المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وعلى الذين يهمهم أن يعرفو ا الأنساب الولياب



سمل ود الولياب
24-02-2007, 01:45 AM
http://www.asmilies.com/smiliespic/ar_welcome/aaa12asmilies.gif
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/012.GIF
ولى كار على _ هو كبير الولياب وقائد جند الترك فى بلاد النوبه وأول كاشف فى الولياب وعاصر عددا من سلاطين أل عثمانمن النصف الاول من قرن الثامن عشر الميلادى منهم السلطان ابراهيم بن أحمد الاول 1640_1648 م والسلطان احمد الثالث بن محمد الرابع 1703_1730 م ولقد مات فى السكوت ودفن فى جبانه الشيخ مندق بقرية جنس (2)سليمان ولى كار.....كاشف النوبه الثانى فى الولياب وعاصر من سلاطين ال عثمان السلطان احمد الثالث 1703_1730 حتى عبد السلطان المصطفى الثالث 1757. 1774 م ومات فى وادى حلفا ودفن جبانة قديمة تسمى بهجورة (3)داؤد كاشف كار سليمان ولى .. كاشف وادى حلفا وسكوت من 1758 1835 ميلادية وعاصر من سلاطين ال عثمان السلطان مصطفى الثالث حتى عهد السلطان محمود الثانى 1808و1839م (4)دهب داؤد كاشف تولى الكشوفية بعد والده عام 1835م (5)أحمد داؤد كاشف كار (أحمد كارة) تولى كشوفية سكوت منذ 1862 م وأثناء حكيمدارية موسى باشا حمدى السودان 1862و1865 فى عهد محمد سعيد باشا والخديوى اسماعيل (6)حسين داؤد كاشف (كاشف الدغيم ) (7)على حسين داؤدكاشف (كاشف دغيم) ( احمد شريف داؤد كاشف(كاشف عمكه) (9)مالك عيسى كاشف كار(كاشف اكمه(10) زرية على بك عيسى كاشف فى دبيرة
11 داؤد همد كاشف كار فى دغيم 12 هذا وانتهت الكشوفيه فى سلطة الولياب فىبداية الحكم الثنائى 1899م وكان أخر الكاشف فى السكوت أحمد داؤد كاشف كاروعلى حسين داؤد فى دغيم
قال تعالى يا ايها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منها رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذى تساطون به والأرحام ان الله كان عليكم رقيبا سورة النساء اية رقم 1 روى عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قولة تعلموا من أنسابكم ماتصلون به أرحامكم وعن ابن الرومى الشاعر ولى وطن اليت ألاابيعه ******وان لاارى غيرى له الدهر مالكا******** حببأوطانالرجال اليهم********** مارب قضاها الشباب هنالكا
وهذا كتاب اصولكم يا ايها والولياب

سمل ود الولياب
24-02-2007, 01:47 AM
http://www.yunphoto.net/sumb/yun_2375.jpg
اثر تمازج الولياب مع عناصر المستوطنة والوافدة..........
قبل ان يدخل العنصر التركى بلاد النوبية كان حكام البلاد وطنيون يلقب الحكام (ارو) وهم من سلالةالعنصررالنوبى الذين اختلصوبالصرب واعتنقوا الاسلام وهم اصحاب الارضى ثم ظهر الولياب حكاما جديد وعم طريق المصاهرة ووراثة الامة وما يهب للعريس من اهل البنت وهو ما يسمى(المتاق) فى أعراس النوبيين. تملك الكشاف الارض وطاب بهم المقام فى ارضالنوبة ومن تلك الاسر القديمة فى محيط بحث(أسرة عبدالله شلبى أور وحسن شلبى أرو وشيخ حسن شلبى أرو وناصر حسن شلبى أرو وعمر حسن شلبلاأرو وشريف حسن أرو وعلى موسى أرو وأحفاد هذه الأسرتنتشر فى مقركة وفركة وكوشة وسركيمتو (ومك الناصر) وكويكة وعبرى ونلوه وجمى ومشكيلة بالمحس .. ومن الاسر التى امتزج بها عرق الولياب (اسرة أل جريس جوسفارفى اكمة) وهى اسرة نوبية عريقة حكمت منطقةأرض الحجر ومقرهم (فرص) وظهر نفوذهم منذ القرن الثالث عشر الميلادى ويلق على الحكامم (صحاب الجبل ) ومن اسرة التى امتزجت دمائهم بالولياب اسرة (كفن أسى) وينسبون الى جدهم ادريس بن محمدحيث (قدم محمد من بلدة حميد الى ابى صااااااارةفى كوشة وتعرف برجل صالح اسمه الشيخ شامىتود(ولدشامى) ببلدة (جنس)وتزوج من ابتة حجة بنت شامى ورزق طفلا اسماء ادريس الذى كبر وبلغ رجة عالية من الولاية والصلاح واذا رفع ذراعه وصويه الى اى حهة تصدر منه طلقات نلرية قاتلةمقرونة بصوت مرتفع كصوت البندقية فاطلق الناس على ( ادريس بن محمد)شيخ بندق وسمى أحفاده ب(كفن اسى) وجميع الاسر من الولياب تربطهم صلة القربى والارتباط العائلى عن طريق أمهاتهم مع الاسر التى تنتمى الى ال(ارو )وغيرهم من الاسر الوافدة
من الكشاف من انضم لجيش المهدية مثل محمد على شريف داؤد كاشف حاكم جمى فقد حارب جيش الحكومه المصرية فى دبيرة . وقتل برصاص الجند .. ويقال مقتلة بسبب نبوءة سابقة من احدى عماتة ؟وذلك عندما قتل شريف داؤد كاشف احد المغلربة جزاء قتلة رعيته اسمه عطية.قبض الكاشف على الرجل المغربى وقتلة بالرصاص فوق جثة عطية.فقالت له أختة أنأحدالرجال الأسرسيقتل بالرصاص ... فكان مقتل محمدعلىشريف داؤدكاشف تحقيقا لنبوءتها ومن رجال الولياب الذين لعبو دور أبائهم الكاشف فى السلطة (فرح سمل عواض داؤد كاشف والشيخ سليم محمد احمد سمل داؤد كاشف وهو خال الولد جلال نصرة محمداحمدسمل (دال) وسليمان شريف دهب داؤد . وعلى سليمان حاكم سمل داؤد .واحمد داؤد حسين دهب داؤد كاشف وجمال احمد داؤد ومحمدشلبى ودرديرى وجدة (سليمان ولى) بالام .. وهؤلا كانو عمدا ومشايخ فى كوشة ومفركة ودال ...وأحمدحسين مالك عيسى كاشف . وداؤد همدسمل داؤد كاشف ... وسيد محمد صالح أحمد حسين جريس...وعلى حسين داؤد كاشف وهؤلا كانو حكاما فى أكمة ودغيم ومك الناصر وعلى حسين بيك كاشف فى دبيرة
ولقد ظهر من رجال الولياب من اشتهر بقيادة المجتمع الى الصواب وحل مشاكلهم وضبط المنازعات العائلية للا ستقرار الأسرى وتوزيع الممتلكات فى الأرض والنخيل منهم محمد عواض سمل والذى كان لايحضر مجلسا به نزاع والايتم الصلح على لسانه .. فكان حلو الحديث وينطق بالطيب الحلو ... وسمل فرح سمل الذى تم على يديه زواج عدد من الشباب وفتيات الولياب , فكان لايترك من تأخر فى الزواج ألاوقد عقد قرانه , ومحمد داؤد همد سمل من دغيم الذى كان على صلة دائمة مع اهله الولياب ...يسأل عنهم فى صمته المعهود ... ومحمد صالح ادريس حسين فقد كان ركنا مضيافا فى فركة..وكانت لنساء الولياب . مكانتهن بالاحترام انفوذهن ووضعهن فى المجتمع ... فهذ احمدكار كاشف سكوت عند ختان أولاد أخته قمر وفاطمة يقيم احتفالا تحت شجرة الجميز الظلية خارج المنزل المطل على النيل ينادى فرحا وسط الحشد من رعيته فانه شاحلىوتغنى وعزيزة بنت حسن شلبى أروترقص . وتغنى فانه تمجد كشوفية أحمد كار وعندما ذهب ابراهيم خيرى داؤد كاشف لحضور حفل ختان ابن أختة جارة فى دبيرة _ تحرك مع حا شيه وعسا كر خارج القرية وارسل خادما له ليرى أختة فى حالة نفسية طيبة هادئة عندما رجع الخادم وأخبر انها جالسه فوق عنقريب تفرج الرقص . فلما أطمان الكاشف أن اختة وطلب منها طبقا مصنوعا من سعف النخيل (كونتيق) وملاه بالذهب هدية لابن أختة صورة جدى وهو يلبس لبسة تركية ويحمل صولجان الملك وهو الملك محمد بك أخر من توج من ملوك اسرة ارقو وكان هذا 1815م


كان هنالك عشرون ملكا بين دنقلا وسنار وللمحس ملكا (ملك الدار) حين زيارة بوكاردت للمنطقة في القرن الثامن عشر اي بعد اربع من تنصييب المماليك لشكندرة ملكا علي المقرة في دنقلا العجوز بدلا عن الملك الاصلي داؤو (خال شكندة . .. ).. كان النوبيون - النوبة السيحية_ بقيلدة ملكهم داؤود في نزاع مع المما ليك حتي ارسل بيبرس جيشا فهزم داؤود ونصب شكندة الذي كان يتظلم من ان خاله داؤود استولي علي الملك منه عنوة ... المماليك لم يضمو بلاد النوبة الي املاكهم بل اكتفوا بان يكون الجالس علي العرش من انصارهم مرتبطا معهم بعهد...الا ان شكندة قتل فنصبوا سمامون ولكنهم لم يأمنو جانبه فارسلو له جيشا هزمه ووقع جريس في الاسر وتم تنصيب ابن اخت سمامون ملكا وافرج عن جريس وثبت في منصبه لانه اعلن اولاء لقلاوون وعين ايدمر قائد جيش المماليك مندوبا ساميا للسلطان وسعدالدين ابن اخت داؤود الذي كان بالقاهرة مستشارا لايدمر..لكن ظهر سمامون مرة ثانية وقاوم الاحتلال المماليكي وتسلل الي دنقلا وقتل الملك وجريس وطلب العفو من السلطان وقبل السلطان حين ايقن وادرك قوته وسيطرته علي البلاد ... عندما مات قلاوون نقض سمامون الماكر عهده واظهر استقلاله ومنع الجزية واتي بعده اماي ملكا للنوبة وخلفه اخوه كرنبس وابدي الطاعة اولا ثم امتنع عن تقديم الجزية فارسل اليه السلطان خليل (اخ قلاوون جيشا<) فهرب كرنبس فعلم ابن اخته كنز الدولة بهروب خاله طالب بان يجلس علي العرش ( وفقا لتقالييد النوبيين بان ينتقل الملك الي ابن الاخت )وايده خاله كرنبس الهارب ... وكان كنز الدولة قد اسلم الا ان السلطان لم يثق فيه فاتي ببرشمبو واحتجز كنز الدولة ومنعه من العودة الي النوبة وتم القبض علي كرنبس وسلم لجنود السلطان وبذلك ذهب اخر ملوك النوبة المسيحيين وصلر برشمبو اول ملك مسلم ...ولكن النوبيين لم يثقو فيه حين تكبر علي رعليتهم ( لعل الوالي الجديد ميرغني يتعظ) وعاملهم بغلظة فكانت نهايته علي يد كنز الدولة الذي افرج عنه من الاعتقال في القاهرة الذي كان رافضا بان يكون برشمبو وهو ليس من العائلة الملكة ملكا .. التف النوبيون حول كنز الدولة... وعندما اطلق سراح ابرام اخ كرنبس ..وكان السلطان ناصر رافضا الاعتراف بكنز الدولة فقبض ابرام علي ابن اخته كنز الدولة وارسله الي القاهرة ولكن ابرام مات فجأة ..فالتف النوبيون حول كنز الدولة مرة اخري ولكن السلطان ارسل حملة فهرب كنز الدولة وعاد كرنبس ملكا...
من هنا نري كيف ان النوبيين حاولو كثير التملص من سيطرة المماليك رغم ان المماليك كانو يفضلون الملوك الاصليين -النوبيين _ علي العرب او من فيهم دم عربي - كنز الدولة . ولكن ذلك الشد والجذب اضعف المملكة النوبية فتسرب العرب واستقرو تدريجيا في بلاد النوبة وكانو عضدا لدولة بني الكنز في نضالها ضد المماليك واستمر دخول النوبين في الاسلام كلما زاد اختلاطهم بالعرب فتقلص النفوذ المسيحي حتي زوال المملكة االنوبية المسيحية في نهاية القرن الخامس عشر.. وبينما كانت المملكة النوبية موحدة ادي التغلغل العربي في في اثارة نعرات قبلية وعصبية وثارت العصبيات القبلية وزعماؤها علي الملك ( يعن ان العرب له دور فيما نحن فيه من عصبية وتشتت )...........

سلطة الكشاف انتهت في النوبة في القرن الثامن عشر بنهاية حكم احمد داؤود كاشف كارا ( احمد كارا) في السكوت وبنهاية حكم علي حسين داؤود كاشف كار في دغيم وصارت سلطة الحكمدارية هي القائمة وليس لدينا مخطوطات او صور لهم...
نأمل ان يكون عند حسن الملك من المعلومات والمخطوطات التي تسد الفجوة بين تاريخ ملوك ارقو (الملك) و ملوك النوبة ( حتي كرنبس) والكشاف( حتي احمد كارا وعلي كارا ) والحكمدارية من\ سنة 1821 ,,,,


جدي جد المية الكبير _ وشيخ زيادة اب قدرا جليل

ناس سوار ومحمد خبير _ وكاشف احمد كارة الشهير

لولا خاتر زولا جميل_ المهدل وخصرو النحيل

المورد خدو الاسيل _ المكيسير طرفو الكحيل

كنت العن لك سرسفبل _ وكنت نهارك اسويهو
الحلقة تضييق .... اجد الكثيير من الولياب في عمكة حيث ولدت ... كانت عمكة تقريبا اسرة واحدة كما اذ كر غير ان اللواري العابرة جنوبا او في اتجاه وادي حلفا كانت تقف وينزل اناس كثر للسلام علي اقرباؤهم (نحن) في عمكة ...كنت صغيرا حينها ولكن عرفت ان اهلي موجودون في كل النوبة .... كانت العمات والاعمام في دغيم وكوشة وفركة ومقركة واكمة (اسماء كثيرة بقيت في ذاكرتي وانا يافع ) ...الخ لم اري من الاماكن جنوبا الا جمي ولكن المرحوم الوالد عند اجازته السنوية كان يسافر الي فركة وكوشة ومقركة وعكاشة ...الخ ليصل الرحم من ابناء خاله وعمه اما شمالا حتي وادي حلفا فكنا نسييير احيانا علي الاقدام حيث لنا في كل بيت قريب وفي دغيم كثيرون منهم لدرجة انني اصبت بالدهشة عندما اقترب مني خمس من طلبة السنة الرابعة في حلفا الاميرية (وكانت هي سنتي الاولي فيها وفي حلفا حيث عدت لها من كوستي ) هؤلاء االخمسة اذكر انهم عرفوني بانفسهم فكان من هم ابن العم وابن العمة وابن ابن العمة وابن عم العم ...ألخ وكلهم من دغيم ثم وجدت اخريين من جنوب عمكة وشمال حلفا ...ألخ .فتعجبت.. كنت اعرف ان اسرتي هي التي اعرفها ووجدت العشرات الذين لم اكن اعرفهم .... المناسبات كانت تجمع الكثييرين فتضييق بهم عمكة الصغيرة ... لكن عمكة كان لها من الجزر الكثيير ويقال تسعون .....وكانت كلها لنا ( ساكني عمكة واهلهم المنتشرون شمالا وجنوبا ) .. اربع سنوات هي كل سنواتي التي عشتها في ارض النوبة قبل التهجيير وكانت مليئة بالاحداث ...فبها تعرفت علي النوبة من الشلال ( حيث سافرت حتي مصر) وحتي جنوب عمكة(من خلال الاهل القادميين الي عمكة منها كل عام او كل يوم احيانا) ...ذهبت كلها لكننا بقينا [..لتجمعنا شبكات اليكترونية كما نري اليوم... بناتي لم يرن حتي السودان الا وهن اطفال لكنني احاول كثيرا تأكيد نوبيتهن وسودانيتهن وهن مسرورات بها فخورات ويصرن علي تعريف انفسهن بها وتعريف من حولهن في غربتهم حيث يدرسن
__________________

سمل ود الولياب
24-02-2007, 01:49 AM
http://www.yunphoto.net/sumb/yun_314.jpg
اولاد داؤود كاشف كارة
_ حاكم سمل داؤدكاشف {{{{{كوش مفركه فركه سركمتو كولب عمكه
+عبده سمل داؤد كاشف {{{{
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
2_عواض سمل داؤد كاشف مفركه واكمه
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
3_محمد سمل داؤد كاشف ,,,,مفركه اكمه مصر
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,
4_ شلبى سمل داؤد كاشف ,,,كوشه مفركه فركه مصر
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

احمد سمل داؤد كاشف مفركه فركه كولب دال دغيم
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,
5_بدوى سمل داؤد كاشف مفركه فركه مصر
+فانه سمل داؤد كاشف
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
6_عيسى سمل داؤد كاشف ( جدى ) سركمتو دال كولب
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,
7_سليمان سمل داؤد كاشف فركه شركمتو كولب
+حافظ سمل داؤد كاشف
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
8_سالم سمل داؤد كاشف _دغيم
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
9_همد سمل داؤد كاشف (جدى بالام) كولب مفركه دغيم دبيره
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
10_همد داؤد كاشف كولب ادرمه دغيم
’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’’’’’’’’’’’’’’’’’
11_دهب داؤد كاشف كوشه مفركه صاى اشمتو اكمه نا س دعبد السلام جريس
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
12_خيرى داؤد كاشف مفركه فركه سركمتو كولب دال سنقى صاى عبرى ارنتى دبيره الدبه
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
13 يوسف داؤد كاشف سركمتو
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
14_شريف داؤد كاشف عمكه اكمه د عبد السلام جريس
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
15_حسين داؤد كاشف فركه مفركه سركمتو صرص دغيم
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
16_محمد داؤد كاشف حسن داؤد كاشف

17_سليمان داؤد كاشف كوشه مفركه فركه اكمه ادرمه عمكه دغيم

وافيدك مقر جد الولياب فى كولب
اولاد داؤد كاشف كار سليمان

سليمان كاشف كار مفركه فركه شياخه توشى بجزيرة بدين بالمحس _دغيم
20 همد كاشف كار +عواض كاشف كار كوشه مفركه جزيرة ملجاب بالمحس ودنقلا السير**** حسن الملك وزبير حمد الملك _عمكه
21 يقبو كاشف كار مفركه عمه جمى
12 عيسى كاشف كار جدى سمل ود الولياب ) مفركه كوشه سركمتو دال كولب عبرى جمى عمه اكمه
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
22 محمد كاشف كار +صافى كاشف كار مفركه فركه كولب دال عمارة ارنتى
.............................................
23 اسحق كاشف كار +ايوب كاشف كار كوشه مفركه كولب اكمه د جريس

24مصطفى كاشف كار مفركه فركه سركمتو عماره

25 شلبى +كلو كاشف كار +شمشيه كاشف كار كوشه مفركه فركه سركمتو كولب دال قبه سليم

26 على بك عيسى كاشف كار مفركه سركمتو دغيم دبيره
على كاشف كار +موسى +احمد كاشف كار مفركه دبيره
هنا جزور و انساب الولياب -- بدءا بالجد الاول --ولى كار على بن الامير عبد المنعم
قاسم سليمان ولى
بدوى سليمان ولى ---- كوشه 0 مفركه 0 عبرى 0
همد سليمان ولى
بيرم -- --
خليل -- --
ايوب -- --
يوسف -- -- كوشه -- مفركه - فركه
عشرى سليمان ولى -- كوشه -- اكمه -- دبيره
ابو الريش سليمان ولى
ابراهيم -- -- دغيم
اولاد و بنات ستنا سليمان ولى -- كوشه -- مفركه -- فركه -- صاى -- نلوة -- اشمتو -مك الناصر --
اولاد وبنات - قمر سليمان ولى -- كوشه 00 مفركه -- سركمتو -- جمى -- حلفا الجديده -- همد كاشف كار +عواض كاشف كار كوشه مفركه جزيرة ملجاب بالمحس ودنقلا السير**** جدالملك حمد الملك_وعمكه
ابن عباس رضى الله عنها قال (احفظو اأنسابكم تصلو أرحامكم) فكثير من الأحا ديث النوبية تدل على فضل صلة الرحم وان الله يرفع درجة الأنسان ويعلى من قدره الدنيا والأخره اذا كان الأنسان واصلا لرحمه متوددا لاقاربه ومن أكبر الكبائر ان يقطع الرء رحمه ولايصل قرابته لان صلة الرحم هى القرب من الله وقطعه صلة الرحم معناها لبعد عن الله وقطيعه الرحم ليست من صفات المسلمين فصلة الرحم واجبة ولو كانت بسلام وتحية وهدية ومعونه ومجالسة ومكالمة وتلطف واحسان ومكاتبة ومن ثمرة صلة الرحم فى الدنيا والأحرة أمور كثيرة منها (1)البسط فى الرزق (2الزيادة فى العمر (3) البركة فى الوقت(4)يرزق الله ذرية صالحة (5)رفع الدرجات (6)يصله الله(7)دفع ميتة السوء(دخول الجنة (9)البعد عن النار فا حفظوا انسابكم ... تصلوا أرحامكو

سمل ود الولياب
24-02-2007, 01:50 AM
http://www.yunphoto.net/sumb/yun_119.jpg
محمد عثمان محمد احمد ( فركاوى ) من مواليد عام 1939م بقرية مفركة ... تلاقى تعليمه بمدرسة عبرى الأولية وفى مصر تخرج من جامعة القاهر فرع الخرطوم عام 1962م وعمل معلما بالمرحلة المتوسطة والثانوية منذ عام 1960م تنقل فى كثير من انحاء الوطن بدا فى بحث عن انساب الولياب منذا عام 1960م ومتزوج وله أربعة أبناءونسأل له الجنة وان يجعل ذاك الجهد في ميزان حسناته
داؤد كاشف كارة (عمكة) **** اكمة ) بنات ابراهيم شريف داؤد كاشف كارة... فانه ... فاطمة .. خديجة..اولاد وبنات فانه ... صادق فرح... فاطمة ... عائشة ... اولاد وبنات فاطمة فانه هم محمد عبد المجيد .. سيد احمد... طهرة.. غالية .اولاد عبد المجيد ..عوض ..وعنايات ..اولادوبنات سيد احمد ..جمال وقذافى ..امانى ..منى الهام ..أمال ....طهرة انجبت فااطمة ... اولاد وبنات عائشة ..سليمان سعيد عبدالله ومحمد سعيد وهنام وفاطمة ودوانة وفهيمة
اولاد وبنات خديجة .. مريم عثمان تلول وسعيد عبد الله اولاد مريم عثمان حسن حاكم وعائشة حاكم .........
اولاد وبنات سعيد عبدالله سليمان ومحمد سعيد وهانم وفاطمة ودوانة وفهيمة
دولة صاي الإسلامية الثانية (1565م ـ 1821م

هذه هي الدولة التي عُرفت بحكم الكشّاف العثمانيين (التُّركُمان) الذين حكموا بلاد النوبة في الفترة بين عامي 1550م ـ 1821م. حتى وقت قريب كان يُظن أن السلطان العثماني سليم الأول الذي قام بغزو مصر في الفترة ما بين 1517 – 1520 هو الذي تقدم صاعداً حتى بلغ بلاد النوبة [يمكن مراجعة هذه النظريات المغلوطة على سبيل المثال في: آدامز، 1977: 610؛ بيركهاردت، 1978]. إلا أن الكشوفات الأثرية التي تمت خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين بمنطقة قصر إبريم أثبتت أن ذلك كان السلطان سليم الثاني الذي غزا بلاد النوبة في سنوات 1550م حتى الشلال الثاني [ميناقي، 1988]. بهذا تكونت سنجكية (محلية) إبريم كجزء من إيالة (محافظة) مصر التابعة للإمبراطورية العثمانية. كانت الرئاسة بالنسبة لسنجكية إبريم بلدتي الدّر والديوان اللتين تبعدان حوالي 20 كم شمال إبريم. في 1583م تعمّق العثمانيون جنوباً متجاوزين الشلال الثاني إلى الشلال الثالث مؤسسين بذلك سنجكية المحس. هذا التعمّق أدّى إلى إعمار قلعة صاي لاتخاذها حاميةً عسكرية، ذلك لبعد قلعة إبريم [جون أليكساندر، 2001: 5-9]. وقد كانت الخلفيات الإثنية لجنود السلطان سليم الذين خلّفهم وراءه تعود لعدة أصول من تركيا ومنطقة البلقان بالبحر الأبيض المتوسط بالإضافة إلى بعض جيوب من مسلمي القوقاز [آدامز، 1977: 395]. أصبح الدولاب الإداري لمنطقة السنجكية عسكرياً على رأسه قائد برتبة "بيك"، يعاونه موظفون مدنيون أُطلق عليهم لقب "الكشّاف". وقد تعاقب على قيادة الحاميتين (بالدّر وصاي) عدّة بكوات [جون أليكساندر، 2001: 7]. ويعتبر "حسن قوسي" أول "كاشف" يُعيّن على المنطقة النوبية من الدر حتى الشلال الثاني.
هناك الكثير من الإفادات الشفاهية، وبعض الوثائق ذات الأساس القوي، التي تشير إلى أن التركمان العثمانيين في أول اختراقهم ربما تجاوزوا بلاد النوبة إلى ما وراء بلاد الشايقية. من ذلك الوثيقة التي حررها فرحات شلبي (1880-1973، راجع ترجمته في محمد عثمان فركاوي، شخصيات من رجال الولياب، الخرطوم، بدون تاريخ، 5 في عشرينات القرن العشرين. وقد كان فرحات من أحفاد الكاشف داؤود كارا الذي حكم المنطقة منذ بدايات القرن التاسع عشر من قرية كولب بشمال عبري. وقد ذكر في تلك الوثيقة بوضوح أن حكم أهله الكشّاف قد شمل كل منطقة النوبة والشايقية ومن ثم تجاوزها إلى ما وراء ذلك [راجع نص الوثيقة في فركاوي، 1994: 133]. كان فرحات مهندساً ميكانيكياً خدم كضابط في الجيش الفرنسي إبّان الحرب العالمية الأولى. وعندما وضعت الحرب أوزارها، استقرّ بمصر وافتتح بها أول ورشة ميكانيكية لصيانة السيارات. فإذا وضعنا في الإعتبار قلة السيارات حينها وانحصارها على الأسرة المالكة وعلية القوم، أمكننا ذلك من تكوين فكرة عن المكانة الكبيرة التي كان يتمتع بها فرحات شلبي آنذاك. وأصل الوثيقة أن الأمير عمر طوسون مازح فرحات شلبي و"شاغَلَه" منادياً له "يا بربري!"، فعاجله فرحات بقوله: "وماذا تكون أنت؟" ردّ الأمير عمر طوسون: "أنا تركي طبعاً كما تعلم". كان فرحات شلبي نوبياً ذا نفسٍٍ كبيرة وأَنَفَةٍ شمخاء؛ ففضلاً عن كونه نوبياً أصيلاً لا تخيفه الألقاب، فقد كان من أسرة ذات إرث ملوكي ضارب في القدم، ذلك بحكم أنه سليل الكشّاف الذين حكموا بلاد النوبة لقرون. إلى ذلك فقد كان أيضاً سريع الغضب، حار الطبع. عند ذلك قال له فرحات: "لا تخدع نفسك! إذ لا علاقة لك بالأتراك. أولستَ حفيداً لمحمد علي باشا الألباني؟ ما علاقة الألبان بتركيا؟" وبما أن الأمير عمر طوسون كان على خلق طيب، كما أُثر عنه، كما كانت تربطه علاقات طيبة بالسودانيين عامة والنوبيين خاصة، فقد قبل منه ذلك بصدر رحب وتمادى في الممازحة مغايظاً له بقوله: "أنا ألباني، نعم، لكن ماذا تكون أنت؟" عندها استشاط فرحات غضباً وصرخ فيه قائلاً: "إنني أنا التركي يا ألباني! أنا تركي غزنوي! أنا الأمير ابن الأمراء يا ابن محمد علي البلطجي". عندها انفجر الأمير ضاحكاً، بينما خرج فرحات غاضباً، واتجه مباشرة إلى الكتبخانة (دار الوثائق الخديوية) حيث عكف فيها أياماً يداوم على مراجعة الوثائق المتعلقة بحكم الكشّاف مستخلصاً منها ما يثبت أصله التركي لإفحام الأمير عمر طوسون [رواية محمد مصطفى، من جدّي بالمحس، توفي سنة 2002م عن عمر تجاوز المائة، وقد كان شاهداً على الحادثة].
إن ما يجعلنا نلتفت إلى هذه الإفادة الواردة في الوثيقة بخصوص تجاوز حكم الكشّاف لمنطقة الشايقية نقطتان هامّتان ؛ الأولى إيرادها الصحيح لاسم السلطان العثماني الذي دخل بلاد النوبة، ألا وهو سليم الثاني، بدلاً عن سليم الأول كما اعتقد خطأً المؤرخون. النقطة الثانية عدم إيرادها للتوريخ الخاطئ (1517م) لذلك الغزو؛ فقد أورد فرحات شلبي العام 950 هجرية (أي بين 1565 ـ 1570) على أنه التاريخ الذي حدث فيه الغزو. هذا التاريخ أقرب إلى الدّقة، ذلك لأنه يتوسّط الفترة ما بين بداية الغزو الأول (1550م) الذي توقّف في حدود الشلال الثاني والغزو الثاني (1583م) الذي تقدّم صاعداً حتى الشلال الثالث حيث وقعت معركة حنّك الشهيرة. إن الخطأ المتعلق بهاتين النقطتين (اسم السلطان والتاريخ) لم يُصحّح إلا في أخريات القرن العشرين كما أشرنا أعلاه. إن هذا ليقف دليلاً على أن فرحات شلبي قد وقع في تنقيبه ذلك على مصادر مطلعة، إن لم تكن المصادر الأصلية.
أما بخصوص الإفادات الشفاهية، فقد وقعتُ على عدد وافر منها وذلك إبّان عملي الميداني بمنطقة المناصير بالشلال الرابع عام 2003م وذلك ضمن الفريق الأثري للمتحف البريطاني. إذ يفيد التاريخ الشفاهي للأسرة التي حكمت المنطقة أنها قدمت في ركاب حكم الكشّاف، فضلاً عن أنهم يُعرّفون أنفسهم ككشّاف [محمد جلال هاشم (بالإنكليزية)، "التاريخ الشفاهي لقبيلة المناصير"، 2003]. ولا تزال الذاكرة الشعبية تحكي عن أصلهم التركي وعن صاي وعن الدِّر. أكثر من ذلك، هناك قرية اسمها "الدر" تخليداً لاسم القرية التي قدموا منها في الزمن القديم. هذا بخصوص إقليم المناصير والذي يقع أعلى إقليم الشايقية. بخصوص الأخير نفسه ترد إفادات وبينات تشير إلى وصول الكشّاف هناك. ففي نوري تُعرف أسرة العمدة كنيش بأنهم كشّاف. كان يمكن أن نأخذ ذلك على أنه من قبيل التسمّي بالألقاب التشريفية مما كان شائعاً في ذلك الزمان، إلا أن العمدة محمد أحمد كنيش أطلعني على مراسلات جرت بين جدّه في عشرينات القرن الماضي وبين حفدة الكشّاف بمنطقة السّكّوت تُثبت قرابة الدم هذه [مقابلة بمنزله بنوري 2003].
يُفهم من الروايات الشفاهية بأن الكشّاف تحصّنوا بقلعة كجبي شمال مروي كما فعلوا في صاي وقصر إبريم. وعندما عجزوا عن السيطرة على إقليم الشايقية، تراجعوا شمالاً، لكن ليس قبل أن ينفرد فرع منهم بحكم منطقة المناصير على الجنوب من الشايقية. من جانب آخر تفيد بعض الروايات الشفاهية التي جمعناها عن مملكتي أرقو والمحس بوجود صلات قوية مع الكشّاف. على أيٍّ، فمن الواضح أن حكم الكشّاف انحصر على منطقتي النوبة الوسطى (الأطراف الشمالية للمحس والسّكّوت وأرض الحجر) والسفلى، أي حلفا وجنوب أسوان بمصر (أي منطقة الفاديجّا). فإذا كان ذلك ناجماً عن التقلص، فهو مما يحتاج لمزيد من البحث والتقصّي

سمل ود الولياب
24-02-2007, 01:51 AM
قلعة صاي وحكم الكُشّاف:

تمثل القلعة والكاتدرائية أهم موقعين في عهد المسيحية بصاي. تقع الأولى، والتي تمثل المؤسسة العسكرية/السياسية، في عَدُو مطلّةً على النيل من جرف هاوٍ، بينما تقع الثانية، التي تمثل المؤسسة الدينية، في صيصاب في وسط المشروع الزراعي. وبينما تعود الكاتدرائية إلى الفترة المسيحية قطعاً، تعود القلعة إلى ما قبل فترة كرمة. وقد فقدت الكاتدرائية أهميتها بانتهاء دورها و زوال النصرانية. إلا أن القلعة احتفظت بأهميتها إلى ما بعد زوال حكم الكشّاف، أي حتى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي. في أخريات العهد المسيحي اتحدت السلطتان الدينية والزمنية، مما يعني أن قلعة صاي كانت تحت إدارة الكنيسة، أي الكاتدرائية، وهو ما تؤيده التنقيبات الأثرية. ومن المؤكد أن المؤسستين قد انفصلتا مرة أخرى بمجرد قيام مملكة صاي الإسلامية التي أسسها يوسف أورك الدين، حيث أصبح كرسي الملك بالقلعة. إن استمرار المسيحية في صاي لفترة متأخرة جداً يقف دليلاً على أن العلاقة بين الكاتدرائية والدولة ذات التاج المسلم كانت طيبة وغير عدائية. لكن من المؤكد أنه عندما دخلت قوات السلطان سليم إلى صاي بعد وفاة عاصي موسى، قد قصدت إلى القلعة أولاً.
ذكرنا من قبل الدلالات الإحداثية لمصطلحي "كونج" و"ساب"، وكيف أن الأول هو ما يواجه القادم من جهة الجنوب، بينما الثاني هو الذي يواجه القادم من جهة الشمال. إن هذا يعني أن الحي المُسمّى "كونج" هو الحد الجنوبي، بينما "ساب" هي الحد الشمالي. فإذا وُجد حي خارج هذين الحدّين، جاز لنا التشكيك فيما إذا كان قديماً أصيلاً، أم حادثاً. في صيصاب هناك حي يقع مباشرةً جنوب "كونج"، وله اسم ذو دلالة هو: "هَمَر" (حسب النطق الإستعرابي تصير الهاء حاءً). في اللغة النوبية تعني هذه الكلمة "الثكنات العسكرية" [معلومة أفادني بها الأستاذ الهادي حسن هاشم]. سكان هذا الحي جميعهم وبلا استثناء من أصول "تركمانية"، أي الشعوب الأوربيةـ الآسيوية العثمانية التي قدمت إلى بلاد النوبة مع السلطان سليم الثاني. غالبية أهل الحي من النوبة المندولاب، إحدى القبائل النوبية التركمانية، مع بعض بطون من أبخازيا بالقوقاز بوسط آسيا، وإلى هؤلاء ينتمي كاتب هذه السطور بأمه.
في هذه المنطقة بالذات ينخفض منسوب النيل في زمن التحاريق بدرجة كبيرة. وقد قام كاتب هذه السطور بقطع النيل من هذه المنطقة مخاضةً إلى الضفة الغربية عام 1980. إن هذه العوامل جميعها تقف مؤشراً قوياً إلى احتمال أن يكون جيش السلطان سليم قد اخترق الجزيرة في اقتحامه لها من هذه المنطقة بالذات، حيث عسكر بهذا المكان خارج القرية، ريثما يواصل تقدمه نحو قلعة صاي في عَدُو، وذلك بعد أن تمّ له إخضاع قلعة مَرَِين دِفِّي التي تقع بين همر وعدو. وقد كان اسمها في الماضي السحيق [رواية محمد عباس مصطفى] "ماريان دير"، أي أنها كانت ديراً للعبادة باسم السيدة مريم العذراء وليست قلعة عسكرية. إذن فالتركمان هم الذين حولّوه إلى قلعة، كما هم الذين غالباً عرّبوا كلمة "دير" لدى الإشارة إليه فيما بعد إلى أن تحول الاسم تدريجياً إلى نطقه الحالي. كما حولوا الكاتدرائية الكائنة داخل القلعة إلى مسجد أصبح يُعرف بمسجد صلاة الجمعة، حسب رواية الرحّالة التركي أوليا شلبي الذي قضى بعض الوقت بالقلعة في عام 1673م [بروكوش، 1994: 180]. وقد أكّدت التنقيبات الأثرية التي أُجريت بالقلعة معلومة تحويل الكاتدرائية لمسجد [جون أليكساندر، 2001: 9]. لكن لماذا سُمِّي "مسجد صلاة الجمعة" فحسب؟ ربما كانوا لا يقيمون غيرها؛ أو ربما كان ذلك بالاتّفاق مع النوبيين النصارى ليسمحوا لهم بإقامة صلاة الجمعة فقط، مثلما فعل المسلمون أول أمرهم عندما دخلوا الشام على عهد عمر بن الخطّاب (رض). من المعروف في صاي أن المساجد بها قد بُنيت بعد ذلك بقرون وفي فترة متأخرة للغاية قد لا تعود لما قبل 1800م بكثير إن لم تكن بعده [رواية محمد عباس مصطفى].
إن عسكرة الجيش العثماني خارج حدود البلدة القديمة، وسيطرته على القلعة التي تقع بدورها خارج حدود البلدة أيضاً، ثم استمرار النصرانية بسلطاتها الزمنية والدينية داخل حدود البلدة القديمة بعد ذلك لقرون، تشير بوضوح إلى أن الجيش العثماني قد دخل صاي دخولاً سلمياً بموجب اتفاق به أصبحت صيصاب، أي البلدة القديمة، لا تخضع للحكم التركماني الجديد. فقد أُلغيت السلطة الزمنية ممثلة في المملكة التي أسسها يوسف أوركودّا، والتي مات عنها مؤخراً آخر ملك لها، ألا وهو العاصي موسى، بينما أُبقي على السلطة الدينية ممثلة في الكاتدرائية، الأمر الذي جعل صيصاب أشبه بدولة فاتيكانية دينية داخل دولة سياسية.
إن هذا يعكس لنا قوة الكنيسة في بلاد النوبة، وهو أمر لا نتلمسه بوضوح في كتابات المؤرخين المعاصرين. إن هذا التحليل يقدم لنا تفسيراً مقبولاً لاستمرار النصرانية في بلاد النوبة عامة وفي صاي خاصة لقرون بعد سيطرة الكشاف على المنطقة. إن الدولة التي أسسها يوسف أورك الدين (أو أوركودّا) كانت إسلامية اسماً، مسيحية جسماً. إن هذا ينفي أن يكون أورك الدين عربياً مسلماً. في الحق فإن النوبة قد حافظوا على إتّفاقية البقط لقرون، خاصة البنود المتعلقة بدخول العرب المسلمين بلاد النوبة عابرين غير مقيمين. فحتى السبعينات من القرن العشرين لم يكن يُسمح لأعراب النوبة في صاي بابتناء الدور الدّائمة. وقد تمثّل هؤلاء الأعراب الثقافة واللغة النوبية تماماً مثلما حدث للتركمان أيضاً، وبالتالي أصبحوا جميعاً نوبيين. ولكن فاز التركمان بالمكانة المتميزة، بينما قبع العرب البدو في هامش المجتمع. إنها قسمة السلطة، وهي قسمةٌ ضَيْزَى كما نعلم.
بين عامي 1672 – 1673 زار بلاد النوبة في طريقه إلى سنار الرحالة التركي أوليا
شلبي، أي بعد حوالي 100 عام فقط من دخول الأتراك بلاد النوبة. وقد مكث أوليا شلبي بعض الوقت بقلعة صاي وحكى أن بها عدة مدافع وأسلحة نارية وذخائر. كما ذكر أن بالقلعة شيخ للإسلام ونقيب وقاضي له اتصال بقاضي قلعة إبريم. وحكى أن بداخل القلعة حوالي 350 غرفة، وأنه لم يكن بها نُزل (لوكاندا) أو حمّام أو مدرسة قرآن أو زاوية دراويش. لكن بها سوقاً بائسة تتكون من عدد قليل من الدكاكين عبارة عن أكواخ بالإضافة إلى ثلاثة قهاوي وثمانية إندايات لشرب المريسة، التي هي عبارة عن نوع بائس من البوظة وشربوت الشمّام أو البطيخ اللذين يُخلطان فيصبح طعم المريسة مستساغاً [بروكوش، 1994: 115-120].
خارج القلعة حكى أن هنالك حوالي 150 غرفة بحالة بائسة أيضاً. كما ليس هنالك أي حدائق للفواكه بخلاف حقول الخضروات والبطيخ والشمّام والخيار وشيئ اسمه البطيخ أو الشمّام العبدلاّوي. هذا بينما يُوجد التمر (أي النخيل) في أي مكان. فالتربة خصبة حتى إنك إذا زرعت ملوة ذرة، ستجني ما مقداره 200 ملوة. وحكى عن أعراب بدو يبلغ عددهم حوالي 7000 في نواحي صاي وصفهم بأنهم لا ربّ لهم وكثيراً ما يدخلون في معارك ومناوشات مع القلعة. ووصفهم بأن ألوانهم سوداء وأن اسمهم "بني حلفي" (هل يمكن أن يكونوا "بني هلبة" ويُنطق اسمهم بالإمالة "هِلْبِي؟). وقد ذكر أن سكان صاي بهم وسامة وقسامة، فبناتها جميلات لهنّ عيون الغزلان وأجسام الحور، بيد أن التركي يستدرك قائلاً بأنّ صبايا صاي رغم ذلك لَسْنَ أجمل من صبيانها ـ فتأمّل
الصراع بين النوبيين والتُّركُمان:
لم تدم العلاقة بين النّوبيين من أصولٍ نوبيةٍ بحتة وإخوتهم من أصولٍ تركية (التّركمان) كثيراً على الحال الطيّبة التي بدأوا بها. فالمجموعة الأولى كان لا يزال قسم كبير منها على النصرانية، بينما كانت المجموعة الثانية على الإسلام بلا استثناء. وقد كان ذلك زمنُ الإسلام، حيث كانت النصرانية في تضعضع بين النوبيين إزاء العقيدة الجديدة الصاعدة. فإذا كانت المجموعة الأولى تملك الأرض (بنية الإقتصاد التحتية)، فقد كانت المجموعة الثانية في المقابل تملك السلطة ذات القوة المادية القسرية والسيطرة التامة على التجارة. لهذا كان من الطبيعي أن تعمد المجموعة الثانية إلى تجريد المجموعة الأولى من الأرض. وقد تمّ لها هذا عبر مراحل بدأت باستهداف النصرانية أولاً، ثمّ مروراً بالسّحل والتقتيل والإرغام على الهجرة والإضطهاد، ثم أخيراً بالإستيلاء على الأرض واستعباد المجموعة الثّانية للمجموعة الأولى. وقد ورد ذكر الصراع الذي دار بين المجموعتين في صاي. وهكذا مرّت على النوبيين فترة أصبحت فيها كلمة "نوبي" موازية لكلمة "عبد"، فكان أن أصبحت الهويّة النوبية ذات محمولات سالبة مرتبطة بالعبودية والنصرانية. وقد دفع هذا بالنوبيين إلى نكران ماضيهم المسيحي والتبرؤ منه، ولعلّ هذا هو ما جعلنا ننسى أنسابنا الموغلة في المسيحية [لمزيد من التفاصيل راجع مناقشتنا لكيفية تخلّص بعض أهل صيصاب من اسم ياسكي أدناه].
من ذلك مثلاً الحرب التي دارت بين الملك النوبي المسيحي توما (يرد الاسم في سيد مسل [1974: 161-162] على أنه "توم") والعرب المسلمين وكيف تشتّت شمل النوبة حتّى أصبح مضرب الأمثال (tarim Toman mugmarangon). من ذلك أيضاً الصراع الذي دار بين أناس يُعرفون باسم "أولاد شامة" ("شامنجي"، أي "أولاد شامة"، أو في تخريج آخر "أولاد الشام" إشارةً إلى أصل عربي مع استبعادنا له نسبةً لعلاقاتهم القويّة بالتّركمان المتملّكين في صاي) ضد أهل البلد الأصليين (أي النوبيين) بقرية عمارة شمالي عبري. فقد اتّفقت المجموعتان على عقد اجتماع سلمي لحلّ الخلافات الناشبة بينهما، في الوقت الذي كان فيه "أولاد شامة" يُبيّتون النّيّة على الغدر. تقول الرّواية، حسبما ورت في سيّد مُسُل [1973: 156-157]:
"وفي الليلة السابقة لنهار الإجتماع وتحت ستر الظلام نقل ... "أولاد شامة" أسلحتهم خلسةً لمكان الإجتماع. وفي الصباح التالي تدفق الناس من العنصرين لمكان الإجتماع. وحرص [أولاد شامة] أن يجلس كل فرد منهم فوق المكان الذي عنده سلاحه المدفون. وعندما بدأ الحوار، قاد [أولاد شامة] التفاوض إلى طريق مسدود يوحي إلى النزاع بالسيف. وبالفعل قامت بين العنصرين معركة كلامية تحولت في الحال إلى حرب بين قوم مسلحين وآخرين عُزّل من السلاح. وفي سرعة انتصر [أولاد شامة] وقتلوا النوبيين وأبادوهم ورجعوا إلى القرية وأسروا نساءهم وملكوا الأطفال. وقد هرب بعض المقاتلين من النوبيين من ساحة المعركة إلى بلاد بعيدة مجهولة. ويقول الناس في عمارة إن أولئك النوبة ما زالوا يُعدّون العدّة لإعادة فتح بلدة عمارة من مكانهم الذي رحلوا إليه."

تتريك النوبة أم تنويب الأتراك:
ذكرنا من قبل أن "حسن قوسي" كان أول "كاشف" يُعيّن على المنطقة النوبية من الدر حتى الشلال الثاني. وقد حكم هو وأبناؤه البلاد بطريقة لامركزية حيث كان الكاشف في البداية بالدر بينما توزع أبناؤه كحكام محليين على باقي المنطقة. لكن هؤلاء كانوا حكاماً مدنيين، بينما استندت التركية الأولى على قوة عسكرية ضاربة تكونت من إنكشارية الأقوام التركية والأوربية المتوسطية والأوسط آسيوية. وقد توزعت هذه القوة العسكرية على حاميتين أساسيتين هما قلعة إبريم بالنوبة السفلى بمصر وقلعة صاي بالنوبة الوسطى. فكيف انتهى الأمر باستتبابه للكُشّاف الذين حكموا البلاد حتى إلى ما بعد التركية الثانية عام 1821م من عدة عواصم بدأت بالدّر وجزيرة صاي، ثم أخيراً جزيرة كولب ودغيم، ودبيرة شمالي حلفا ثمّ كوشي شمالي عبري؟ فأين ذهبت الإدارة العسكرية، خاصةً وأنه كانت لها اليد الطولى. من المعروف أن قلعة إبريم أُخليت وتوقّف العمل بها عام 1812م بعد المعركة الضارية التي أُجليت عنها إثر ذلك قوات المماليك الفارّة من وجه

فوووووووووووووووووووووووووووووق

سمل ود الولياب
24-02-2007, 01:53 AM
محمد علي باشا. هذا بينما استمرّت قلعة صاي حتى عام 1887م عندما هاجمها الدراويش من طلائع جيش ود النجومي [جون أليكساندر، 2001: 12]. فكيف تلاشت الإدارة العسكرية بينما بقي الكشّاف يحكمون المنطقة إلى ما بعد 1821م، أي عهد التركية الثانية، كما استمروا في نفس جبروتهم وطغيانهم؟ يبدو أن العثمانيين العسكريين قد ذابوا بطريقةٍ ما داخل المجتمع النوبي، خاصةً عندما سُمح لهم بالزواج من المحليين بعد 1600م [المرجع السابق: 9]. من زاوية أخرى يبدو وكأن النوبيين بدورهم قد ذابوا أيضاً داخل المجموعات التُّركُمانية الغازية. فمن ذاب في من؟ ومن هنا يقفز السؤال: هل تمّ تتريك النوبة أم تنويب الأتراك؟
تمثّل الكشّاف التّركمان الثقافة النوبية تماماً، ونسيوا لغاتهم الأوروبية. ويذكر بيركهاردت أن كاشف صاي عام 1813م لم يتمكن من أن ينطق جملة "إمش يا مُعرّص"، عندما همّ بطرده من دائرة حكمه آذناً له بالقفول نحو مصر. فقد نطق لفظة السباب على النحو التالي: "إنشي يا مآرس" [بيركهاردت، 1987: 63]. كما ذكر أن الكشاف دأبوا على الزواج والمصاهرة في كل حي تغلبوا عليه. واليوم تعرف العديد من البيوتات والأسر باسم الولياب، يتعامل الناس معهم على أنهم أبناء وحفدة الكشاف. وقلما تخلو أسرة ـ خاصةً في السّكّوت وحلفا ـ من دماء الكشاف الحارة [راجع ذلك في محمد عثمان فركاوي، 1994]. ولكن هل جميع الكشّاف من الولياب؟

إن نظرة سريعة لقوائم الأنساب الواردة في كتاب الولياب لفركاوي [1994]، أو تلك الواردة في "أنساب السّكّوت" لشهدي (محمد) مصطفى فرح [راجع ذلك في المواقع الإلكترونية لجزيرة صايوعبري/تبج تجعل المرء يشكّ فيما إذا كان النوبة مجرد مجموعة إثنية أناضولية؛ فجميع الناس يبدو أنهم أتراك. وفي الحقّ ما أتراكُ النوبة إلاّ شتيتُ أقوامٍ عثمانيين قدموا كأجنادٍ لحاميتين صغيرتين قبل 500 عام. فأين النوبة، وهم على هذه الأرض قبل ذلك قروناً وسنين عددا؟ إنّ المتفحّص لتاريخ الكّشّاف ـ وهو الأحدث والأقرب إلينا ـ يجد أنه شديد الاضطراب، منفرط الأحداث. فمثلاً تواتر في التاريخ أن حسن قوسي (أو قوصي كما ورد أيضاً في فركاوي، 1994: 20) هو أوّل كاشف تمّ تعيينه بعد انسحاب السلطان سليم، وقد جعل مدينة الدِّر بالنوبة السفلى كرسيَّ كشوفيّته، ومن ثمّ توزّع أبناؤه حتى جنوب صاي بالنوبة العليا يحكمون كنوّاب له. من المفترض أن هؤلاء هم التّركمان الذين أصبحوا يُعرفون فيما بعد باسم "الولياب" بين النوبيين المستتركين أو الأتراك المتنوّبين ـ كيفما اتفق. وترد سلسلة أنسابهم في كتاب فركاوي الذي يحمل ذات العنوان [1994]. ويعتبر آخر الكشّاف بالسّكّوت أحمد كارا الذي توفّي بأرقو في طريق عودته من دنقلا أخريات 1860م وقد ورثها من أخيه دهب داؤود كارا، وهما ابنا داؤود كارا الذي كان كاشف السّكّوت وحلفا وقد توفّي بجزيرة كُلب حوالي عام 1838م [فركاوي، 1994: 127]. ويُعتبر داؤود كارا بمثابة الكاشف الرابع في سلسلة الولياب، إذ الأول ولي كار علي الذي عاش منتصف القرن الثامن عشر، والثاني ابنه سليمان ولي كار، والثالث كار بن سليمان، فالرابع فداؤود بن كار (داؤود كارة)، فالخامس دهب ثم أخيراً السادس أحمد كارة. وليس من المؤكد إذا ما كان "كار" أو "كارا/كارة" لقباً (كارة/كارا يعني الأسود بالتركية) أم اسماً. لكن من المؤكد أن هؤلاء ليسوا من أبناء حسن قوسي بأي حال من الأحوال. فأين الكشّاف من أبناء حسن قوسي، ذلك لأنه من المؤكد أن حسن قوسي وأبناءه من بعده كانوا أول الكشّاف. هل نخلص من هذا أن هناك كشافاً من أبناء حسن قوسي، كما أن هناك كشافاً من أبناء ولي كار علي! فهل هناك كشاف آخرون من أسر أخرى؟ سنرى بعد قليل.

إن اضطراب أنساب الولياب يعكسه الجدول التالي، نقلاً من فركاوي [1994: 137] بتصرّف، حيث نقف عند داؤود كارا فقط (نكتبها كارة كما جرى بذلك العرف) ، مع كامل استبعادنا لقائمة إبراهيم محمد حسن بتيك:
(1)وثيقة محمد سالم سمل: الأمير هنكار ؟/؟ ؟ ؟ ؟ / سليمان/ ولي/؟ ؟ ؟ ؟/سليمان/ ولي/؟؟؟/كاشف كارة/ داؤود كارة

(2)وثيقة أحمد سليمان كار: الأمير هنكار/؟ ؟ ؟ ؟/الأمير سليمان/ولي/علي/سليمان/ولي /سليمان/كاشف كارة/داؤود كارة

(3) وثيقة صالح محمد طاهر:؟ ؟ ؟ ؟/؟ ؟ ؟ ؟/؟ ؟ ؟ ؟/ الأمير عبد المنعم؟/الأمير علي/ الأمير كار؟/ ولي/الأمير سليمان / الأمير كاشف كار؟/ سليمان (شقيق داؤود كارة؟)

(4) وثيقة فرحات شلبي:الأمير هنكار/الأمير كار الأول/ الأمير سليمان/الأمير ولي كار/ ؟ ؟ ؟/ الأمير سليمان الثاني /الأمير ولي الثاني/كاشف كارة/ داؤود كارة

تذكر الوثيقتان (1) و(2) أن الأمير سليمان بن هنكار هو خال السلطان سليم، الأمر الذي يعني أنه دخل بلاد النوبة في منتصف القرن السادس الميلادي. من جانب آخر ورد أن داؤود كارة تُوفِّي 1838م. إذن هنالك 300 سنة تفصل بين الرجلين. الأجيال الواردة في الوثائق (8 أجيال في 2 و4؛ 7 أجيال في 1 و3) يمكن أن تغطي هذه المسافة الزمنية، لولا الثغرات الواضحة في قوائم النسبة الأربع. وأوثق القوائم عندنا هي رقم (1) و(2)، ونجد أنفسنا ميّالين لاعتماد الاسم "علي" الوارد في القائمتين (2) و(3)، فهو اسم يتكرّر في الأجيال اللاحقة، وتكرار الأسماء سمة هذه العائلة الأميرية، من ذلك الجد الثاني لأمير النوبة في زماننا عبد القادر شلبي أحمد علي سمل داؤود كارة. لكن كيف يُعقل أن يكون أبناء خؤولة السلطان سليم مجرد كشّاف، وهي رتبة مدنية دنيا مقارنةً مع وظيفتي "بيك" و"أغا" العسكريتين؟
إلاّ أن قلعتي إبريم وصاي لم تكونا تحت إمرة الكُشّاف من أسرة الولياب كما تشهد بذلك الوثائق التاريخية، ذلك لأنهما كانتا حاميات عسكرية بحتة. كما من المتواتر عند إخباريينا أن القائد العسكري لقلعة صاي كان يحمل لقب "أغا" وليس لقب "الكاشف". وقد تعاقب على صاي ـ كما هو الأمر أيضاً في إبريم ـ عدّة أغوات أشهرهم وردي الكبير الذي ـ حسب العديد من الروايات ـ ينحدر منه جميع الوردياب بالسّكّوت، وهؤلاء ليسوا من الولياب كما أنهم لا يردون في أنساب فركاوي. في الحقيقة نكاد لا نجد في فركاوي أحداً من الولياب بصاي (صيصاب) بخلاف الوجيه إبراهيم عثمان طه الذي يلج نادي سراة القوم هذا عن طريق حبّوبته. فأغلب تُركُمان صاي من المجموعة التي تُعرف باسم "المندولاب"، والتي يلج إليها كاتب هذه السطور عن طريق حبّوبته لأمّه أيضاً

سمل ود الولياب
04-03-2007, 06:13 AM
الذين لا يعرفو الانساب ممكن نتعرف عليكم وجدودكم فليتفضلو بانسابكم

ام مجاهد
04-03-2007, 10:47 AM
جزاك الله خيرماجزى به عبدوفى ميزان حسناتك طبعانحن مواليدالخرطوم وماحصل مشينا البلدوالشئ البعرفوابى من صاى وبرضومن ارض حجرجدى الثانى محمدعواض وبرضوجدابوى حسين كاشف وهم قالو سكوت سامحنى واربط لى العلاقات دى واكسب اجر(السكوت _ صاى__ارض حجر_عواض +الكاشف)









0

سمل ود الولياب
05-03-2007, 03:02 AM
ارق تحية معطره بروح الورد لكى
قريبتى الفاضلة بنت الولياب ام مجاهد شكرأ جزيلأ لك على التوضيح واين انتى يا قريبتى
اخيك سمل ود الولياب كاشف كارة سمل ::::::: السعودية الرياض 5057147176

سمل ود الولياب
05-03-2007, 03:16 AM
الأخ سمل تحية طيبة،

سمل معناه بلغة النوبة ( شيخ ) وفي جزيرة صاي تحديداً في صيصاب وأكثر تحديداً في حلة هيباب قرب منزل الشاعر خليل فرح يقطنون آل سمل وعائلة آل سمل من أقدم العائلات في صيصاب عندنا وحتي تاريخنا هذا يوجد ( سملن متر) ويقال أن سمل كان أول شيخ بلد في صيصاب هل لديك أي معلومة إضافية وعلاقة سمل في كولب ومفركة وفركة وصيصاب ؟ نرجو الإفادة وكذلك نبذة قصيرة عن جذور آل سمل مع إضافة إسمك بالكامل حتي سمل أكون شاكراً0
وكذلك في رسالتلك أعلاه يا أخي اللون الذي إخترته غير واضح إختر لون آخر
عباس حسن محمد علي طه

سمل ود الولياب
09-03-2007, 02:30 AM
الحلقة تضييق .... اجد الكثيير من الولياب في عمكة حيث ولدت ... كانت عمكة تقريبا اسرة واحدة كما اذ كر غير ان اللواري العابرة جنوبا او في اتجاه وادي حلفا كانت تقف وينزل اناس كثر للسلام علي اقرباؤهم (نحن) في عمكة ...كنت صغيرا حينها ولكن عرفت ان اهلي موجودون في كل النوبة .... كانت العمات والاعمام في دغيم وكوشة وفركة ومقركة واكمة (اسماء كثيرة بقيت في ذاكرتي وانا يافع ) ...الخ لم اري من الاماكن جنوبا الا جمي ولكن المرحوم الوالد عند اجازته السنوية كان يسافر الي فركة وكوشة ومقركة وعكاشة ...الخ ليصل الرحم من ابناء خاله وعمه اما شمالا حتي وادي حلفا فكنا نسييير احيانا علي الاقدام حيث لنا في كل بيت قريب وفي دغيم كثيرون منهم لدرجة انني اصبت بالدهشة عندما اقترب مني خمس من طلبة السنة الرابعة في حلفا الاميرية (وكانت هي سنتي الاولي فيها وفي حلفا حيث عدت لها من كوستي ) هؤلاء االخمسة اذكر انهم عرفوني بانفسهم فكان من هم ابن العم وابن العمة وابن ابن العمة وابن عم العم ...ألخ وكلهم من دغيم ثم وجدت اخريين من جنوب عمكة وشمال حلفا ...ألخ .فتعجبت.. كنت اعرف ان اسرتي هي التي اعرفها ووجدت العشرات الذين لم اكن اعرفهم .... المناسبات كانت تجمع الكثييرين فتضييق بهم عمكة الصغيرة ... لكن عمكة كان لها من الجزر الكثيير ويقال تسعون .....وكانت كلها لنا ( ساكني عمكة واهلهم المنتشرون شمالا وجنوبا ) .. اربع سنوات هي كل سنواتي التي عشتها في ارض النوبة قبل التهجيير وكانت مليئة بالاحداث ...فبها تعرفت علي النوبة من الشلال ( حيث سافرت حتي مصر) وحتي جنوب عمكة(من خلال الاهل القادميين الي عمكة منها كل عام او كل يوم احيانا) ...ذهبت كلها لكننا بقينا [..لتجمعنا شبكات اليكترونية كما نري اليوم... بناتي لم يرن حتي السودان الا وهن اطفال لكنني احاول كثيرا تأكيد نوبيتهن وسودانيتهن وهن مسرورات بها فخورات ويصرن علي تعريف انفسهن بها وتعريف من حولهن في غربتهم حيث يدرسن ]
__________________

سمل ود الولياب
09-03-2007, 06:51 AM
أولياء في رحاب الولياب


كان مجتمع الولياب في وادي حلفا "ولياب إركي" ــ ولا يزال ــ يعج بالعديد من الصالحين الأولياء "والمجاذيب أو الدراويش" الذين تتناقل الأجيال سيرتهم وكراماتهم التي شاهدها الناس عياناً بيانا، ومن أولئك تمثيلاً لاحصراً "سيدي" إبراهيم الذي لاتزال ترفع له راية قرب محطة "السندة" الحالية، والحاج حسن وأخوه الشيخ محمد "الطريقة البرهانية" والشيخ دهب، وبهاء الدين وغيرهم. ومن العجيب أن المجاذيب كانوا يعطون تحذيرات في شكل رسائل مختصرة لايمكن فك "شفرتها" وحل طلاسمها إلا بعد وقوع الحدث، والذي قد يكون وفاة أو كارثة طبيعية كالفيضانات والزلازل ونحوهما، مما جعل البعض يتوجس خيفة من مقدمهم المفاجئ. و مع ذلك كان أهل البلدة يبجلون أولئك "الأولياء" ويتنافسون في إكرامهم وخصهم بالعطايا تيمناً وتبركاً بهم حتى من قدم منهم من خارج المنطقة النوبية مثل "أبو صرة" و الشيخ عبد الباقي الذي اتخذ من المسجد الرئيس مأوى ومقراً دائماً له، وهو الذي لم يضع مصحفه ولم يرفع أصبعه عن سورة الإخلاص إلا عند د*** أماكن النجاسات، و هو من الذين جذبتهم الإيقاعات النوبية وشكل حضوراً قوياً في كل أعراس البلدة وتجده في مقدمة صفوف الراقصين كأنه مجسد لرائعة محمد المهدي المجذوب "في ليلة المولد" وكانوا يزفونه في ختام الحفل إلى مسجده وهم ينشدون بالعربية ــ ربما إكراما له ــ: "عبد الباقي معانا وما همانا مقرونة بـ إلي لا إله إلا الله غالي يا محمد يا رسول الله" ويطوفون حول الجامع إعلاناً بانتهاء الحفل،. ولعل أبرز أولئك الأولياء الذين لاتزال ذاكرة الراوي مشدودة إلى "خوارقه" وتسجل له الكثير المثير الشيخ شكري الذي زارهم بعد التهجير بسنوات قلائل،. والذي تقول الروايات الموثقة من أن بداياته ترجع إلى بواكير طفولته عندما أرسلته والدته لإحضار "سكر" فاخبرها بأن الإناء مملوء عن آخره ولا حاجة لإحضار المزيد، فذهلت والدته وصعقت من كونها متأكدة من نفاذ "السكر" في أول الأمر ، ثم تحققها من زعم ابنها لاحقاً ولم تجروء على سؤاله عن الكيفية، بل اكتفت بضمه إليها طويلاً وهي تتمتم بعبارات بغية تعويذه وتحصينه طالبة منه ألا يفشي ماحدث!! وبعدها توقفت تماماً عن توجيه ابنها أو إجباره على فعل أي شيء كما هو حال بقية إخوته، لينقطع شكري عن الدراسة بمحض إرادته وهو في بداية مشواره التعليمي. ذاع صيت شكري و كان يقدم "تابلوهات" رائعة في المناسبات الاجتماعية السعيدة كأن يهشم ساعة "سويسرية" بإصبعيه وينثر أجزاءها المتناهية الصغر وسط قلق صاحبها، ليعيد تجميعها ثانية بطريقة تخطف الألباب وتحير العقول. ومرة أمر واحداً من أعيان قرية مجاورة ممن لم يلتقيهم شكري من قبل أن يبصق، وروّعه قائلاً لم تبصق على يدي يا فلان "سماه"!!. وفي إحدى المناسبات طلبوا منه أن يسهم في علاج مريضتين حار الطب و الأطباء في أمرهما، وتعجب الحاضرون عندما طلب كوباً من الحليب وأمر المريضة أن تطلب السماح من والدة بعلها "نسيبتها"إذ كانت في خصام وتدابر لايعرف الأقربون عنه شيئا وكتب الله لها الشفاء في الحال!! أما الثانية والتي كانت مقعدة منذ سنوات، فقد دخل عليها رافعاً قميصه "العراقي" لتنطلق من وسط بطنه عشرات الثعابين، فولت المرأة هاربة تركض صوب الشارع وهو يطاردها بحيّاته ومن ورائهم جيوش من الأطفال والرجال والنساء. ومن تلك اللحظة تحركت تلك السيدة وعاشت معافاة لربع قرن أو تزيد إلى أن توفاها الله قبل أربع سنوات. هذا بخلاف قدرته على إخراج الأموال وتشكيلها على هيئة هرم أو جبل من الفلوس من فئة الخمسة والعشرين قرشاً المميزة اللون والرسم "الطرادة"، وإن كان يمنع الصغار من الاقتراب منها !! ولعل أخطر ما نقله الركبان عنه تلك الواقعة والتي تقول بأن سائقاً وافداً على القرية رفض التوقف لهذا "الولي" والذي ما كان منه إلا وان أشار بكلتا يديه مؤكداً انقلاب الحافة وهو ما حدث بعيد لحظات!! اختلف الناس حول تلك القدرات المهولة التي يمتلكها بعض "الأولياء"، ودارت حوارات ونقاشات ثرة مع الراوي ومع غيره حول "الولاية"، و"الجان خاصة السفلي"، وأغلبهم خاض في ذلك خوض العوام بلا مرشد أو سند من دليل ونحوه، لكن أغلب الناس أجمعوا على ضرورة إخضاعها للدراسة من كل جوانبها، متمنين أن توظف تلك الطاقات إيجابا ، وهو بالفعل ما بدأته بعض القيادات العسكرية والطبية في سبعينيات القرن الماضي.وقد أشار الراوي في الختام إلى أن كل أولئك رحلوا عن دنيانا الفانية وهم في بساطتهم وزهدهم الذي يميزهم عن غيرهم، راجياً أن يشرع الباحثون في التوثيق لتلك الشخصيات المحفورة في ذاكرة البلاد وأهلها.

ملهم كردفان
18-03-2007, 02:28 AM
تاريخ حافا ماشاء الله ياسمل ....اصلى يامااااااااااااااان اصلى

سمل ود الولياب
18-03-2007, 04:59 AM
تاريخ حافا ماشاء الله ياسمل ....اصلى يامااااااااااااااان اصلى
http://www.3rb100.net/folder1/3rb100_FlM71HvVaD.gif
الروعة فى مرورك الزاهى يا حبيبنا ملهم يا عسل

ملهم كردفان
23-03-2007, 12:54 AM
بما اننى من الشغوفين بمعرفة القيمة الحقيقية لمملكة النوبة وتاريخها الرائع

تجدنى متابعاًلك على الدوام اخى سمل

وشكراً جزيلاً لتلك القصص الرائعة التى تنم عن قدرة توصيل فى منتهى القوة

سأمر لاحقاً لكى أقرأ ثانية
اذ ليس من عاداتى ان اقرأ موضوعاً مرتين لأننى سأداوم تواجدى هنا ياغالى

تقديرى..يا سمل.....:)

سمل ود الولياب
31-03-2007, 03:38 AM
بما اننى من الشغوفين بمعرفة القيمة الحقيقية لمملكة النوبة وتاريخها الرائع

تجدنى متابعاًلك على الدوام اخى سمل

وشكراً جزيلاً لتلك القصص الرائعة التى تنم عن قدرة توصيل فى منتهى القوة

سأمر لاحقاً لكى أقرأ ثانية
اذ ليس من عاداتى ان اقرأ موضوعاً مرتين لأننى سأداوم تواجدى هنا ياغالى

تقديرى..يا سمل.....:)
حبينا الغالى ملهم اشكرك جزيل الشكر على المداخلة الزاهى
http://www.getdecorating.com/photobank/large/LV-00-02-4180-26_l.jpg

barakat_2006
09-05-2007, 04:25 PM
شكرا على هذا الموضوع الرائع

العمرانى
16-07-2007, 09:06 PM
أخى هل تستطيع مساعدتى فى بيان نسب الشيخ عامر وعمران والموجود ضريحهما بدراو بمصر ولك الشكر أخى

simony212
26-07-2007, 03:46 AM
شنو المعلومات الرائعة دي .. متعتنا والله بس عندي سؤال سؤال عليكم الله العارف حاجة عن البديرية الدهمشية يديني موضوع عنهم أرجوكم ؟..

سمل ود الولياب
24-09-2007, 02:16 AM
فوووووووووووووووووووووووووووق

أبوجاره
24-09-2007, 06:31 AM
معلومات قيمه ومفيده وزادتنا معرفه

بارك الله فيك

سمل ود الولياب
26-09-2007, 01:36 AM
شكرا لك و دمت بكل الخير و السعادة ابو جارة لحضورك الزاهى

hassan
26-09-2007, 09:55 AM
ياخونا سمل وين انت يا راجل ،،؟

سمل ود الولياب
27-09-2007, 01:25 AM
شكرأ على سؤالك يا غالى

سمل ود الولياب
03-12-2007, 11:18 PM
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/en/thumb/5/50/Wad_laqai.JPG/800px-Wad_laqai.JPG

سمل ود الولياب
28-12-2007, 12:56 AM
فووووووووووووووووووووووووووق

walyab
04-01-2008, 05:57 AM
التحية للولياب في كل مكان

أخوكم من ولياب حلفا دبيرة وجينا هنا كايسين للكتاب بس وين بلقاه

على داؤد
04-06-2008, 04:11 PM
السلام عليكم
اشكرك على المعلومات القيمة عن اهلنا الولياب
منذ فترة ابحث عن شجرة عائلة الجناح الاخر اى الداؤوداب . وان كان فركاوى عليه الرحمة قد وثق للولياب , الا ان الدؤوداب لم يجدوا من يوثق لهم .
واجتهد من فترة لاقوم بذلك الامر الذى هو عصى ويحتاج الى جهد كبير وتعاون مثله من الاخوة والاهل .


:d9:

سمل ود الولياب
16-06-2008, 11:32 PM
أولياء في رحاب الولياب


كان مجتمع الولياب في وادي حلفا "ولياب إركي" ــ ولا يزال ــ يعج بالعديد من الصالحين الأولياء "والمجاذيب أو الدراويش" الذين تتناقل الأجيال سيرتهم وكراماتهم التي شاهدها الناس عياناً بيانا، ومن أولئك تمثيلاً لاحصراً "سيدي" إبراهيم الذي لاتزال ترفع له راية قرب محطة "السندة" الحالية، والحاج حسن وأخوه الشيخ محمد "الطريقة البرهانية" والشيخ دهب، وبهاء الدين وغيرهم. ومن العجيب أن المجاذيب كانوا يعطون تحذيرات في شكل رسائل مختصرة لايمكن فك "شفرتها" وحل طلاسمها إلا بعد وقوع الحدث، والذي قد يكون وفاة أو كارثة طبيعية كالفيضانات والزلازل ونحوهما، مما جعل البعض يتوجس خيفة من مقدمهم المفاجئ. و مع ذلك كان أهل البلدة يبجلون أولئك "الأولياء" ويتنافسون في إكرامهم وخصهم بالعطايا تيمناً وتبركاً بهم حتى من قدم منهم من خارج المنطقة النوبية مثل "أبو صرة" و الشيخ عبد الباقي الذي اتخذ من المسجد الرئيس مأوى ومقراً دائماً له، وهو الذي لم يضع مصحفه ولم يرفع أصبعه عن سورة الإخلاص إلا عند د*** أماكن النجاسات، و هو من الذين جذبتهم الإيقاعات النوبية وشكل حضوراً قوياً في كل أعراس البلدة وتجده في مقدمة صفوف الراقصين كأنه مجسد لرائعة محمد المهدي المجذوب "في ليلة المولد" وكانوا يزفونه في ختام الحفل إلى مسجده وهم ينشدون بالعربية ــ ربما إكراما له ــ: "عبد الباقي معانا وما همانا مقرونة بـ إلي لا إله إلا الله غالي يا محمد يا رسول الله" ويطوفون حول الجامع إعلاناً بانتهاء الحفل،. ولعل أبرز أولئك الأولياء الذين لاتزال ذاكرة الراوي مشدودة إلى "خوارقه" وتسجل له الكثير المثير الشيخ شكري الذي زارهم بعد التهجير بسنوات قلائل،. والذي تقول الروايات الموثقة من أن بداياته ترجع إلى بواكير طفولته عندما أرسلته والدته لإحضار "سكر" فاخبرها بأن الإناء مملوء عن آخره ولا حاجة لإحضار المزيد، فذهلت والدته وصعقت من كونها متأكدة من نفاذ "السكر" في أول الأمر ، ثم تحققها من زعم ابنها لاحقاً ولم تجروء على سؤاله عن الكيفية، بل اكتفت بضمه إليها طويلاً وهي تتمتم بعبارات بغية تعويذه وتحصينه طالبة منه ألا يفشي ماحدث!! وبعدها توقفت تماماً عن توجيه ابنها أو إجباره على فعل أي شيء كما هو حال بقية إخوته، لينقطع شكري عن الدراسة بمحض إرادته وهو في بداية مشواره التعليمي. ذاع صيت شكري و كان يقدم "تابلوهات" رائعة في المناسبات الاجتماعية السعيدة كأن يهشم ساعة "سويسرية" بإصبعيه وينثر أجزاءها المتناهية الصغر وسط قلق صاحبها، ليعيد تجميعها ثانية بطريقة تخطف الألباب وتحير العقول. ومرة أمر واحداً من أعيان قرية مجاورة ممن لم يلتقيهم شكري من قبل أن يبصق، وروّعه قائلاً لم تبصق على يدي يا فلان "سماه"!!. وفي إحدى المناسبات طلبوا منه أن يسهم في علاج مريضتين حار الطب و الأطباء في أمرهما، وتعجب الحاضرون عندما طلب كوباً من الحليب وأمر المريضة أن تطلب السماح من والدة بعلها "نسيبتها"إذ كانت في خصام وتدابر لايعرف الأقربون عنه شيئا وكتب الله لها الشفاء في الحال!! أما الثانية والتي كانت مقعدة منذ سنوات، فقد دخل عليها رافعاً قميصه "العراقي" لتنطلق من وسط بطنه عشرات الثعابين، فولت المرأة هاربة تركض صوب الشارع وهو يطاردها بحيّاته ومن ورائهم جيوش من الأطفال والرجال والنساء. ومن تلك اللحظة تحركت تلك السيدة وعاشت معافاة لربع قرن أو تزيد إلى أن توفاها الله قبل أربع سنوات. هذا بخلاف قدرته على إخراج الأموال وتشكيلها على هيئة هرم أو جبل من الفلوس من فئة الخمسة والعشرين قرشاً المميزة اللون والرسم "الطرادة"، وإن كان يمنع الصغار من الاقتراب منها !! ولعل أخطر ما نقله الركبان عنه تلك الواقعة والتي تقول بأن سائقاً وافداً على القرية رفض التوقف لهذا "الولي" والذي ما كان منه إلا وان أشار بكلتا يديه مؤكداً انقلاب الحافة وهو ما حدث بعيد لحظات!! اختلف الناس حول تلك القدرات المهولة التي يمتلكها بعض "الأولياء"، ودارت حوارات ونقاشات ثرة مع الراوي ومع غيره حول "الولاية"، و"الجان خاصة السفلي"، وأغلبهم خاض في ذلك خوض العوام بلا مرشد أو سند من دليل ونحوه، لكن أغلب الناس أجمعوا على ضرورة إخضاعها للدراسة من كل جوانبها، متمنين أن توظف تلك الطاقات إيجابا ، وهو بالفعل ما بدأته بعض القيادات العسكرية والطبية في سبعينيات القرن الماضي.وقد أشار الراوي في الختام إلى أن كل أولئك رحلوا عن دنيانا الفانية وهم في بساطتهم وزهدهم الذي يميزهم عن غيرهم، راجياً أن يشرع الباحثون في التوثيق لتلك الشخصيات المحفورة في ذاكرة البلاد وأهلها.

سمل ود الولياب
16-06-2008, 11:40 PM
فوووووق
http://farm3.static.flickr.com/2029/1652479266_4cd78cf859_m.jpg

على داؤد
18-06-2008, 03:08 PM
سلام
تحية للاخ سمل على مجهوداته وهو يوثق لاهله الوليلب .

كنت قد سالت عن فرع تم اسقاطه اثناء تناول تاريخ الولياب وهو فرع الداؤوداب اهل منطقة فرس وسرة شرق وغرب ودبيرة وجزء من عنقش وارتى كرجو
وجزء من ارقين واشكيت ومناطق اخرى لا اعلمها . وهذا الجزء الهام نسبهم مقطوع فى كتاب ( الولياب ) للمرحوم محمد عثمان فركاوى ولهم جزور فى منطقة فركة ومفركة وسركمتو وجزيرة صاى . ارجو ان اجد افادة من سيادتكم او من احد المهتمين بانساب النوبة .

سمل ود الولياب
05-10-2008, 09:50 PM
الذين لا يعرفو الانساب ممكن نتعرف عليكم وجدودكم فليتفضلو بانسابكم

على داؤد
30-10-2008, 06:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
[size="6"] إسمى على داؤد حسن سليمان حسن كوسة [ او قوصى كما هو معروف
واريد معرفة بقية النسب المتفرق بين مناطق السودان ومصر /size]

سمل ود الولياب
03-01-2009, 08:00 AM
http://www.abusaleem.net/vb/index.php

نينى
07-03-2009, 12:44 PM
http://www.yunphoto.net/sumb/yun_119.jpg
محمد عثمان محمد احمد ( فركاوى ) من مواليد عام 1939م بقرية مفركة ... تلاقى تعليمه بمدرسة عبرى الأولية وفى مصر تخرج من جامعة القاهر فرع الخرطوم عام 1962م وعمل معلما بالمرحلة المتوسطة والثانوية منذ عام 1960م تنقل فى كثير من انحاء الوطن بدا فى بحث عن انساب الولياب منذا عام 1960م ومتزوج وله أربعة أبناءونسأل له الجنة وان يجعل ذاك الجهد في ميزان حسناته
داؤد كاشف كارة (عمكة) **** اكمة ) بنات ابراهيم شريف داؤد كاشف كارة... فانه ... فاطمة .. خديجة..اولاد وبنات فانه ... صادق فرح... فاطمة ... عائشة ... اولاد وبنات فاطمة فانه هم محمد عبد المجيد .. سيد احمد... طهرة.. غالية .اولاد عبد المجيد ..عوض ..وعنايات ..اولادوبنات سيد احمد ..جمال وقذافى ..امانى ..منى الهام ..أمال ....طهرة انجبت فااطمة ... اولاد وبنات عائشة ..سليمان سعيد عبدالله ومحمد سعيد وهنام وفاطمة ودوانة وفهيمة
اولاد وبنات خديجة .. مريم عثمان تلول وسعيد عبد الله اولاد مريم عثمان حسن حاكم وعائشة حاكم .........
اولاد وبنات سعيد عبدالله سليمان ومحمد سعيد وهانم وفاطمة ودوانة وفهيمة
دولة صاي الإسلامية الثانية (1565م ـ 1821م
هذه هي الدولة التي عُرفت بحكم الكشّاف العثمانيين (التُّركُمان) الذين حكموا بلاد النوبة في الفترة بين عامي 1550م ـ 1821م. حتى وقت قريب كان يُظن أن السلطان العثماني سليم الأول الذي قام بغزو مصر في الفترة ما بين 1517 – 1520 هو الذي تقدم صاعداً حتى بلغ بلاد النوبة [يمكن مراجعة هذه النظريات المغلوطة على سبيل المثال في: آدامز، 1977: 610؛ بيركهاردت، 1978]. إلا أن الكشوفات الأثرية التي تمت خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين بمنطقة قصر إبريم أثبتت أن ذلك كان السلطان سليم الثاني الذي غزا بلاد النوبة في سنوات 1550م حتى الشلال الثاني [ميناقي، 1988]. بهذا تكونت سنجكية (محلية) إبريم كجزء من إيالة (محافظة) مصر التابعة للإمبراطورية العثمانية. كانت الرئاسة بالنسبة لسنجكية إبريم بلدتي الدّر والديوان اللتين تبعدان حوالي 20 كم شمال إبريم. في 1583م تعمّق العثمانيون جنوباً متجاوزين الشلال الثاني إلى الشلال الثالث مؤسسين بذلك سنجكية المحس. هذا التعمّق أدّى إلى إعمار قلعة صاي لاتخاذها حاميةً عسكرية، ذلك لبعد قلعة إبريم [جون أليكساندر، 2001: 5-9]. وقد كانت الخلفيات الإثنية لجنود السلطان سليم الذين خلّفهم وراءه تعود لعدة أصول من تركيا ومنطقة البلقان بالبحر الأبيض المتوسط بالإضافة إلى بعض جيوب من مسلمي القوقاز [آدامز، 1977: 395]. أصبح الدولاب الإداري لمنطقة السنجكية عسكرياً على رأسه قائد برتبة "بيك"، يعاونه موظفون مدنيون أُطلق عليهم لقب "الكشّاف". وقد تعاقب على قيادة الحاميتين (بالدّر وصاي) عدّة بكوات [جون أليكساندر، 2001: 7]. ويعتبر "حسن قوسي" أول "كاشف" يُعيّن على المنطقة النوبية من الدر حتى الشلال الثاني.
هناك الكثير من الإفادات الشفاهية، وبعض الوثائق ذات الأساس القوي، التي تشير إلى أن التركمان العثمانيين في أول اختراقهم ربما تجاوزوا بلاد النوبة إلى ما وراء بلاد الشايقية. من ذلك الوثيقة التي حررها فرحات شلبي (1880-1973، راجع ترجمته في محمد عثمان فركاوي، شخصيات من رجال الولياب، الخرطوم، بدون تاريخ، 5 في عشرينات القرن العشرين. وقد كان فرحات من أحفاد الكاشف داؤود كارا الذي حكم المنطقة منذ بدايات القرن التاسع عشر من قرية كولب بشمال عبري. وقد ذكر في تلك الوثيقة بوضوح أن حكم أهله الكشّاف قد شمل كل منطقة النوبة والشايقية ومن ثم تجاوزها إلى ما وراء ذلك [راجع نص الوثيقة في فركاوي، 1994: 133]. كان فرحات مهندساً ميكانيكياً خدم كضابط في الجيش الفرنسي إبّان الحرب العالمية الأولى. وعندما وضعت الحرب أوزارها، استقرّ بمصر وافتتح بها أول ورشة ميكانيكية لصيانة السيارات. فإذا وضعنا في الإعتبار قلة السيارات حينها وانحصارها على الأسرة المالكة وعلية القوم، أمكننا ذلك من تكوين فكرة عن المكانة الكبيرة التي كان يتمتع بها فرحات شلبي آنذاك. وأصل الوثيقة أن الأمير عمر طوسون مازح فرحات شلبي و"شاغَلَه" منادياً له "يا بربري!"، فعاجله فرحات بقوله: "وماذا تكون أنت؟" ردّ الأمير عمر طوسون: "أنا تركي طبعاً كما تعلم". كان فرحات شلبي نوبياً ذا نفسٍٍ كبيرة وأَنَفَةٍ شمخاء؛ ففضلاً عن كونه نوبياً أصيلاً لا تخيفه الألقاب، فقد كان من أسرة ذات إرث ملوكي ضارب في القدم، ذلك بحكم أنه سليل الكشّاف الذين حكموا بلاد النوبة لقرون. إلى ذلك فقد كان أيضاً سريع الغضب، حار الطبع. عند ذلك قال له فرحات: "لا تخدع نفسك! إذ لا علاقة لك بالأتراك. أولستَ حفيداً لمحمد علي باشا الألباني؟ ما علاقة الألبان بتركيا؟" وبما أن الأمير عمر طوسون كان على خلق طيب، كما أُثر عنه، كما كانت تربطه علاقات طيبة بالسودانيين عامة والنوبيين خاصة، فقد قبل منه ذلك بصدر رحب وتمادى في الممازحة مغايظاً له بقوله: "أنا ألباني، نعم، لكن ماذا تكون أنت؟" عندها استشاط فرحات غضباً وصرخ فيه قائلاً: "إنني أنا التركي يا ألباني! أنا تركي غزنوي! أنا الأمير ابن الأمراء يا ابن محمد علي البلطجي". عندها انفجر الأمير ضاحكاً، بينما خرج فرحات غاضباً، واتجه مباشرة إلى الكتبخانة (دار الوثائق الخديوية) حيث عكف فيها أياماً يداوم على مراجعة الوثائق المتعلقة بحكم الكشّاف مستخلصاً منها ما يثبت أصله التركي لإفحام الأمير عمر طوسون [رواية محمد مصطفى، من جدّي بالمحس، توفي سنة 2002م عن عمر تجاوز المائة، وقد كان شاهداً على الحادثة].
إن ما يجعلنا نلتفت إلى هذه الإفادة الواردة في الوثيقة بخصوص تجاوز حكم الكشّاف لمنطقة الشايقية نقطتان هامّتان ؛ الأولى إيرادها الصحيح لاسم السلطان العثماني الذي دخل بلاد النوبة، ألا وهو سليم الثاني، بدلاً عن سليم الأول كما اعتقد خطأً المؤرخون. النقطة الثانية عدم إيرادها للتوريخ الخاطئ (1517م) لذلك الغزو؛ فقد أورد فرحات شلبي العام 950 هجرية (أي بين 1565 ـ 1570) على أنه التاريخ الذي حدث فيه الغزو. هذا التاريخ أقرب إلى الدّقة، ذلك لأنه يتوسّط الفترة ما بين بداية الغزو الأول (1550م) الذي توقّف في حدود الشلال الثاني والغزو الثاني (1583م) الذي تقدّم صاعداً حتى الشلال الثالث حيث وقعت معركة حنّك الشهيرة. إن الخطأ المتعلق بهاتين النقطتين (اسم السلطان والتاريخ) لم يُصحّح إلا في أخريات القرن العشرين كما أشرنا أعلاه. إن هذا ليقف دليلاً على أن فرحات شلبي قد وقع في تنقيبه ذلك على مصادر مطلعة، إن لم تكن المصادر الأصلية.
أما بخصوص الإفادات الشفاهية، فقد وقعتُ على عدد وافر منها وذلك إبّان عملي الميداني بمنطقة المناصير بالشلال الرابع عام 2003م وذلك ضمن الفريق الأثري للمتحف البريطاني. إذ يفيد التاريخ الشفاهي للأسرة التي حكمت المنطقة أنها قدمت في ركاب حكم الكشّاف، فضلاً عن أنهم يُعرّفون أنفسهم ككشّاف [محمد جلال هاشم (بالإنكليزية)، "التاريخ الشفاهي لقبيلة المناصير"، 2003]. ولا تزال الذاكرة الشعبية تحكي عن أصلهم التركي وعن صاي وعن الدِّر. أكثر من ذلك، هناك قرية اسمها "الدر" تخليداً لاسم القرية التي قدموا منها في الزمن القديم. هذا بخصوص إقليم المناصير والذي يقع أعلى إقليم الشايقية. بخصوص الأخير نفسه ترد إفادات وبينات تشير إلى وصول الكشّاف هناك. ففي نوري تُعرف أسرة العمدة كنيش بأنهم كشّاف. كان يمكن أن نأخذ ذلك على أنه من قبيل التسمّي بالألقاب التشريفية مما كان شائعاً في ذلك الزمان، إلا أن العمدة محمد أحمد كنيش أطلعني على مراسلات جرت بين جدّه في عشرينات القرن الماضي وبين حفدة الكشّاف بمنطقة السّكّوت تُثبت قرابة الدم هذه [مقابلة بمنزله بنوري 2003].
يُفهم من الروايات الشفاهية بأن الكشّاف تحصّنوا بقلعة كجبي شمال مروي كما فعلوا في صاي وقصر إبريم. وعندما عجزوا عن السيطرة على إقليم الشايقية، تراجعوا شمالاً، لكن ليس قبل أن ينفرد فرع منهم بحكم منطقة المناصير على الجنوب من الشايقية. من جانب آخر تفيد بعض الروايات الشفاهية التي جمعناها عن مملكتي أرقو والمحس بوجود صلات قوية مع الكشّاف. على أيٍّ، فمن الواضح أن حكم الكشّاف انحصر على منطقتي النوبة الوسطى (الأطراف الشمالية للمحس والسّكّوت وأرض الحجر) والسفلى، أي حلفا وجنوب أسوان بمصر (أي منطقة الفاديجّا). فإذا كان ذلك ناجماً عن التقلص، فهو مما يحتاج لمزيد من البحث والتقصّي
الاخ سمل ود الولياب (ار هدو تون كروا انقوا ملى انى لى اى ولياب مل ) ديل كلهم اهلى جبتهم من وين شكرا ليك فرحتنى كتير

سمل ود الولياب
12-05-2009, 06:15 AM
أهلأ وسهلأ نينى علىحضورك الجميل وسؤالك عن الولياب

سمل ود الولياب
13-05-2009, 08:58 AM
دائما ما تسعدني بطيب ردودكم بارك الله بكم و أدعو لكم بالصحة و طول العمر
حفظكم الله
مع خالص مودتي و تقديري

سمل ود الولياب
24-12-2009, 11:42 PM
وهذا كتاب اصولكم يا ايها والولياب

سمل ود الولياب
19-01-2010, 08:54 AM
انت من اى نسب ممكن نتعرف يلا