المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رؤساء ورؤساء وزراء السودان؟؟؟



ahmedskoo
03-08-2008, 01:45 AM
اسماعيل الازهري :-
إسماعيل السيد أحمد بن السيد إسماعيل بن السيد أحمد الأزهري بن الشيخ إسماعيل الولي الكردفاني البديري الدهمشي (1901-1969م) ينتهي نسبه بالشيخ إسماعيل الولي وله صلة وثيقة بالسيد مصطفىالبكري بن الشيخ إسماعيل أول من دفن بمقابر السيد البكري بأم درمان و بالسيد محمد المكي أحد رجال الحركة الصوفية بالسودان . شغر منصب رئيس وزراء السودان في الفترة 1954 - 1956 م ورئيس مجلس السيادة في الفترة 1965 - 1969 م رافع علم استقلال السودان.

ولد في بيت علم ودين، تعهده جده لأبيه السيد إسماعيل بن السيد أحمدالأزهري. تلقى تعليمه الأوسط بواد مدني، كان نابهاً متفوقاً، التحق بكلية غردون عام 1917م ولم يكمل تعليمه بها. عمل بالتدريس في مدرسة عطبرة الوسطي وأم درمان، ثم ابتعث للدراسة بالجامعة الأمريكية في بيروت وعاد منها عام 1930م. عين بكلية غردون وأسس بها جمعية الآداب والمناظرة. كان ضمن الوفد الذي ذهب إلى بريطانيا عام 1919 م ليهنئها على انتصارها في الحرب العالمية الأولى.

و عندما تكون مؤتمر الخريجين انتخب أميناً عاماً له في 1937 م. تزعم حزب الأشقاء الذي كان يدعو للاتحاد مع مصر في مواجهة الدعوة لاستقلال السودان التي ينادي بها حزب الأمة. عارض تكوين المجلس الاستشاري لشمال السودان والجمعية التشريعية. تولى رئاسة الحزب الوطني الاتحادي ( الحزب الإتحادي الديمقراطي حالياً ) عندما توحدت الأحزاب الاتحادية تحته. في عام 1954م. انتخب رئيساً للوزراء من داخل البرلمان وتحت تأثير الشعور المتنامي بضرورة استقلال السودان أولا وقبل مناقشة الاتحاد مع مصر، و بمساندة الحركة الاستقلالية تقدم باقتراح إعلان الاستقلال من داخل البرلمان فكان ذلك بالإجماع.

تولى منصب رئاسة مجلس السيادة بعد قيام ثورة أكتوبر 1964 م إبان الديمقراطية الثانية.

اعتقل عند قيام انقلاب مايو 1969 م بسجن كوبر وعند اشتداد مرضه نقل إلى المستشفى إلى أن توفي بها.


.................................................. .................................

عبد الله بك خليل :-
ولد بأم درمان عام 1892م تخرج من كلية غردون قسم المهندسين وألحق بالمدرسة الحربية.وحصل على رتبة أمير آلاي. كان من أعضاء جمعية اللواء الأبيض منفذة ثورة 1924م التي كان المثقفون (الأفندية) في طليعتها. بعد فشل الثورة والموقف المتخاذل الذي وقفته الأورطة المصرية والحكومة المصرية منها تحول عبد الله خليل للفكرة الاستقلالية. وكان من أبرز المؤسسين لـ حزب الأمة كحزب يقود الشعار الاستقلالي وقد انتخب عبد الله خليل كأول سكرتير عام للحزب. كان رئيسا للوزراء في أول حكومة بعد الاستقلال وقد سلم السلطة لقيادة القوات المسلحة ممثلة في الفريق عبود في 17 نوفمبر 1958م وذلك وفق رؤية معينة نكصت عنها قيادة الجيش وبطشت به وبحزب الأمة على وجه الخصوص وبكل القوى السياسية السودانية عموما. توفي عام 1971م.

.................................................. ..............................

إبراهيم عبود :-

رئيس جمهورية السودان ورئيس الوزراء السوداني للفترة(1958-1964م)،ولد عام 1900 بشرقى السودان من قبيلة الشايقية, تخرج في كلية غردون عام 1917م، ثم التحق بالمدرسة الحربية وتخرج فيها عام 1918م، عمل بسلاح قسم الأشغال العسكرية بالجيش المصري حتى انسحاب القوات المصرية في عام 1924م، حيث انضم إلى قوة دفاع السودان، عمل في سلاح خدمة السودان وفرقة العرب الشرقية وفرقة البيادة.

عين قمنداناً لسلاح خدمة السودان عند السودنة ثم ترقى إلى رتبة أميرلاي عام 1951م. نقل إلى رئاسة قوة الدفاع كأركان حرب ثم ترقى إلى منصب نائب القائد العام عام 1954م. قاد أول انقلاب عسكري بالسودان في نوفمبر 1958م وكان انقلابه في الحقيقة استلاماً للسلطة من رئيس وزرائها آنذاك عبد الله خليل عندما تفاقمت الخلافات بين الأحزاب السودانية داخل نفسها وفيما بينها، وقد كانت خطوة تسليم رئيس الوزراء السلطة للجيش تعبيرا عن خلافات داخل حزبه، وخلافات مع أحزاب أخرى.

حينما استلم السلطة,أوقف العمل بالدستور, وألغى البرلمان, وقضى على نشاط الأحزاب السياسية, ومنح المجالس المحلية المزيد من السلطة وحرية العمل, وبارك انقلابه القادة الدينيون في ذلك الوقت لأكبر جماعتين دينيتين: السيد عبد الرحمن المهدي زعيم الأنصار، والسيد علي الميرغني زعيم طائفة الختمية. ولكن انخرط في معارضته معظم الأحزاب السودانية وقاد المعارضة السيد الصديق المهدي رئيس حزب الأمة. اتجه حكمه باتجاه التضييق على العمل الحزبي والسياسي وقد حل الأحزاب وصادر دورها. كما اتخذ سياسة فاقمت من مشكلة جنوب السودان حيث عمل على أسلمة وتعريب الجنوب قسراً.

أطاحت به ثورة أكتوبر الشعبية 1964م، وقد استجاب لضغط الجماهير بتسليم السلطة للحكومة الانتقالية التي كونتها جبهة الهيئات. توفي في سبعينيات القرن العشرين.
.................................................. ..............................

سر الختم الخليفة الحسن (1919 - 18 فبراير 2006) أول رئيس وزراء للسودان.

ولد بمدينة الدويم بولاية النيل الأبيض عام 1919م وتوفي الي رحمة مولاه في يوم السبت 18 فبراير 2006م. والده الخليفة الحسن أحمد ووالدته نفيسة الفكي العبيد. تلقي تعليمه الأولي والمرحلة المتوسطة بمدارس الدويم وببخت الرضا ثم تخرج في كلية غردون التذكارية مدرسة المعلمين عام 1937 ثم كلية اكستر جامعة أوكسفورد (1944-1946) .

عمل مدرسا بمعهد تدريب المعلمين بخت الرضا (1938 – 1944م) . وترقى لوظيفة باشمفتش تعليم محافظة الاستوائية جوبا في الفترة (1950 – 1957) ثم عمل مســاعدا لـمدير التعليم في المديريات الجنوبية (1957 – 1960)، ليقوم بنشر اللغة العربية بالجنوب . ثم عمــيدا للمعـهد الفني بالخرطوم (1960 – 1964).

اختير رئيسا لحكومة أكتوبر الانتقالية الاولى والثانية (1964 –1965)، ثم سفيرا للسودان في إيطاليا( 1966-1968) وفي بريطانيا (1968-1969) ، ونال لقب (سير ) من ملكة بريطانيا.

تقلد منصب مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي (1972 – 1973) ثم منصب وزير التربية والتعليم العالي (1973 –1975). ثم مستشارا لرئيس الجمهورية للتعليم خلال الفترة (1982 – 1985م) . ومنذ عام 1986 كان من المؤسسين لمؤسسة حجار الخيرية وتولي رئيس مجلس إدارتها إلي أن توفاه الله في 18 فبراير 2006م.
.................................................. ....................

محمد أحمد محجوب:-

محمد أحمد محجوب ولد عام 1908م بمدينة الدويم بولاية النيل الأبيض وتخرج في كلية الهندسة بكلية غردون التذكارية عام 1929م ،كما نال الاجازة في الحقوق عام 1938م، عمل في مجال القضاء حتى استقال عام 1946م ، ليعمل بالمحاماة عام 1947م ثم انتخب عضواً بالجمعية التشريعية واستقال منها عام 1948م .تولى منصب وزارة الخارجية عام 1957م وفي حكومة أكتوبر تولى منصب وزارة الخارجية في عام 1964 م،وفي فترة الديمقراطية الثانية تولى منصب رئيس الوزراء عام 1967م ،وتولى المنصب مرة أخرى عام 1968م إلى جانب مهام وزير الخارجية . من مؤلفاته مقالات في صحيفة النهضة وفي مجلة الفجر وكتاب (الحكومة المحلية) كما اشترك مع عبد الحليم محمد في كتاب (موت دنيا) ، له كتاب (الديمقراطية في الميزان) باللغة الإنجليزية Democracy on Trial وله أشعار كثيرة وديوان (الفردوس المفقود) . توفي عام 1976م .

.................................................. .........................

بابكر عوض الله.:-

ولــد عام 1917م بالقطينة بولايةالنيل الأبيض وتخرج في مدرســـة الحــقوق بكلية غردون التذكارية 1940م . نال ماجستير في القانون و عمل رئيساً لمجلس النواب في 1954م ، و تولى رئاسة المحكمة العليا و منصب رئيس القضاء عام 1964م ، ثم منصب رئيس الوزراء إبان حكومة مايو في الفترة من 25مايو 1969م وحتى أكتوبر 1970م .

.................................................. ...................

الرشيد الطاهر بكر:-

ولد عام 1930 حصل على بكالوريوس قانون جامعة الخرطوم 1958 عمل كوكيل عام للإخوان المسلمين 54 - 1959 عمل محامياً بالخرطوم واشترك في انقلاب عسكري بقيادة العقيد علي حامد 1959 وسجن لمدة خمس سنوات 59 - 1964

68 - 1969 : وزير للعدل 1972 : سفير السودان في ليبيا 1974 : مساعد الأمين العام للمنظمات الفئوية 1974 : رائد مجلس الشعب الثاني 76 - 1979 : نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء 83 - 85 : النائب العام 1985 : مساعد رئيس الجمهورية للشؤون القانونيةوالسياسية.
.................................................. ................

جعفر محمد النميري :-

ولد في أم درمان عام 1930.وتخرج في الكلية الحربية، حصل على الماجستير في العلوم العسكرية من الولايات المتحدة الأميركية. عمل ضابطا في الجيش السوداني قبل أن يصبح رئيس مجلس ثورة مايو 1969 وتقلد خلال الفترة رئاسته للحكومة عدداً من الحقائب الوزارية منها:وزارة الخارجية (1970 – 1971م) ، ثم وزارة التخطيط (1971 – 1972). انتخب رئيساً للجمهورية في أكتوبر 1971، استمر في الحكم إلى أبريل/ نيسان 1985. رأس حزب الاتحاد الاشتراكي الحاكم.وبعد الانتفاضة الشعبية في ابريل(رجب) 1985، لجأ سياسياً إلى مصر من 1985 إلى 2000 حيث عاد إلى السودان.


قام النميري عام 1983 بتقسيم الجنوب الذي كان ولاية واحدة إلى ثلاث ولايات (أعالي النيل وبحر الغزال والاستوائية) تلبية لرغبة بعض الجنوبيين خاصة جوزيف لاغو الذي كان يخشى من سيطرة قبيلة الدينكا على مقاليد الأمور في الجنوب، وكان أبيل ألير نائب الرئيس النميري من قبيلة الدينكا، وكان مسيطرا على جميع أمور الجنوب. ويذكر أن اتفاقية أديس أبابا تنص على جعل الجنوب ولاية واحدة، ولهذا اعتبر البعض تصرف النميري بمثابة إلغاء لاتفاقية أديس أبابا.

ومع أن عهد النميري الذي دام 16 سنة كان قد عرف أطول هدنة بين المتمردين والحكومة المركزية بالخرطوم دامت 11 عاما، فإنه عرف أيضا ظهور الحركة الشعبية وجناحها العسكري الجيش الشعبي لتحرير السودان، كما عرف بروز جون قرنق أبرز زعماء المتمردين وشهدت الحرب الأهلية في عهده فصولا دامية.
.................................................. .......................


المشير عبدالرحمن محمد حسن سوار الذهب :-
- من مواليد السودان عام 1935 و الرئيس السابق للجمهورية السودانية، ورئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الاسلامية. استلم السلطةاثناء انتفاضة ابريل 1985 بصفته اعلى قادة الجيش وبتنسيق مع قادة الانتفاضةمن احزاب ونقابات ثم قام بعمل غير مسبوق في العالم العربي إذ قام بتسليم السلطة للحكومة المنتخبة في العام التالي. إعتزل العمل السياسي وعكف على عمل الدعوة الاسلامية. كان يشغل منصب رئيس هيئه اركان الجيش السودانى ، ثم وزير الدفاع وذلك في عهد الرئيس الاسبق جعفر نميري ، رفض تسليم حاميه مدينه الابيض العسكريه عندما كان قائدا للحاميه عند انقلاب الرائد / هم العطا عام 1971، حتى استعاد النميرى مقاليد الحكومه بعد ثلاثه ايام.
تلقى المشير سوار الذهب تعليمه العسكري في الكلية الحربية في السودان وتخرج منها عام 1955. تقلد عدّة مناصب في الجيش السوداني حتى وصل به المطاف إلى وزارة الدفاع كوزير معين. وفي ابريل من عام 1985، قاد المشير انقلابا عسكريا في السودان وتقلد رئاسة المجلس الانتقالي إلى حين قيام حكومة منتخبة. وفي بادرة لم يعهدها التاريخ العربي المعاصر، سلم المشير سوار الذهب مقاليد السلطة للحكومة الجديدة المنتخبة واعتزل العمل السياسي ليتفرغ لأعمال الدعوة الإسلامية.
يشغل حاليا منصب رئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الاسلامية في السودان، ويعود الفضل إلى تلك المؤسسة في تشييد المساجد، المستشفيات، ملاجئ الإيتام ومراكز رعاية الطفولة. حاز على جائزة الملك فيصل لخدمة الاسلام عام 2004.
.................................................. ............................

الجزولي دفع الله.
الجزولي دفع الله ولد عام 1935 بقرية الدناقلة ريفي مدني ، تخرج في كلية الطب جامعة الخرطوم عام 1959م ونال عضوية كلية الأطباء الملكية بلندن عام 1969م وزمالة كلية الأطباء الملكية عام 1985م وبعث إلى اليابان عام 1980 حيث تخصص في مناظير الجهاز الهضمي وسرطان المعدة.

عمل طبيبا متخصصا للباطنية بمستشفى القضارف ومتخصصا بمستشفى بحري ،ثم شغل منصب سكرتير جبهة الهيئات ابان ثورة 1964م بمدينة رفاعة وضواحيها.وشارك في العديد من المؤتمرات والسمنارات الطبية الداخلية والخارجية. كما شغل منصب نقيب الأطباء خلال الفترة (1982 – 1985) ورئيس الجمعية الطبية السودانية .

بعد انتفاضة 6 أبريل 1985م تم اختياره رئيسا للوزراء في الحكومة الانتقالية (1985 – 1986)
.................................................. .................

المشير عمر حسن أحمد البشير،:-
هو رئيس جمهوريةالسودان. ولد بقرية حوش بانقا ريفي شندي - في 1 يناير 1944 (1944-01-01) (العمر 64 سنة) وهو ينتمي لقبيلة الجعليين و قد قيل للبديرية الدهمشيةو لكن الاصح انه ينتمى للجعلين و يوجد فرع من اهله بقرية صراصر بولايه الجزيرة ، وتخرج من الكلية الحربية السودانية عام 1967 م، ثم نال ماجستير العلوم العسكرية بكلية القادة والأركان عام 1981 م، ثم ماجستير العلوم العسكرية بماليزيا 1983 م، وزمالة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية عام 1987 م. يدعي انه قاتل في حرب العبور 1973 وعمل في الإمارات العربية المتحدة.. عمل بالقيادة الغربية من عام 1967 وحتى 1969 م، ثم القوات المحمولة جوا من 1969 إلى 1987 م، إلى أن عين قائداً للواء الثامن مشاة مستقل خلال الفترة من 1987 إلى 30 يونيو 1989 م، قبل أن بستولي على الحكمفي انقلاب على الديموقراطيةو يتولى منصب رئيس مجلس قيادة ثورة الانقاذ الوطني من 30 يونيو 1989 إلى 16 أكتوبر 1993 م. ثم انتخب رئيساً لجمهوريةالسودان ووفقا للدستور يجمع رئيس الجمهورية بين منصبه ومنصب رئيس الوزراء. حافظ للقرآن الكريم وهو رجل دين قبل أن أن يكون رجلاً عسكرياً، متزوج من إمرآتان وليس لديه أبناء ولكن لديه إبنان من جنوب السودان بالتبني . و تعبر فترة حكمه الاطول في تاريخ السودان

محمد ناصر
03-08-2008, 06:18 AM
بارك الله فيك يا أخي .....

الفكي طاهر
03-08-2008, 07:55 AM
مشكور يا احمد

alshatrabi
01-02-2010, 02:13 PM
كل الود يارائع

شريف نجم الدين
01-02-2010, 03:05 PM
جزاك الله خير اخى الفاضل ولى تعليق هو ان عبد الله خليل ومحمد احمد محجوب من ابناء حلفا وان ولدوا فى اماكن اخرى كذلك النميرى من ابناء دنقلة وايضا لم يولد بها وهذة معلومات اضافية ولك الشكر .