآخر الطرف الثالث هو المستثمر يجب أن لا يضار دا العرف العالمي لكن لا تدرى  قد الجنوب ينفذ قرار الحكومة هناك تقول أنا أريد أن أوقف اتفاقيات نحن من جانبنا أعلنا وسنحافظ عليها وهم على علم بذلك

الأستاذ الطاهر ساتى

طيب زى ما شرحت الوضع في الخطوط  المصافي يعنى زى برضو من الحتات الممكن تكون ما واضحة

المهندس على احمد عثمان

المصافي أولا هي طبعا قرض أنشئت بغرض

الأستاذ الطاهر ساتى

لا أنا أتكلم لك عن سعتها وحجم استيعابها والبترول الموجود الآن والمرتقب

المهندس على احمد عثمان

المصافي الآن عندنا مصفاتين مصفاة الأبيض والخرطوم مصفاة الخرطوم دي تتكون من مصفاتين القديمة والامتداد الجديد المصفى القديم زى بيستهلك في حده الأقصى زى 56 في المتوسط تشتغل حتى ب59 ألف برميل لكن هذه ليس فيه إشكال هذه ممكن أن تعمل وفى منتهى الراحة مرتاحة زى ما ذكرت عندنا 55 دا بتشتغل بالبترول الخفيف  بترول النيل أو ما يعرف بمزيج النيل عندها 55 وتجئ عليها  20 من الفولة 75 وهذه المصفاة تعمل ب50 في المتوسط بما فيها استهلاك الجنوب  الامتداد 40 ويأتينا من الفولة 40 وهو على قدر المصفاة مصفاة الأبيض تشتغل ب15 ألف برميل كحد  أقصى المتوسط عشرة ألف برميل وأيضا تأتينا من مزيج بين مزيج  النيل ومزيج الفولة فما عندنا إشكالية في انو نوفر احتياجاتنا من استهلاك النفط الذي يحتاجه السودان شمالا وجنوبا

مقدم البرنامج

قى إطار التعاون ما بين الشمال والجنوب يعنى هل يمكن يعنى أن تستمر وزارة النفط برضها واحدة مثلا ما هو مثلا مصير مفوضية البترول

المهندس على احمد عثمان

المفوضيات بنص الدستور الاتفاقية تنتهي انتهت يعنى لكن بالنسبة لوزارة واحدة لا أتوقع ذلك لكن أتوقع

الأستاذ الطاهر ساتى

لا هم هناك عندهم وزارة

المهندس على احمد عثمان

نعم عندهم وزارة الطاقة والتعدين في الجنوب نحن الآن نتعاون توقعاتي الشخصية قد يكون هناك جسم لإدارة المناطق التى فيها اتفاقيات مشتركة مش حقول لحسن الحظ لا توجد حقول مشتركة  المنطقة التى فيها اتفاقيات مشتركة اللهى المربعات المشتركة فانا أتوقع في هذه أن يكون هناك اتفاق

الأستاذ ضياء الدين بلال

هل تقوم حكومة الجنوب بإدخال شركات أخرى غير الشركات القائمة خاصة الشركات الأمريكية

المهندس على احمد عثمان

في المربعات القائمة والمتفق عليها ليس هناك من السهولة بمكان لأنو بعد شوية حيخشوا في نزاعات دولية بل بالعكس في تقديري الشخصي أنهم سيعطلوا صناعة النفط لديهم في الجنوب لان  الصين ما حتسكت عن استثماراتها الموجودة في الجنوب ستذهب لمحاكم دولية وهكذا الصين على ماليزيا على الهند هؤلاء عندهم استثمارات عندهم اتفاقيات أنا ذكرت لك العرف العالمي انه لابد الطرف الثالث أن لا يضار من قبل الطرفين

 الأستاذ الطاهر ساتى

طيب الاتفاقيات التى انتم موقعنها مع الشركات الصينية وغيرها المربعات الآن المستثمرة مقارنة بالمساحات إلى الآن يعنى ما وقعتوا عليها اتفاقيات

المهندس على احمد عثمان

في الجنوب

الأستاذ الطاهر ساتى

نعم في الجنوب

المهندس على احمد عثمان

والله أنا أقول المربعات المشتركة عشان افصل المربعات القديمة و ا و2 و4 اللهى دي منطقة الوحدة وهجليج مربع 4 غرب هجليج وماشى لحدي ابيى دي كلها منطقة واحدة شكلها مربع واحد كله في الجنوب مربع اثنين كله في الشمال هجليج وما شمالها وما غربها مربع أربعة جزء كبير منه في الجنوب وجزء تقريبا في

الأستاذ ضياء الدين بلال

حقو نفصل بالأرقام نحن الشمال والجنوب من النفط  بالأرقام والنسب كم ينتج الجنوب وكم ينتج الشمال

المهندس على احمد عثمان

أنا ذكرت ولكن قلت الآن تنتج حوالي 470 إلى 475 ألف برميل في اليوم الآن منها 115 ألف برميل في الشمال والبقية في الجنوب بالأرقام وفى نهاية هذا العام مع بداية العام القادم حتى ابريل  ربما إنشاء الله سيدخل لنا 20 ألف برميل من منطقة شمال هجليج يكون عندنا معه ب2012 يكون عندنا 135 ألف برميل شمالا

الأستاذ ضياء الدين بلال

دي كله حيكون للاستهلاك أم حيكون هناك جزء للتصدير

المهندس على احمد عثمان

حيكون جزء فيها للصادر قلت لك يستهلك بما فيه الجنوب يستهلك زى 105 ألف برميل

الأستاذ ضياء الدين بلال

يعنى في مناطق تم الحديث عنها يعنى في منطقة الجزيرة في الشمالية

المهندس على احمد عثمان

طيب نتكلم عنهم واحدة واحدة

 الأستاذ ضياء الدين بلال

هل هي شواهد أم اكتشافات

المهندس على احمد عثمان

أنا حتكلم عن شواهد وأتكلم عن اكتشافات فنية

الأستاذ الطاهر ساتى

قبل ما نتكلم في الاكتشافات من ال470 ألف برميل و115 شمال يعنى نحن في التعاون دا في 355 يكون التعاون متين دي حتنقسم بنسب

المهندس على احمد عثمان

355 الفى الشمال حقنا لوحدنا

الأستاذ الطاهر ساتى

أنا بالأرقام دي ما افتكر انو

المهندس على احمد عثمان

انحن بنقفذ إلى 175 إلى 180 وال175 نفسها كان جزء فيها بيمشى للولايات 2% وهكذا 175 مافى أصلا في تقديري الشخصي مهما تحدث السياسيون والجماعة الذين يغنوا خارج السرب لن يفقد الشمال كل بترول الجنوب في الوقت الراهن تقديراتي الشخصية

مقدم البرنامج

لكن في سوابق فيما يتعلق بهذا

المهندس على احمد عثمان

يعنى أنا بقول شنو أصلا أنت في النهاية حيتعاون حيتعاون إذا اتعاون لابد أن يكون للشمال نصيب من الجنوب وارجع لسؤال ضياء الدين عشان اطمئن شكل البترول في الشمال كيف أنا أقول شكل البترول أبدا بالاكتشافات الموجودة حاليا طبعا في اكتشافات لكن مافى إنتاج نحن دائما نقول انو البترول مما يكتشف تجاريا لحدي ما تبدأ تصدره وتدخله في منظومة الإنتاج تحتاج إلى حوالي ثلاثة إلى ثلاثة سنة ونصف  أبدا بمربع هجليج الذي نحن فيه مربع 2 - و4 شمال نحن الآن بننتج 55 بعام 2012 بتبقى 75 ألف انحن الآن عندنا حقول اكتشفت تجاريا كميتها قدرت عشان تربطها بحقول بتجئ في النظام عندنا  عشرين ألف برميل زائد إنتاج دا اكتشاف تجارى بتعدل إلى 75 ألف برميل بعام 2012 يعنى من بأية 2012 لحدي موسم الخريف على اسوا الفروض  منطقة الفولة نحن عندنا فيها أربعين ثقيل

 



وعشرين خفيف انحن بنهاية عام 2012 أو بداية 2013  بندخل عليها 40 ألف تبقى 100 ألف برميل بالتالي من مناطق تجارية مكتشفة بيبقى عندنا زى 200 ألف برميل مائة وتسعين ألف برميل أكثر من استهلاكنا مربع 17 منطقة أبو جابرة وشارف انتوا عارفين  فيها اكتشافات تجارية والآن مرخصة وبنراجع فيها وبنعمل لإصلاح البرنامج فيها نتوقع أن تدخل لنا بحوالى عشرين ألف برميل بنهاية 2013 منطقة الراوات 15 ألف برميل بنهاية 2013 وبالتالي كلهم بيعملوا زى مائتين ألف برميل لحدي 2016 من نفس هذه المناطق البرنامج الماشي حنصل إلى 325 ألف برميل ببداية سنة 2017 وال 325 ألف برميل  وحتى ال200 ألف وحتى أل 135الف برميل أكثر من اكتشافنا يوم اكتشفنا البترول وصدرنا عام 1999 لكن استهلاكنا زاد

الأستاذ ضياء الدين بلال

عندك الجزيرة وعندك البحر الأحمر

المهندس على احمد عثمان

أنا تحدثت عن اكتشافات تجارية هذه اكتشافات تجارية وان هذه نعتمد عليها لحدي سنة 2016 – و2017 بنصل ال325 ألف برميل دي التقديرات التى لدينا يعنى

الأستاذ ضياء الدين بلال

الاستهلاك طبعا يزيد في الفترة  دي

المهندس على احمد عثمان

والله طبعا ممكن تقول الاستهلاك يزيد إذا العلاقات ما مشت مع الجنوب استهلاك الجنوب يخرج منك عشان كدا إذا ا لتعاون لازم الجنوب يتعاون خاصة الإنتاج يعتمد عليه في الجزء الشمالي

الأستاذ ضياء الدين بلال

طيب في بشريات وحديث كثير جدا عن المسالة بتاعة البترول في البحر الأحمر وبور تسودان أم حصل تراجع

المهندس على احمد عثمان

لا ما حصل اى تراجع كله ماشين فيه  أبدا ما أقول الجزيرة هم مربعين اثنين كبار وهم 9 – و11  المنطقة التى يشملها اسمها  حوض الخرطوم يشمل الخرطوم والجزيرة ونهر النيل ويشمل النيل الأبيض وجزء من شمال كردفان  وديل المربعين تحت تخصيص شركتين هما سودابت وشركة وادي النيل كان فيها  تأثر منذ الاكتشافات التى تمت منذ شفرون ما حصل ترخيص الآن الشركات تمت مراجعتها في الأسبوع الماضي وبرنامجها نحن عملنا تكثيف لكل الشركات العاملة في السودان وعملنا مضاعفات للبرنامج وعدلنا السياسة  التى لدينا كان السياسة تعتمد على انك حد أدنى للشركات تقوم به  انحن بقى عندنا حد أعلى يجب الشركات أن تقوم به اى ما يمكن تنفيذه فنيا تلزم الشركات أنها تنفذه واقعيا وتوفر له التمويل إذا عجزت انحن بندخل شركاء جدد ودي السياسة الجديدة الماشة الآن

 الأستاذ ضياء الدين بلال

الحماس ضعيف لهذه المربعات

المهندس على احمد عثمان

ليس هناك حماس ضعيف طبعا أصلا المربعات السابقة التى تمت فيها منذ السبعينات تمت الاكتشافات التجارية في المربعات التى نعمل فيها تمت الاكتشافات التجارية ديل تم فيها اكتشاف فني

الأستاذ ضياء الدين بلال

نقول شواهد بترولية

المهندس على احمد عثمان

لا ما شواهد الشواهد ديل اقل من الاكتشاف التجاري الاكتشاف الفني انك حفرت مرحلة متقدمة عملت انتهيت من المسوحات  الجيولوجية والجوية والمسوحات المغناطيسية وثنائيات الأبعاد مراحل متقدمة وحفرت بئر ووجدت بترول الجزيرة حفرنا ثلاث آبار ووجدت فيها  وطلعت بره ممكن تشوفه في قزازة لكن لا يعنى هذا

الأستاذ ضياء الدين بلال

كيف النوعية

المهندس على احمد عثمان

هو بترول خفيف ونوع كويس البترول البتوقع الآبار نحن بنقول دائما رسوبيات  هيدروكربونية ونفطية لقيت بترول أو رسوبيات رسوبيات  هيدروكربونية هي مؤشر متقدم لوجود النفط فالمنطقة التى في الجزيرة اللهى مربع 9 اتوجدت فيه الاكتشافات

الأستاذ ضياء الدين بلال

قد تكون بكميات كبيرة

المهندس على احمد عثمان

ما الكميات كبيرة دا التجارية اللهى تستحق الشركة تمشى تحفر وتوصل وتعمل خطوط أنابيب وتعمل منشاءات ومرافق معالجة نحن الآن البرنامج عندنا اكتشافات تجارية الآن عشان كدا ما بندخلها في حساباتنا لذلك في اكتشافات في الجزيرة ومنطقة حوض الخرطوم

الأستاذ ضياء الدين بلال

تصل مرحلة الاكتشافات التجارية متين

المهندس على احمد عثمان

التجارية تحتاج تحفر أكثر تقيم كمية النفط الموجودة في الداخل تقديراتنا نحن تدخل بعد سنة 2017

الأستاذ ضياء الدين بلال

أنت بتتكلم عن كفاءة هذه الشركات يعنى تعمل في النفط السوداني باعتبار انو الكفاءة التقنية بتاعتها ضعيفة

 المهندس على احمد عثمان

طبعا الكفاءة والحديث عن  انو كفاءة تقنية ضعيفة التقانات دي موجودة في العالم ومتاحة حتى الصين الموجودة هذه استخدمت أفضل التقانات الموجودة في العالم واستوردتها يعنى وعندنا  تقانات أوربية شغالة وعندنا تقانات شرقية شغالة كله موجود نحن أكثر شئ بيهمنا أن تجد الشركات المقتدرة ماليا الجانب الفني للتقانات تقدير الجانب الفني ما محدد في العالم أنت ممكن تحصل على التقانات التى تحتاج إليها  فصحيح عندنا بعض الشركاء ضعاف نحن في فترة من الفترات ادخل الشركاء دعنى أقول ضعاف واغلبهم شركاء سودانيين والآن نحن بنراجع في كل الشركاء واخرجنا الآن عدد من الشركاء بتكونوا سمعتوا طلعنا شركة القينا اتفاقنا معها لأنها شريك ضعيف ما استطاعت لأنو حقيقة صناعة النفط  صناعة مكلفة والمجازفة فيها الربح عالي جدا جدا والماعنده ظهر قوى  يستعد يصرف ويفسر عشان يكسب ما بيستطيع أن يستمر فلذلك نحن الآن خرجنا الاتفاقية نفسها عندها القدرة أنها تخرج كل شريك ضعيف يعنى اى شريك لا يستطيع أن يلبى الاحتياجات المالية الشركاء يدفعوا نيابة عنه

الأستاذ الطاهر ساتى 

طيب في كلام انو الأصول  ذاتها الموجودة الآن ما ملك لحكومة السودان كلها يعنى شركات عندها نسبة عشان كدا الآن البترول

المهندس على احمد عثمان

اتفاق اتفاقية خطوط الأنابيب بتقول اتفاقية خطوط  الأنابيب اللهى   اتفاقية نقل الخام بتقول انو الشركات بتنشئ الخط وبتسترد تكلفة نقل الخط من رسوم النقل يعنى اى طريق عنده الحق يجئ ينقل عبر الخط ويدفع رسوم  الآن سارجاك ما شاركت في بناء خط لكن بتنقل وتدفع للملاك بينقل ويدفع فإذا بلغ معدل الربحية الداخلية رقم معين بيؤول للحكومة

مقدم البرنامج

وهذا ما حدث

المهندس على احمد عثمان

نحن مثلا الاتفاقية الأصلية الأولى انو إذا حصل 16,2 يؤول للحكومة نحن بعد ذلك حصل خطا جانبي لأسباب فنية كان ممكن ياتى شركة لكن الشركات في النهاية نفذت حصلنا 16,2 ولذلك لكن بقى الخلاف انو ايهما ياتى كان الاتفاق الاصلى ايهما ياتى الأول وبعد ذلك  اختلفنا في ذلك وذهبنا للمحكمة واتفقنا وديا انو يؤول لنا بنسبة 70%  من سنة 16 حتى 2017 ونحن الآن آل إلينا بنسبة 70% وسنة 2014 يؤول لنا بنسبة 100%

الأستاذ ضياء الدين بلال

طيب الكوادر الشمالية الشغالة

المهندس على احمد عثمان

الشغالة في الجنوب أم الشغالة ى النفط 

الأستاذ ضياء الدين بلال

الشغالة في الجنوب

المهندس على احمد عثمان

أولا الكوادر الموجودة فى الجانب الرقابي والجانب الادارى اللهو المؤسسة السودانية لإدارة النفط ديل ما بكون عندهم  مشكلة ديل شغالين مع الحكومة وتقديراتنا انو نحن كل هذه الكوادر الشغالة مع الشركات شركات العمليات  تقديراتنا أن شركات العمليات ليس من السهولة أن تستغني من كوادرها لماذا لأنو النفط دا زى الطب يمكن يجئ طبيب من لندن لا يمكن أن يعالج أمراض المناطق الحارة نفس الشئ الجيولوجيا والجيوفزك دايرة حد من ارض البيئة يعنى ما من السهل يجيب حد من اسكتلندا يقول له تعال هنا اعرف  بيئة الجيولوجيا هنا فيها شنو فلذلك تقديراتنا انو الشركات حتحافظ على هذه الكوادر بعدها لو الاتفاقية استمرت مثلا لحدي 17- 18 نحن نتوقع انو الجهد النفط الماشي في الشمال بعد ذلك يمكن يحدث تغيير

الأستاذ الطاهر ساتى

الكادر العامل في الشركات ما جزء من القسمة يعنى هم أصلا شغالين في شركات لا في الشمال لا في الجنوب

المهندس على احمد عثمان

هو أصلا الحديث عن الكادر الذي يقوم بعملية الرقابة

مقدم البرنامج

السيد الوزير نحن قاعدين بنتكلم عن البترول لذلك داير اسأل عن الحديث عن الغاز فهو الآن أصبح هو غالبا يدخل في نفس

الأستاذ الطاهر ساتى

لو كملنا الاستكشاف

المهندس على احمد عثمان

طيب أنا أكمل الاستكشاف قول المربعات الجزيرة أو عدد من المربعات من ناحية استكشافات فنية مربع 9 من ناحية استكشافات فنية لكن لا أتوقعها أن تدخل يعنى الناس في الإعلام قالوا شهر ابريل يحصل إنتاج حيبدا الحفر في آبار جديدة في شهر أربعة هذا واحد الثاني باقي لي مربع 14 من المربعات الواعدة 14 دا منطقة الشمالية غربا وشرقا حول دنقلا دا مربع كبير جدا الدراسات الفنية اكتملت فيه بنحتاج بعد ذلك الفنية بنقول مبشرة دي المبشرات البنتكلم عليها دي كلها مبشرات لكن في حاجة بسموها الأعماق التى تحت الأرض على أعماق ستمائة ما قادرين يقرأوا تحتها الآن يبداوا الحفر عشان يستطيعوا يقراوا ماذا تحت طبقات الأرض كذلك مربع 14 اللهو في شمال غرب السودان في منطقة شمال دارفور

مقدم البرنامج

في الحدود مع ليبيا

المهندس على احمد عثمان

الحدود مع ليبيا ومع مصر ومع الحدود مع تشاد المربعين ديل المبشرات الفيهم انو التكوين الجيولوجي فيهم يشابه التكوين الجيولوجي في الكفرة وفى تشاد وفى المنطقة التى اكتشفت في  مصر مؤخرا بترول متاخماها شمال هذه بعض المؤشرات الفنيه وبعض حديث الجيولوجيين لدينا انو قد تكون هذه المنطقة كانت منطقة بحرية إلى أن حدث ذلك إن كانت منطقة بحرية أتوقع إذا حدث بعد عمليات الحفر والاكتشافات تكتمل إنشاء الله نتوقع تكون هذه أحواض بحرية الأحواض البحرية دائما مربوطة بأنها تجد فيها حقول كبيرة ما زى الأحواض القارية الأحواض القارية تجدها مرات مصائد صغيرة موزعة فلذلك نسال الله انو تكون كذلك يعنى ما عدا مربع(12 – ا) في منطقة دارفور في أيضا في منطقة جنوب دارفور نتوقع انو فيها

الأستاذ ضياء الدين بلال

مافى الآن منتج من دارفور

المهندس على احمد عثمان

دارفور الآن مافى إنتاج الآن من دارفور لكن في شغل

الأستاذ ضياء الدين بلال

طيب شارف

المهندس على احمد عثمان

شارف موجودة في الفولة أبو جابرة

الأستاذ الطاهر ساتى

الفى الفولة دا ما حقل

المهندس على احمد عثمان

ما حقل هو مربع المربعات الآن كلها في الشمال في جنوب كردفان القطاع الغربي من جنوب كردفان غربا لكن المؤشرات كلها غربا

الأستاذ ضياء الدين بلال

طيب في حديث اتقال هنا في مؤتمر اذاعى أخ الزبير يعنى احتفينا به كصحف وضعناه كخطوط رئيسية الكلام بتاع السيد الدرديرى قال انه نفط الجنوب إلى أن ينضب  سيمر عبر الشمال ما مدى علمية أو صدقية هذا الحديث

المهندس على احمد عثمان

صحيح طبعا أنا أقول يا أخوانا وبدأت به الحديث وأضيف له جديد انحن النفط يمر بثلاثة أنابيب مزيج النيل عنده سعر خاص من أفضل أسعار العالم بينقل بأنبوب لوحده مزيج دار بسعر اقل ينقل بأنبوب لوحده البترول البيمشى  المصفى له أنبوب لوحده كل واحد عنده مواصفات لوحده إذا أنت إما تبنى ثلاثة خطوط عشان تنقل بمواصفات مختلفة وإما أن تمزجهم وتقلل سعرهم وتنقل بخط أنبوب واحد الحديث نسيت أقول انو لو جئت تنقل عبر اقرب المواقع كينيا أنت تبنى خط عبر غابات في المستنقعات عكس الجاذبية تنقل إلى أعلى نحن عندنا ست طلمبات في خطوطنا دي بيشتغلوا ثلاثة وللعلم مرات يمكن يشتغلوا اقل من ثلاثة من ستة بنطلعه بره عشان نسخنه ونرجعه تانى لكن لو جئت تنقل  عبر كينيا أنت محتاج حوالي لعشر مضخات بالتالي دي التكلفة الأساسية والتشغيلية غابات مستنقعات مناطق غير آمنة عكس الجاذبية فالتكلفة الأساسية أعلى والتكلفة التشغيلية أعلى وبعد كدا أنت لو اصريت تبنى قلت للشركات ابني والشركات وافقت ما بتبنى لك ساكت حتاخذ منك من تكلفة الزيت فأفضل لك أن تنقل في خطوط وفى مصافي وفى محطات أصلا تكلفتها دفعت وانتهت وأفضل

الأستاذ ضياء الدين بلال

كان في كلام عن شركة شغالة في

المهندس على احمد عثمان

دا حديث لدراسة لكن الدراسة تكلف عشرة مليار من الذي سيدفع العشرة مليار حكومة الجنوب نفسه يستهلك من الإيرادات 98% إلى 100% من النفط إذا وقف النفط غدا الخط أنت ما حتبنيه بين عشية وضحاها  تحتاج ليك إلى خمس ست سنوات مش إذا بدأت تبنى الآن لحدي  ما تبنيه من أين تأتى بالإيرادات لتشغيل الدولة بنيات الدولة وعملية عملها إذا ما يديك 10 إلى 15 مليار

مقدم البرنامج

ممكن يسلفك يديك برميل برميل إلى أن تخرج

المهندس على احمد عثمانما أنت إذا سلفك يبقى أنت نقلت دين للمستقبل وأفضل لك أن تستخدم خطوط موجودة وبشر موجود بامكانبات موجودة ومصافي موجودة أفضل لك من انو

الأستاذ الطاهر ساتى

طيب كان احتفلتوا بشكل احتفائي انو  الاستكشاف الذي حصل في البحر الأحمر أدينا معلومات عنه

المهندس على احمد عثمان

البحر الأحمر في اكتشافات فنية خليني أقول يعنى في اكتشافات البحر الأحمر وجدنا مكثفات نفطية وجدنا غاز منذ شفرون لكن ليست تجارية يعنى ليست تجارية حتى الآن لذلك الشركات الشغالة وشركات مقتدرة آثرت أنها ما تحفر الحفر داخل البحر أغلى البئر تكلف من 80 إلى 90 مائة مليون دولار مقارنة بعشرة أو خمسة  عشر مليون دولار في البر لذلك حتى الآن ليست تجارى لذلك أنت أفضل لك انك تمشى

مقدم البرنامج

نعم السيد الوزير أنا سالت حقيقة عن الغاز عشان نوضح ونركز باقي الزمن حوالي ثمان دقائق عن الغاز الغاز المكتشف منه ونتكلم عن الغاز الآن ومشكلة الغاز والأزمة لأنو في خلاف كبير جدا بينكم وبين الوكلاء وبينكم وبين الشركات والأسعار  وكدا

المهندس على احمد عثمان

طيب نبدأ بالغاز الطبيعي نوعين في غاز طبيعي وغاز الميثان  نبدأ بالغاز الطبيعي عندنا نوعين من الغاز في غاز دعوني أقول غاز مكتشف لوحده وغاز دائما بنقول نحن مربوط بالبترول يعنى يكتشف مع البترول الغاز المكتشف لوحده في منطقة الدندر هذا الغاز الكمية الموجودة نحن دائما بنقول دائما في العالم الشركات ما بتعتبر الغاز تجارى إلا بعد يصل ثلاثة ترليون قدم مكعب من كمية الغاز  الموجود المكتشف لدينا في الدندر حوالي أربعة من عشرة ترليون الفى البحر الأحمر حوالي خمسة من عشرة ترليون كمية الغاز الأكبر المكتشفة لدينا في منطقة الفولة وماشة على منطقة هجليج ومربع 4 ديل عندنا فيها حوالي واحد من عشرة ترليون قدم مكعب دي اكبر كميات موجودة لدينا لذلك آثرنا انو هذا يدخل في صناعة الكهرباء منطقة الفولة نفسها الحقل الوحيد الذي يولد الكهرباء واحتياجاته منها من الغاز وبيستخدم أيضا في زيادة الإنتاجية في حقول النفط بإعادة ضخه إلى داخل الحقول التى فيها نفط عشان نزيد الإنتاجية والآن الفولة نحن وقعنا اتفاق لبناء خط أنابيب عشان ياتى إلى الفوله من مربع 4 حينتج كهرباء حجمها 405 ميقواط من الكهرباء فهذا شكل الغاز الطبيعي في غاز اسمه الغاز الميثان بعد تكرر البترول يطلع غاز ميثان اللهو البوتوجاز وهذا تكلفته عالية دا بينتج من المصافي وادلف منه طوالى للحديث عن أزمة الغاز لكي نختم به الحلقة أنا بقول الاتى نحن أولا عشان أدى الناس فكرة عن شكل الغاز لدينا هنا في السودان غاز البوتجاز الذي نستخدمه الاستهلاك فيه حدثت فيه طفرة رهيبة وهذه كويسة طبعا تحافظ لنا على البيئة وعلى الغابات وعلى الفحم ممتاز طبعا من سياساتنا نحن نبيع الغاز  بربع ثمنه عشان نصل للحاجة الكويسة دي يعنى الغاز يباع عندنا بحوالى خمسة دولار وفى إثيوبيا القريبة دي بعشرين دولار الأنبوبة يمكن تتخيلوا الدعم قدر شنو يعنى الغاز انحن كان استهلاكنا اذكر أنا لما أنا كنت في وزارة الطاقة والتعدين سابقا كنا نحن المصفى بتنتج لها خمسين سبعين طن انحن كان بنستهلك السودان مائة وخمسين طن وبنحرق ستمائة طن لما بدأت المصفاة يعنى كان استهلاكنا مائة وخمسين طن في اليوم انحن استهلاكنا الآن ألف طن في اليوم المصفى تنتج خمسين إلى سبعين ألف طن الاستهلاك هذا  حتى المصفى تقفل كل سنتين ونصف كل ثلاثين شهر الاستهلاك بين الثلاثين شهر الماضية والآن تضاعف مضاعفة رهيبة جدا الاستهلاك بنيت مستودعات على المستودعات الموجودة في المصفاة وما شالت بنيت الآن في مستودعات جديدة طبعا ما ممكن أصلا تستمر أكثر من ثلاثين شهر لازم تتوقف عملنا احتياطات استوردنا وحصل إمداد للغاز لكن برضو بنحسب انو التجار والوكلاء مرات بينتهزوا هذه السانحةعندنا هناك في بور تسودان عشان تستورد طاقة تخزينا في بور تسودان الفين طن فقط ما بتجئ السفينة عشان تجيب ليك الفين طن السفن دي تشيل خمسين ألف طن عشرين ألف طن خمسة عشرة ألف طن بعد ذلك تجدها عشرة ألف ستة ألف خمسة ألف عشان تنقل الخمسة ألف والستة ألف لازم يكون عندك كفاءة عالية للسحب من بور تسودان حصلت لنا مشكلتين واحدة فيهم دورة الشاحنات عشان تحرك السحب كانت مشكلة مع الإخوة في النقل انحن حلينا هذه الإشكالية وكان حصلت المشكلة الأكبر انو كانت في ظروف مناخية على البحر الأحمر  لمدة 15 يوم ما خلت السفن ترسى واحدة فيهم في الأسبوع الأخير ولذلك قلل الوارد من الغاز

الأستاذ الطاهر ساتى

طيب الآن المصفى لا تعمل

المهندس على احمد عثمان

الآن طبعا المصفى عادت للشغل من يوم 29 بدأت في الضخ تقريبا يوم 3/4

 الأستاذ الطاهر ساتى

يعنى نتوقع انو الأزمة دي تنفرج

المهندس على احمد عثمان

لا الأزمة انتهت

الأستاذ الطاهر ساتى

لكن الأسعار لسا دي القضية ذاتها

مقدم البرنامج

انتوا بتبيعوا يعنى سعرها كم خلى في الخرطوم

المهندس على احمد عثمان

نحن مسعرة ب13 للمستهلك

مقدم البرنامج

لا طيب بتدوه الوكيل بيكم

المهندس على احمد عثمان

مفترض يصل الوكيل أنا أقول للمعالجات طلب يطلع مننا هنا ب9 جنيه و25 قرش

الأستاذ الطاهر ساتى

13دا للمستهلك

المهندس على احمد عثمان

 13 دا للمستهلك طيب دعنى أقول الترتيبات التى عملناها الآن بيقوم وسطاء بالنقل نيابة عن الوكلاء وحصل تخزين نحن ما بنراقب الوكلاء بنراقب الشركات حصل تخزين خارجنا عشان يزيدوا الطلب عليها الآن الترتيبات العملناها كالاتى اتفقنا مع الشركات الشركات ملزمة انو توصل حتى المستهلك حتى الموزع وملزمة هي تراقب الموزع ويتم اتفاق بينها وبين الموزع دا آخر اجتماع معهم وبعض الشركات الآن يكونوا عندنا شركات لتنقل شركة النيل بتنقل شركة ابرسى بتنقل والآن شركة أمان بتنقل وتبقت لنا شركة واحدة نحن عندنا زى أربعة شركات رئيسية الآن طرحت عطاءاتها حيبدا النقل مباشرة من المصفاة أو من المستودعات للوكيل والشركات مسئولة من الرقابة ونحن بنرتب في بقية الترتيبات مع الوكلاء عشان نعيد الجزء الآخر المستودعات الآن هي مفترض تكتمل كانت قبل وقوف المصفى لكن للأسباب المالية العملة الحرة  تأخرت بعض الشئ يعنى لكن المرة القادمة تكون مستودعات في بور تسودان إضافية الآن تحت التنفيذ

مقدم البرنامج

لكن هذا الربح الذي تدوه الوكيل يعنى مع مشاكل الايجار

المهندس على احمد عثمان

ما معاه نحن بنفتكر الناقلين تسببوا كثيرا اللهو الدفارات هم تسببوا في تقديراتنا لكن أصلا الموزع مفروض تصل إليه ب10 الموزع ب10 وخمسة وعشرين الربح دا هامش حوالي أكثر من 25 إلى 30% فافتكر كافي جدا جدا أصلا دايرين نعيد ترتيبات الوكلاء المشتركين عاملة إشكالية في انو الشركات تتمكن الآن بنتفاوض مع الشركات عشان كل الأسعار  يعنى أصلا مافى شك سعر البوتجاز الآن حتى الذي نستورده هذا مدعوم من وزارة المالية للمستهلك والآن البوتجاز أكثر سلعة أو منتج نفطي مدعوم هو البوتجاز نحن عندنا بنصدر لإثيوبيا في إثيوبيا الآن الأنبوبة ب20 دولار

الأستاذ الطاهر ساتى

إثيوبيا لكن ما بتنتج نحن بننتج

المهندس على احمد عثمان

ما خلاص أنا بقول لك مدعوم أنت ما كل البترول الذي لديك  حتاخذ تستهلك نحن مرات بنشترى من الشركات مرات نشترى من حكومة الجنوب

مقدم البرنامج

شكرا جزيلا سيداتي وسادتي في ختام هذه الحلقة لا يسعنا إلى بان نتقدم بالشكر الجزيل للسيد الباش مهندس على احمد عثمان وزير الدولة بوزارة النفط الذي كان ضيفا علينا في حلقة هذا الأسبوع عبر برنامج مؤتمر اذاعى نرجو أن نلتقي به في حلقات قادمة شكرا أخ ضياء الدين بلال شكرا أخ  الطاهر ساتى ونشكر الأخ عادل إبراهيم من مكتب الأخ الوزير نفذ هذه الحلقة أسامة جمعة واعد هذه الحلقة موسى عبدالله إسماعيل هذه تحياتي في التقديم الزبير عثمان احمد وحتى نلتقي الأسبوع القادم استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .   


تنقل بين البرامج
الوضع الامنى والجنائي بالبلاد الحلقة التالية البرنامج السابقة مشروع تشغيل الخريجين
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع

أخبار من الأولى

آخر المواد الصوتية